«التحالف» يدمر طائرة «مسيرة» أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

الجيش اليمني والقبائل يكبدان ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة بمحيط صنعاء

عناصر من القوات اليمنية المشتركة في الحديدة. أرشيفية

تمكنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من اعتراض وتدمير طائرة مفخخة بدون طيار «مسيرة» أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه المملكة العربية السعودية، فيما تواصلت المعارك بجبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء، ومناطق أخرى، وكبدت قوات الجيش اليمني والقبائل ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة بجبهات عدة، وشهدت جبهات الساحل الغربي تصعيداً من قبل ميليشيات الحوثي في إطار خروقاتها اليومية للهدنة الأممية.

وتفصيلاً، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية في المملكة العربية السعودية.

وفي الداخل اليمني، أكدت مصادر ميدانية في جبهة نهم شمال شرق صنعاء، تمكن قوات الجيش والقبائل مسنودة بالتحالف العربي من كسر هجوم واسع لميليشيات الحوثي الانقلابية باتجاه نجد العتق، وكبدتهم خسائر كبيرة بعد معارك استمرت 13 ساعة، وامتدت في جميع المواقع بالمنطقة والممتدة بين ريف العاصمة صنعاء ومحافظة مأرب المجاورة.

وأشارت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف تدخلت لمنع وصول الميليشيات إلى مواقع الجيش والقبائل في نجد العتق بعد تلقي الميليشيات تعزيزات كبيرة من عناصرها في صنعاء وعمران، وأوضحت المصادر أنه تم تدمير آليات قتالية حوثية بينها دبابة وعربات مصفحة كان على متنها العشرات من عناصر الحوثي الذين سقطوا بين قتيل وجريح، وتم إحصاء أكثر من 30 جثة لعناصر الحوثي بينهم قيادات ميدانية بارزة.

ووصل رئيس هيئة أركان الجيش اليمني الفريق الركن صغير بن عزيز إلى جبهة نهم للاطلاع على سير المعارك في محيط صنعاء بعد تفقده جبهة الجوف شرق العاصمة، وأكد في تصريحات صحافية أن المعارك تسير وفقاً لما تم التخطيط له، وأن الميليشيات تكبدت قتلى وجرحى بالعشرات، مشيداً بدور مقاتلات التحالف في العمليات الأخيرة بنهم والجوف ومأرب.

وفي مأرب، أكدت مصادر عسكرية في المنطقة الثالثة تمكن الجيش والقبائل من إفشال هجوم حوثي على منطقة الجدعان بين صنعاء ومأرب، وقتل وأصيب نحو 150 من عناصر الميليشيات، فيما قتل ما يقارب 40 من الجيش والقبائل وأصيب آخرون.

وذكرت المصادر أنه تم تعزيز جبهات الجدعان والمخدرة بلواء عسكري من المنطقة الثالثة تمركز في معسكر «خالد الأقرع» الذي يبعد مسافة 20 كم عن معسكر ماس الاستراتيجي في محيط مأرب.

وفي الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب، أكدت مصادر ميدانية تمكن الجيش والقبائل من السيطرة على «تبة حمراء الدباء» بين رحبة وجبل مراد، بعد تمكنها من السيطرة الكاملة على «حيد آل الحمد» الذي كانت الميليشيات تتسلل إلى أجزاء منه، وذلك بعد معارك خلفت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي الجوف، تواصلت المعارك في جبهة الخنجر وفي محيط الطريق الدولي الرابط بين صعدة والجوف، وامتدت المعارك على مساحة 10 كيلومترات مربعة، وحققت قوات الجيش والقبائل تقدمات كبيرة في تلك المناطق، وقامت بعمليات تمشيط واسعة في المواقع المحررة بخليف الغمارة ومحيط الطريق الدولي.

إلى ذلك، تواصلت المعارك في جبهات محيط النضود وشرق مدينة الحزم عاصمة الجوف، وساندت مقاتلات التحالف القوات اليمنية بشن سلسلة من الغارات على مواقع وتعزيزات حوثية في صحراء الخب من جهة بئر المرازيق، ودمرت آليات قتالية كان على متنها عناصر مسلحة حوثية سقطت بين قتيل وجريح.

ونفذت مقاتلات التحالف العربي، أمس، عملية عسكرية نوعية ضد ميليشيات الحوثي في الجوف أسفرت عن مقتل قائد عسكري بارز في الميليشيات مع عدد من عناصره.

واستهدفت مقاتلات التحالف بخمس غارات مواقع حوثية في خب والشعف في الجوف، وقصفت بأكثر من 10 غارات أهدافاً حوثية بين مأرب والجوف، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين إلى جانب تدمير آليات قتالية تابعة للميليشيات.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، رصدت القوات المشتركة 60 خرقاً جديداً للهدنة الأممية، ارتكبتها ميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة بمديريتي حيس والتحيتا، شملت عمليات استهداف وقصف على القرى والأحياء السكنية والمزارع بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال.

وفي الضالع، أقدمت ميليشيات الحوثي على اقتحام مسجد قرية بيت بشير بمخلاف العود وقامت باختطاف خطيب المسجد «مطيع القبيلي» وعدد من المصلين أثناء صلاة الفجر، واقتادتهم إلى جهة مجهولة بحجة عدم امتثالهم لتعليماتها.

• مقاتلات التحالف تدمر تعزيزات حوثية بجبهات عدة.. ومقتل 30 من الميليشيات بـ«نجد العتق».

• الجيش اليمني والقبائل يسيطران على «تبة حمراء الدباء» بين رحبة وجبل مراد في مأرب.

طباعة