ميليشيات الحوثي تصعد خروقاتها للهدنة في جبهات الساحل الغربي

الجيش اليمني يحرر مواقع بين مديريتي رحبة وجبل مراد بمأرب

قوات الشرعية اليمنية كبدت الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في جبهات عدة. ■ أرشيفية

حررت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي مناطق عدة، واقعة بين مديريتي رحبة وجبل مراد جنوب محافظة مأرب، مع استمرار المعارك والتقدمات في جبهات غرب المحافظة وفي شرق الجوف، فيما واصلت الميليشيات الحوثية تشييع قتلاها من القيادات البارزة، صعَّدت في الوقت ذاته خروقاتها للهدنة في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، أمس، من تحرير مناطق عدة في جبهات مديريات رحبة وجبل مراد وماهلية جنوب محافظة مأرب، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي التي تكبدت عشرات القتلى والجرحى، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن الجيش والقبائل تمكنت من تحرير مناطق رحوم ونجد المجمعة، وأجزاء من حيد بن حارز، بعد تأمين منطقة الأوشال، وجبل الحمر، ومنطقة مضراء.

وأشارت المصادر إلى أن المناطق الواقعة بين رحبة وجبل مراد، تشهد معارك عنيفة بين الجانبين، وسط تقدم الجيش والقبائل في نجد المجمعة ورحوم ، وأن عدداً من الآليات القتالية الحوثية شوهدت وهي تحترق، جراء قصف الجيش وغارات مقاتلات التحالف المساندة، والتي تمكنت من تدمير مخزن أسلحة في ماهلية.

وكانت قوات الجيش والقبائل نفذت ثلاثة كمائن محكمة لعناصر وآليات حوثية في تلك الجبهات، ما أدى إلى تدمير ست آليات، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها، وأنه تم حصر 22 جثة لعناصر حوثية في مناطق وشعاب جبهات رحبة وجبل مرادن، بينهم القيادي الميداني الحوثي، المدعو أبوصقر السحاري، فيما شوهدت أطقم حوثية تنقل عشرات المصابين من عناصرهم.

وفي جبهتي مدغل شمال مأرب، والمخدرة غرب المحافظة، تواصلت المواجهات بين الجانبين وسط تقدم الجيش والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، مع استمرار عمليات التطهير والتأمين لمناطق المحرار في مدغل، ومنطقة الكسارة في المخدرة التابعة لمديرية صرواح.

وفي الجوف، نفذت قوات الجيش والقبائل كميناً محكماً لميليشيات الحوثي، بالقرب من معسكر اللبنات الاستراتيجي شرق مدينة الحزم، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين، وتدمير آلية قتالية تابعة لها، فيما قامت الميليشيات بنقل مقر قياداتها، ومقر الصيانة التابع لها في صحراء الخب والشعف إلى مدينة الحزم، بعد تقدم الجيش والقبائل في النضود والحبيل وبئر المرازيق.

من جانبها، قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهة العلم بين الجوف ومأرب، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من الحوثيين، بينهم القيادي الحوثي أحمد إبراهيم الموشكي، إلى جانب إحراق آليات قتالية تابعة لهم. إلى ذلك، واصلت الميليشيات تشييع قياداتها، الذين سقطوا في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء وصنعاء، بينهم محمد صادق جعوان، ومحمد علي العمري، وحافظ حمود جحيز، ومحمد منصور مهيس، ومحمد حسن عبدالله اليساني، ومحسن محمد أحمد السلامي، وعبدالسلام يحيى الغيلي، وحميد عبدالله محمد حاتم، وعدنان صالح عبدالله الشهاري، وزيد علي حسين العاصبة، وموسى أحمد عبدالله المسعودي، وياسر ناصر عبدالمغني، وخليل صالح علي جلالة، والعقيد محمد الصادقي، ويونس هيثم الشرفي، وعلي محمد الجزيمي، ويوسف محمد علي القاسمي.

وفي تعز، أكدت وثيقة تم كشفها، أخيراً، تورط ميليشيات الإخوان، في عمليات تهريب الأسلحة والمشتقات النفطية إلى ميليشيات الحوثي، في مناطق البرح بمديرية مقبنة، وأخرى في جبل حبيشي، وجبل صبر الذي تم فيه إسقاط طائرة مسيرة حوثية من قبل السكان كانت ترافق وترصد عملية تهريب بين الجانبين. وكانت القوات المشتركة في شرق المخاء غرب تعز تمكنت من ضبط شحنة أسلحة في طريقها إلى ميليشيات الحوثي، ومتجهة إلى مناطق تحت سيطرة ميليشيات «الإخوان» في مديرية مقبنة، ومنها باتجاه الحوثيين في منطقة البرح، وفقاً لمصدر في المشتركة، مشيراً إلى أن الشحنة تم ضبطها في عزلة الزهاري، وتضم ذخائر وأسلحة مضادة للدروع. وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وخروقها للهدنة الأممية، وقامت بعمليات استحداث مواقع وحفر أنفاق وخنادق في مناطق عدة شمال حيس، وعلى مقربة من منطقتي الجبلية والفازة في التحيتا، حيث تم رصد تحركات وعمليات استحداث واسعة تقوم بها الميليشيات الحوثية. وأشارت مصادر ميدانية في المشتركة إلى أن قوات العمالقة تعاملت مع تلك الاستحداثات بكل حرفية، وتم تدمير آليات حفر تابعة للحوثيين، إلى جانب منع استحداث التمركز في المواقع المستحدثة، كما تم استهداف مناطق انتشار قناصة حوثيين في شرق الجبلية بمديرية التحيتا، وتم القضاء على ثلاثة قناصة.

يشار إلى أن وحدة مكافحة القناصة في القوات المشتركة حققت، خلال الفترة القليلة الماضية، نجاحات كبيرة كبدت العناصر الحوثية العشرات من قناصتها المدربين، في مختلف قطاعات مدينة ومحافظة الحديدة.

مقتل مدنيين بلغم حوثي في البيضاء

قتل اثنان من المدنيين، جراء انفجار لغم أرضي، زرعته ميليشيات الحوثي في مديرية القريشية التابعة لقضاء رداع في البيضاء، وفقاً لمصدر محلي، مشيراً إلى أن مقتل الشاب حمزة أحمد الجوفي (23 عاماً)، والشاب سناح قايد الجوفي (18 عاماً)، فيما أصيب الشاب عبدالرب الجوفي (18 عاماً)، بجروح خطيرة جراء انفجار لغم أرضي بهم في أحد الأودية بمديرية القريشية.

وفي إب، قتل مدني، وأصيب ثلاثة آخرون، جراء إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين حوثيين في مديرية السبرة جنوب المحافظة، وفقاً لمصادر محلية، مؤكدة أن القتيل يدعى غمدن مطيع يحيى مرشد، فيما أصيب ثلاثة من المارة بمنطقة أظلاف النار. صنعاء ■الإمارات اليوم


- مقاتلات التحالف تقصف تعزيزات حوثية في طريقها إلى جبهة العلم بين الجوف ومأرب.

طباعة