مصرع قيادات حوثية في جبهات عدة

الجيش اليمني والقبائل يحرران منطقة «المشاف» في مأرب

عناصر من الجيش اليمني في محيط صنعاء. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، فجر أمس، التقدم في جبهة محيط معسكر ماس الاستراتيجي بمأرب، وحررت منطقة «المشاف» على بعد 15 كم من المعسكر، فيما تواصلت المعارك في جبهات الجوف وصنعاء وتعز، وتكبدت فيها ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في أوساط عناصرها بينهم قيادات بارزة.

وتفصيلاً، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف من التصدي لهجوم شنته ميليشيات الحوثي في جبهة محيط معسكر ماس بمأرب، وتصدت القوات والقبائل للهجوم وحولته إلى هجوم معاكس تمكنت خلاله من السيطرة على منطقة «المشاف» على بعد 15 كم من المعسكر باتجاه مفرق الجوف.

وذكرت المصادر أن المعارك تواصلت في مفرق الجوف بين «صنعاء والجوف ومأرب»، وقامت قوات الجيش والقبائل بفرض السيطرة الكاملة على المناطق الواقعة بين «المفرق ومنطقة المشاف»، وتم تأمين جميع الطرق والمناطق التي تسللت منها الميليشيات أخيراً باتجاه المعسكر، لافتة إلى أنه تم تدمير 13 آلية عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي، وسقط من كانوا على متنها من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح.

وفي مديرية مدغل بمأرب، أكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي المدعو «عراف الشعيبي» مع عدد من عناصره في غارة جوية لمقاتلات التحالف استهدفت تجمعاً لهم في محيط المديرية.

وتواصلت المعارك في جبهة المخدرة بصرواح مأرب، وتمكنت قوات الجيش والقبائل من أسر القيادي الحوثي المدعو «عبدالله العماد» مع ثلاثة من مرافقيه، وهو من القيادات المدربة على صنع المتفجرات والتفخيخ وزراعة الألغام.

وأكدت مصادر محلية في مديرية الوادي بمأرب مصرع وإصابة ثلاثة من عناصر تنظيم القاعدة في غارة جوية لطائرة بدون طيار أميركية، استهدفت تجمعاً لهم في إحدى المزارع قرب محطة «بن معيلي» في وادي عبيدة.

وفي الجوف، لقي خبير صواريخ أجنبي يعمل لدى ميليشيات الحوثي نائباً لقائد جبهة الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعودية يدعى «مقتدى المنبهي»، مصرعه مع عدد من عناصره في جبهة «الظهرة»، وفيما تواصلت المواجهات بين الجيش والقبائل والميليشيات في جبهة شرق مدينة الحزم تم محاصرة مجاميع حوثية في محيط جبهة «النضود».

وتمكنت قوات الجيش والقبائل من تنفيذ كمين محكم بالقرب من منطقة بئر المرازيق، وأوقعت عدداً من الحوثيين بين قتيل وجريح، إلى جانب تدمير عدد من الآليات العسكرية، إحداها كانت محملة بالذخائر والمؤن.

وفي صنعاء، غنمت قوات الجيش والقبائل آليتين عسكريتين وعدداً من الأسلحة المتوسطة والخفيفة في المعارك الأخيرة التي دارت مع الميليشيات بجبهة نجد العتق، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات مركزة أدت إلى تدمير مدرعة وعدد من الآليات العسكرية الحوثية في مفرق نهم ووادي الجفرة مخلفةً قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي أمانة العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها الميليشيات، أقدم مسلح حوثي يدعى عمار حيد الخضمي، على قتل طبيب صيدلاني يدعى بشير عسكر من أبناء محافظة عمران على خلفية رفض الأخير إعطاء أدوية دون دفع قيمتها، ما دفع المسلح إلى إطلاق النار على الصيدلاني وأرداه قتيلاً.

وفي تعز، تواصلت المواجهات والقصف المتبادل بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهة شارع الأربعين شمال المدينة، لليوم الثالث على التوالي، ما أدى إلى مصرع 12 حوثياً بينهم قيادي ميداني يدعى «أبوقصي» فيما أصيب 19 آخرون، كما تم إحراق آلية قتالية تابعة للحوثيين.

وواصلت الميليشيات الحوثية قصفها للأحياء السكنية في المدينة ما أدى إلى سقوط أربعة قتلى من المدنيين وإصابة ثلاثة آخرين في ساحة الحرية قرب مستشفى الصفوة وحي الزنوج وبير باشا.


سقوط 4 قتلى من المدنيين وإصابة 3 في قصف شنته ميليشيات الحوثي قرب مستشفى في تعز.

طائرة أميركية بدون طيار تستهدف تجمعاً لعناصر من «القاعدة» في مأرب.

13

آلية عسكرية حوثية تم تدميرها في محيط معسكر «ماس».

طباعة