الجيش اليمني والقبائل يحرران مناطق واسعة في الجوف

«التحالف» يُدمّر 6 طائرات «مسيّرة» أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

الجيش اليمني يواصل تقدّمه في جبهات عدة. أرشيفية

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تدمير ست طائرات مُسيرة «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة العربية السعودية، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير مناطق واسعة في محافظة الجوف اليمنية.

وتفصيلاً، صرّح المُتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت، أمس، من اعتراض وتدمير ست طائرات بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية.

وبيّن العقيد المالكي أن هذه المحاولات العدائية تعكس سلوك الميليشيات الإرهابي، بتبني العمليات الإرهابية باستخدام الطائرات بدون طيار المفخخة ضد المدنيين، كما تعكس حالة اليأس لخسائرها الميدانية الجسيمة في العتاد والمعدات والعناصر الإرهابية، خصوصاً في محافظتَي مأرب والجوف باليمن، وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية.

إلى ذلك، أكدت مصادر ميدانية في محافظة الجوف اليمنية، أمس، تمكّن قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، من التقدم نحو معسكر اللبنات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفرض طوق وحصار من ثلاث جهات عليه، وفرض السيطرة النارية على جميع الطرق المؤدية إليه، بعد تمكنها من تحرير مناطق واسعة في جبهة العلم وجبال اللود القريبة من المعسكر.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش والقبائل، أطلقا مساء أول من أمس، عملية عسكرية واسعة في شرق الجوف، مسنودين بالتحالف العربي، وتمكنا من تحرير مناطق واسعة في شرق صحراء الجوف، وسلسلة جبال النضود والنسرتين ودحيضة، ووصلت طلائع الجيش من اللواء 101 مشاة إلى بئر المرازيق.

وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات الحوثية تكبدت خسائر كبيرة في المواجهات المشتعلة بجبهات الجوف المختلفة، حيث تم أسر 25 حوثياً بينهم قيادي بارز، إلى جانب تدمير 10 آليات عسكرية، وغنيمة كميات كبيرة من الذخائر ومنظومة اتصالات عسكرية كاملة.

وفي جبهة شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، اقتربت قوات الجيش اليمني ممثلة بـ«اللواء الثاني حماية رئاسة» من المدينة، بعد تأمين سلسلة جبال النضود، وتمكنها من كسر الخط الدفاعي الأول للحوثيين شرق مدينة الحزم.

وفي جبهة الخنجر، سيطرت قوات الجيش والقبائل على منطقة المهاشمة، وواصلت التقدم في الطريق الدولي بين صعدة والجوف.

وفي مأرب، شهدت جبهة جبل مراد جنوب المحافظة معارك عنيفة بين الجانبين أدت إلى مصرع 11 حوثياً، وسقوط عشرات الجرحى، فيما تم أسر اثنين آخرين.

وفي غرب مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهة المخدرة ومفرق هيلان، ما أدى إلى مصرع وإصابة 22 حوثياً.

وفي جبهات نهم بشمال شرق العاصمة صنعاء، تواصلت المعارك في مناطق صلب ونجد العتق ومفرق الجوف، وفشلت الميليشيات في تحقيق أي تقدم بتلك الجبهات بعد شنها هجمات ومحاولات تسلل عدة.

وشيّعت ميليشيات الحوثي، خلال اليومين الماضيين، عدداً من القيادات الميدانية ممن سقطوا في جبهات القتال، فيما كشفت إحصائية صادرة عن الجيش اليمني مصرع 600 عنصر من الميليشيات في 13 جبهة منذ بداية أكتوبر الجاري، بينهم 124 قيادياً.

• 600 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم في 13 جبهة منذ بداية أكتوبر الجاري.

طباعة