معارك في شمال وغرب الضالع.. وانتهاكات حوثية للهدنة الأممية

«الشرعية اليمنية» تحرّر مناطق واسعة في جبهات الجوف وصعدة

سفينة المساعدات الإماراتية رست بميناء المخاء وتحمل على متنها أطناناً من المواد الغذائية. وام

واصلت قوات الجيش والقبائل، بإسناد من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، تقدمها في جبهات الجوف، وصعدة، ومأرب ونهم صنعاء، وحررت مناطق استراتيجية بعد معارك خلفت قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي، ومع استمرار المعارك في جبهات الضالع، صعّدت الميليشيات خروقها للهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في الجوف تمكّن الجيش اليمني والقبائل، بإسناد من مقاتلات التحالف، من تحرير مناطق جديدة في شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، ووصلت إلى منطقة شهلا في عمق صحراء النضود التي تم تحرير أجزاء كبيرة منها، مشيرة إلى أن الجيش والقبائل فرضا حصاراً مطبقاً على عناصر الحوثي في شرق الحزم بعد تنفيذ عملية التفاف ناجحة وقطع خطوط الإمداد عنهم.

وأكدت المصادر تمكن الجيش والقبائل من تحرير 30 كم شرق الحزم والسيطرة على طرق إمداد رئيسة في المناطق الواقعة بين الحبيل، والصبايغ والنضود وحويشيان، وباتت تحاصر مجاميع حوثية في مناطق متفرقة شرق الحزم، بما فيها معسكر اللبنات.

وفي صعدة، تمكنت قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من تحرير مواقع استراتيجية وحاكمة في جبهة البقع بمديرية كتاف بعد شنها هجوماً معاكساً على ميليشيات الحوثي التي حاولت التقدم نحو جبل رشاحة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن قوات الجيش حررت تباباً عدة على الطريق الرابط بين البقع ومركز مديرية كتاف.

وذكرت المصادر أن لواء التوحيد التابع للشرعية تمكن من تأمين التباب وأجزاء كبيرة من الطريق الدولي، وواصل قصفه لمواقع الميليشيات التي فرت إلى مواقع جبل محجوبة وجبل مورك.

وفي محور مأرب - البيضاء، واصلت قوات الجيش والقبائل تقدمها في جبهات مديريات ماهلية، ورحبة، والعبدية الواقعة جنوب مأرب والمتاخمة لمحافظة البيضاء، على حساب ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة، فيما شهدت جبهة المخدرة غرب المحافظة معارك بين الجانبين هي الأعنف أدت إلى تحرير مواقع عدة في المنطقة، وفقاً لمصادر ميدانية.

وذكرت المصادر أن الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي حققوا أمس تقدمات ميدانية جديدة في جبهة المخدرة التابعة لصرواح، واستعادوا مواقع كانت تتمركز فيها عناصر الحوثي، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى وأسر مجاميع حوثية، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

وأشارت المصادر إلى أن 27 حوثياً سلموا أنفسهم للجيش والقبائل في جبهة المخدرة، بينهم اثنان من القيادات الميدانية البارزة، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات قتالية للحوثيين في المنطقة.

وفي ماهلية جنوب المحافظة، تمكنت قوات الجيش والقبائل من تنفيذ كمين محكم للحوثيين أدى إلى مصرع 25 حوثياً، فيما قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية.

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش والقبائل من إسقاط طائرتين مسيّرتين في سماء مدينة مأرب أطلقتهما ميليشيات الحوثي، حيث تم إسقاط واحدة في مديرية الوادي والأخرى فوق سماء مدينة مأرب، كانت تستهدف مناطق مدنية تضم نازحين.

وفي صنعاء، واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية في جبهات صلب ونجد العتق بمحيط صنعاء، محققة تقدمات جديدة على حساب الميليشيات الحوثية التي تشهد انهيارات واسعة في أوساط جبهاتها في محيط صنعاء.

وفي الضالع، قصفت مدفعية القوات المشتركة مواقع لميليشيات الحوثي في غرب مديرية قعطبة شمال المحافظة أدت إلى تدمير تحصينات وآليات حوثية، وخلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، كما استهدفت المدفعية مواقع حوثية في منطقة النجدية وحبيل العبدي غرب مدينة الفاخر في قطاع غرب قعطبة.

كما قصفت القوات المشتركة مواقع حوثية في قطاع مريش شمال المحافظة أدت إلى مصرع 30 حوثياً خلال اليومين الماضيين.

وفي الحديدة، جددت ميليشيات الحوثي قصفها لمجمع إخوان ثابت في المدينة، كما قصفت حي منظر ومدينة الصالح السكنية في إطار خروقها اليومية للهدنة الأممية، وقال مصدر في القوات المشتركة، إن الميليشيات واصلت استهداف المناطق السكنية والصناعية في المدينة بمختلف أنواع الأسلحة.


قوات الجيش اليمني والقبائل تمكنت من إسقاط طائرتين مسيّرتين للحوثيين في سماء مأرب.

طباعة