القوات المشتركة تتصدى لخروقات الحوثيين في 3 مديريات بالساحل

اشتداد المعارك في محيط صنعاء وتطهير مواقع جنوب مأرب

القوات المشتركة فككت شبكة ألغام حوثية في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

اشتدت المعارك في جبهات نهم بشمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء بين الجيش والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بينهم قيادات بارزة، واستكملت قوات الجيش اليمني تطهير مواقع استراتيجية في جبهات رحبة وجبل مراد جنوب مأرب، في حين تمكنت القوات المشتركة في الساحل الغربي من إخماد مصادر نيران حوثية في ثلاث مديريات هي حيس والتحيتا والدريهمي.

وتفصيلاً، شهدت جبهات نهم بشمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، أمس، معارك عنيفة، إلى جانب تنفيذ قوات الجيش اليمني كميناً محكماً لعناصر ميليشيات الحوثي خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيات، وذكرت مصادر ميدانية أن المعارك تركزت في جبهتي صلب ونجد العتق لليوم الثالث على التوالي، ولقي القيادي الحوثي المكنى «أبوطه» مصرعه مع عدد من عناصره، إلى جانب القيادي الحوثي أبونصر الله والقيادي الحوثي سليم صالح المرتضى. وأكدت المصادر تقدم الجيش في تباب حاكمة في جبهة نجد العتق، فيما واصلت مدفعية الجيش والقبائل قصف مواقع للميليشيات في جبهة جبال صلب ومفرق صلب ما أدى إلى تدمير آليات قتالية حوثية كانت في طريقها إلى مناطق التماس، كما استهدفت مواقع وآليات حوثية في جبل المنامة ومنطقة السليل، والمديد، محققة إصابات مباشرة.

وكانت مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات حوثية في نهم ودمرتها، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي، فيما نفذت قوات الجيش كميناً محكماً لعناصر حوثية في صلب، أسفر عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات وجرح آخرين ولاذ من تبقى منهم بالفرار، وغنمت قوات الجيش والقبائل كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وقصفت مقاتلات التحالف تجمعاً لمسلحي الحوثي يضم قيادات بارزة في منطقة بني مطر غرب العاصمة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد منهم وفقاً لمصادر محلية، مشيرة إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المنطقة ونقلت جثث وجرحى الحوثي باتجاه مستشفيات العاصمة.

وفي مأرب، تواصلت المعارك وعمليات الكر والفر بين الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جبهات جنوب المحافظة وغربها، وفقاً لمصادر عسكرية أكدت تمكن الجيش والقبائل من إفشال هجوم حوثي في جبهة رحبة والقضاء على سرايا حوثية في جبهة مراد.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش والقبائل تمكنا من تأمين مناطق «العشة – الاوشال ورحومة» في الرحبة وطهراها من بقايا الحوثيين، وشنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات استهدفت مواقع وتحصينات وتعزيزات للحوثيين في جبهات رحبة، وماهلية، وصرواح. كما استهدفت مواقع حوثية في جبهة مجزر بأربع غارات، وأخرى على تخوم مديرية مدغل شمال مأرب، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين، وفرار آخرين، ما دفع الميليشيات إلى تهديد عناصرها الفارة من الجبهات بالقتل.

من جهة أخرى، شهدت مأرب عملية تبادل أسرى بين عناصر الحوثي و«ميليشيات الإخوان» تم خلالها إطلاق سراح المرجع الديني الحوثي يحيى الديلمي.

وشهدت جبهة الحوثي الداخلية تصدعاً كبيراً عقب تسريب رسالة موجهة من رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى للحوثيين» مهدي المشاط موجهة الى زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، يشكو فيها تدخلات محمد علي الحوثي عضو المجلس وقائد ما يسمى بـ«اللجنة الثورية»، ما دفع القيادي البارز في صفوف الميليشيات ورئيس جهاز المخابرات فيها أبوعلي الحاكم، إلى فرض سيطرته بالكامل على العناصر القتالية في الجبهات وسحب صلاحيات المشاط.

وتوقعت مصادر مقربة من الحوثيين، أن يتم إقصاء المشاط وهو صهر عبدالملك الحوثي من رئاسة المجلس وإسناد المهمة إلى محمد الحوثي، خصوصاً أنه يتمتع بدعم كبير من اللجان التي تنتشر في جميع المرافق والوزارات والهيئات الحكومية التي تم السيطرة عليها إبان الانقلاب، إلى جانب تمتعه بدعم من أبوعلي الحاكم.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، تمكنت القوات المشتركة من دك تحصينات حوثية استخدمتها لاستهداف مناطق متفرقة من مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وذكرت مصادر ميدانية في القوات المشتركة، أن ميليشيات الحوثي استهدفت الأحياء السكنية في مدينة التحيتا بالتزامن مع استهداف مماثل للقرى والمزارع في منطقة الجبلية.

ونقل المركز الإعلامي لألوية العمالقة عن المصادر قولها، إن القوات المشتركة رصدت تحصينات الميليشيات، وتمكنت من دكها وإخماد مصادر النيران بضربات مركزه، وذلك رداً على خروقاتها وانتهاكات للهدنة الأممية، فضلاً عن إخماد مصادر نيران الحوثيين في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة.

وكانت القوات المشتركة تمكنت من كسر هجوم حوثي على حيس تكبدت خلاله الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح، فيما تمكن فريق هندسي تابع للقوات المشتركة، من تفكيك شبكة ألغام وعبوات ناسفة وصواعق متفجرة من مُخلّفات الحوثي في محيط حيس تضم 20 لغماً أرضياً وستة ألغام فردية، وأحبطت مفعول 13 عبوة ناسفة مزودة بكاميرات حرارية، بالإضافة إلى نزع صواعق متفجرة من نوع «تي إن تي».

• تصدع جبهة الحوثي الداخلية، بسبب خلافات بين المشاط ومحمد علي الحوثي.

طباعة