بعد أسبوع من المحادثات في سويسرا

غريفيث يعلن الاتفاق على تبادل 1081 أسيراً

رئيسا وفدَي الحكومة اليمنية والحوثيين يتصافحان في حضور غريفيث. أ.ف.ب

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، أمس، أن طرفي النزاع في اليمن وافقا على تبادل 1081 أسيراً، بعد أسبوع من المحادثات في سويسرا.

وأثنى غريفيث في حديث إلى الصحافيين على هذا الإنجاز الذي وصفه بـ«المهم للغاية»، وأكد أن الوفدين اتفقا على الاجتماع مجدداً للتفاوض بشأن عمليات إطلاق سراح جديدة للأسرى. وستشرف اللجنة الدولية للصليب الأحمر على إعادة السجناء إلى عائلاتهم.

ووافق الجانبان في محادثات السويد في ديسمبر عام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، وجرت عمليات تبادل محدودة منذ التوقيع على الاتفاق.

وكشفت مصادر سياسية يمنية أنه تم الاتفاق على إطلاق سراح 681 حوثياً، مقابل إطلاق سراح 400 من الأسرى النشطاء والمختطفين.

وفي تصريحات لـ«رويترز» أعرب غريفيث عن أمله في أن يشجع اتفاق تبادل الأسرى الطرفين المتحاربين على اتخاذ خطوة أخرى لحل الخلافات الأخيرة والاتفاق على وقف إطلاق النار على مستوى اليمن، لافتاً إلى أن الأمم المتحدة تنشد وقفاً لإطلاق النار في اليمن تصحبه إعادة فتح الموانئ والمطارات، ويعقبه «حل سياسي».

 

طباعة