تصعيد حوثي بجبهات الساحل الغربي

الجيش اليمني يحاصر الميليشيات في «حزم» الجوف

جنود يمنيون يقفون على جبل في جبهة القتال مع الحوثيين بمنطقة نهم بالقرب من صنعاء. ■أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، تقدمها في جبهات الجوف على حساب ميليشيات الحوثي، وسيطرت على مواقع جديدة في محيط بئر المرازيق، وشرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، التي باتت قوات الجيش والقبائل تحاصر الميليشيات فيها، مع استمرار التصعيد والخروقات اليومية للهدنة، في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، مسنودة بالتحالف العربي، تقدمات جديدة في جبهات محافظة الجوف اليمنية على حساب ميليشيات الحوثي، وتمكنت من اختراق النسق الأول للميليشيات في بئر المرازيق، وتقدمت نحو آخرة المناطق التي تتمركز فيها عناصر الحوثي، وبدأت بمحاصرتهم وشن هجمات بالصواريخ والمدفعية الثقيلة على تحصيناتهم في منطقة الجر، وهي آخرة المناطق في المرازيق والقريبة مباشرة من مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وذكرت مصادر ميدانية، وأخرى عسكرية، في الجوف، أن قوات الجيش والقبائل استدرجت مجاميع من ميليشيات الحوثي إلى كمين محكم، أثناء محاولتهم التسلل إلى أحد المواقع العسكرية، حيث تمكنت من أسرهم جميعاً، وعددهم 28 عنصراً، بينهم قيادي بارز، كما غنمت خمسة عربات وآلية محملة بالذخائر والمؤن.

من جانبه، أكد مساعد قائد المنطقة العسكرية السادسة، قائد اللواء 101، العميد محمد بن راسية، تطويق مدينة الحزم عاصمة الجوف، وتمكن الجيش والقبائل من الوصول إلى الحزم، بعد استكمال تأمين المناطق المحررة في جبهتي العلم والنضود.

وكانت مقاتلات التحالف قصفت مواقع حوثية، تضم آليات قتالية في محيط المرازيق، وأخرى في مديرية خب والشعف، ما أدى إلى تدميرها ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين.

وفي نهم بصنعاء، قتل وأصيب ما لا يقل عن 100 من عناصر الميليشيات، بنيران قوات الجيش والقبائل وغارات مقاتلات التحالف، خلال اليومين الماضيين، في جبهتي صلب ونجد العتق، حيث تشهد تلك الجبهات معارك وقصفاً متبادلاً بين الجانبين، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات على موقع يضم غرفة اتصالات وتنسيق حوثية في جبل يام بنهم. في الأثناء، تواصلت المعارك في جبهة المخدرة غرب محافظة مأرب تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من تدمير تعزيزات حوثية، كانت قادمة من صنعاء، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وفقاً لمصدر ميداني، مؤكداً مصرع القيادي الحوثي «أمين صالح الشهاري»، المكنى «أبو الحسين» في العملية.

وفي صعدة، قتل خمسة من عناصر الميليشيات، وأصيب آخرون، في قصف مدفعي للجيش وغارات لمقاتلات التحالف العربي في مديرية باقم شمال المحافظة.

وفي تعز، تجددت المواجهات بين وحدات من الجيش اليمني، وميليشيات الحوثي شمال المدينة، ما أدى إلى مصرع وإصابة أكثر من 70 حوثياً.

وفي الحديدة، لقي سبعة من عناصر الميليشيات مصرعهم، إثر كسر القوات المشتركة محاولة تسلل، شمال شرق مركز مدينة التحيتا جنوب المحافظة، وفقاً للمركز الإعلامي لقوات العمالقة اليمنية.

ورصدت القوات المشتركة 90 خرقاً للهدنة الأممية، ارتكبتها الميليشيات الحوثية في مختلف مديريات الحديدة، شملت عمليات قصف واستهداف للأحياء السكنية ومزارع بصورة عشوائية.

من جهة أخرى، ضبطت قوات تأمين سواحل رأس العارة وباب المندب، التابعة لألوية العمالقة في الساحل الغربي، شحنة أسلحة قادمة من الخارج، كانت في طريقها إلى الميليشيات، وفقاً لقائد قوات تأمين سواحل رأس العارة وباب المندب، الرائد حمدون الصبيحي، مؤكداً ضبط سيارة نوع «برادو»، وعلى متنها أسلحة مهربة، كانت في طريقها للحوثيين، وتمت مصادرتها.


100

حوثي سقطوا، بين قتيل وجريح، بنيران قوات الجيش والقبائل، وغارات مقاتلات التحالف في صنعاء.

طباعة