ميليشيات الحوثي تعتدي على مركز طبي في الساحل الغربي

الجيش اليمني يحرّر 200 كم في الجوف بينها صبرين وإدارة أمن بير المرازيق

قوات الجيش اليمني واصلت تقدمها في جبهات جنوب محافظة مأرب وغربها. أرشيفية - أ.ف.ب

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، تقدمها باتجاه مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف، من ثلاثة محاور رئيسة، بعد تحريرها مناطق عدة في مديرية خب والشعف، بمساحة تقدر بـ200 كم مربع، أبرزها منطقة صبرين وإدارة أمن المرازيق، فيما تمكنت من تحرير جبل الظلمان ووادي طلحة في جبهات جنوب مأرب من ميليشيات الحوثي، في حين صعّدت الميليشيات في جبهات الساحل، واستهدفت مركزاً طبياً في مديرية الحوك بمركز محافظة الحديدة.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمها نحو مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف اليمنية، في إطار عمليات حسم معارك الجوف والوصول إلى معاقل ميليشيات الحوثي في عمران وصنعاء، وتمكنت، أمس، من الدخول إلى محيط مدينة الحزم، بعد تقدمها في أكثر من 200 كم مربع في مديرية خب والشعف كبرى مديريات المحافظة.

وأكدت مصادر محلية في مدينة الحزم فرار قيادات الحوثي مع عائلاتهم من المدينة، فيما تم نقل كمية كبيرة من الأسلحة إلى مديرية حرف سفيان في محافظة عمران، مع اقتراب الجيش والقبائل من المدينة، مشيرة إلى أن حالة ارتباك ورعب تعيشها عناصر الحوثي في الحزم، مع تقدم الجيش والقبائل من ثلاثة محاور، المحور الأول من جهة عرق الحبيل ومنطقة قيسين، والمحور الثاني من منطقة الدحيضة، والمحور الثالث من جهة العلمين الأبيض والأسود.

من جانبه، أكد الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة، ربيع القرشي، أن قوات الجيش والقبائل توغلت في مناطق واسعة شرق مركز المحافظة، بدعم وإسناد مباشر من مقاتلات التحالف العربي، وذلك في إطار العملية العسكرية التي بدأت، قبل يومين، انطلاقا من المهاشمة في مديرية خب والشعف باتجاه معسكر الخنجر، ومنه إلى جبال صبرين وباتجاه بير المرازيق، مشيراً إلى أن قوات الجيش والقبائل استعادت زمام المبادرة، وتحولت المعارك في الجوف من الدفاع إلى الهجوم.

وكانت قوات الجيش والقبائل، بإسناد مباشر من مقاتلات التحالف، تمكنت من تحرير مواقع استراتيجية، وواصلت التقدم نحو بير المرازيق، وتمت السيطرة على إدارة الأمن فيها، والدخول إلى أطراف المنطقة بعد تمكنها من مناطق قناو، ومطاو، وجعاس، وقيسين في جبهة الريان، وواصلت التقدم نحو جبال صبرين، وتمكنت من تحرير مواقع العروق، والسعراء بالكامل، والتباب السود.

كما تم تحرير جبل أبوشد، وجبال السعراء والصيعري ودحيضة، وعرق داعر آخر الجبال في جبهة النضود، التي تم فيها تحرير 40 كم، وتدمير 10 آليات وأربع عربات، وأسر أعداد كبيرة من الحوثيين، فيما تم في جبهة العلم تحرير«تبة دباش والمزبورة ومواقع بجاش وأبوشد».

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن المعارك في الجوف، خلال اليومين الماضيين، خلّفت أكثر من 100 قتيل في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات بارزة، إلى جانب أسر 33 حوثياً، بينهم القائد الحوثي البارز أبوصالح المروني، ودفعت انتصارات الجوف ميليشيات الحوثي إلى إعلان الاستنفار.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش والقبائل تقدمها في جبهات جنوب المحافظة وغربها، وتمكنت من السيطرة على جبل الظلمان في جبهة مراد بالكامل، وواصلت التقدم نحو وادي طلحة باتجاه مديرية رحبة.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة، استهدفت مواقع وآليات حوثية في ماهلية والعبدية ورحبة، ما أدى إلى تدمير عدد من الآليات ومصرع وإصابة من كانوا على متنها، كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في حرض بمحافظة حجة وأخرى في صرواح ومحيط العاصمة صنعاء.

وكانت قيادة التحالف العربي أعلنت، مساء أول من أمس، عن تمكنها من تدمير طائرة مسيرة مفخخة في الأجواء اليمنية، بعد إطلاقها من قبل ميليشيات الحوثي باتجاه المناطق المدنية في المملكة العربية السعودية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت من اعتراض وتدمير الطائرة بدون طيار المفخخة، في الأجواء اليمنية، مشيراً إلى أن الطائرة التي تم تدميرها أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بطريقة ممنهجة، ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين باتجاه المملكة.

وفي الحديدة على الساحل الغربي، تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إخماد مصادر النيران، وإفشال محاولة التسلل الحوثية في جبهات شرق مدينة الحديدة، وقضت على أعداد كبيرة من المهاجمين الحوثيين في مناطق شرق الصالح وكيلو16 وشارع الخمسين، ما دفع الميليشيات إلى قصف المركز الصحي في حي المنظر بمديرية الحوك بمركز المحافظة، ما تسبب في أضرار مادية كبيرة في المبنى، وإحداث حالة من الهلع والخوف في أوساط المرضى والطاقم الطبي بالمركز.

وذكرت مصادر ميدانية وأخرى محلية في مدينة الحديدة، أن الميليشيات حاولت التقدم، فجر أمس، في شارع صنعاء شرق الحديدة، لكنها فشلت نتيجة صمود القوات المشتركة في تلك المنطقة.

وكانت القوات المشتركة أحبطت محاولة تسلل لميليشيات الحوثي في الدريهمي، موقعة خسائر في صفوف الحوثيين، وفقاً لمصادر في القوات المشتركة، مشيرة إلى تكبيد الميليشيات ما يقارب 300 قتيل بينهم 25 قيادياً. وفي الضالع شهدت منطقة صبيرة شمال مديرية قعطبة معارك عنيفة بين القوات المشتركة والميليشيات الحوثية.

إصابتان جديدتان وحالة تعافٍ من «كورونا»

سجلت اللجنة الوطنية العليا لمواجهات وباء كورونا في اليمن، حالتي إصابة جديدتين، وحالة شفاء، فيما لم يتم تسجيل أي حالات وفاة. وأشارت اللجنة، في بيان على «تويتر»، إلى أن الحالات المؤكدة في اليمن 2049 حالة، منها 593 حالة وفاة، و1328 حالة شفاء. عدن ■الإمارات اليوم


- قوات التحالف تعترض وتدمر طائرة حوثية دون طيار مفخخة في الأجواء اليمنية، بعد إطلاقها باتجاه السعودية.

طباعة