وصول سفينة مساعدات إنسانية إماراتية لأهالي الساحل الغربي

رست بميناء المخاء اليمني سفينة مساعدات إنسانية تحمل على متنها أطناناً من المواد الغذائية مقدّمة من دولة الإمارات العربية المتحدة لأهالي الساحل الغربي، وذلك ضمن مساعدات المرحلة الثانية لعام 2020 التي تشمل مديريات الحوك والحالي وبيت الفقية والدريهمي والتحيتا في محافظة الحديدة.

يأتي وصول هذه السفينة امتداداً للجسر الإغاثي الذي تسيّره دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى الساحل الغربي اليمني في إطار جهودها الإنسانية المتواصلة لإغاثة المتضررين وتشييد المشروعات الخدمية والإنمائية التي تجاوز عددها 200 مشروع في مجالات الصحة والتعليم والمياه والكهرباء والبيئة والثروة السمكية، والتي سارت بخطى ثابتة وفق خطة تبنتها القيادة الرشيدة بدولة الإمارات وجسدتها هيئة الهلال الأحمر على أرض الواقع.

وتم تدشين المرحلة الثانية بتوزيع 26 طناً من المواد الغذائية المتكاملة في عزلة المجيلس التابعة لمديرية التحيتا وقرى المنظر التابعة لمديرية الحوك. ومن المنتظر أن تشهد تلك المرحلة توزيع 300 طن من المواد الغذائية الأساسية، يستفيد منها قرابة 42 ألفاً من سكان المناطق المستهدفة الذين يعانون شحاً في الموارد الاقتصادية نتيجة الظروف الصعبة التي يعيشونها.

وعبر أهالي المديريات اليمنية المستهدفة عن شكرهم لدولة الإمارات العربية قيادة وشعباً على العطاء المتواصل والجهود التي تبذلها في شتى المجالات الإنسانية، خصوصاً المجال الإغاثي، والتي خففت من وطأة المعاناة التي تعيشها الأسر اليمنية المتضررة.

طباعة