تحرير مناطق جديدة في الجوف ومأرب.. والوصول إلى رداع البيضاء

التحالف يدمر طائرة مسيَّرة «مفخخة» أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

صورة أرشيفية للمالكي خلال مؤتمر صحافي حول الاعتداءات الحوثية على السعودية. أرشيفية

تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه المملكة العربية السعودية، فيما حققت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، انتصارات نوعية في جبهات الجوف والبيضاء ومأرب بمحيط العاصمة اليمنية صنعاء، على حساب ميليشيات الحوثي، فيما تواصلت المعارك في جبهات الضالع، في حين تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إفشال هجمات حوثية في الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، أوضح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، بالمنطقة الجنوبية بالمملكة العربية السعودية.

وفي محافظة الجوف، أكد قائد المنطقة العسكرية السادسة، اللواء الركن أمين الوائلي، أن قوات الجيش والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، تمكنت من تحرير مواقع حاكمة كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي شمال منطقة النضود شرق الجوف، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، ودمرت آليات تابعة لهم.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة للجيش والقبائل، استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية في مديرية خب والشف كبرى مديريات الجوف، وأخرى على مدينة الحزم عاصمة المحافظة، التي فرضت فيها الميليشيات طوقاً لمنع السكان من النزوح، حتى تتخذهم دروعاً بشرية مع اقتراب المعارك منها.

وذكرت مصادر ميدانية أنه تم تدمير ثلاث آليات حوثية بغارات التحالف على تعزيزات حوثية، كانت في طريقها إلى منطقة النضود، أدت إلى مصرع 17 حوثياً، بينهم القيادي طارق حسن المعوضي، الملقب «أبوالمسيرة»، قائد جبهة الصبايغ، وعدد من مرافقيه، إلى جانب إصابة سبعة آخرين.

وكانت قوات الجيش والقبائل تمكنت من أسر كتيبة حوثية، مكونة من 45 عنصراً حوثياً في جبهة العلم على تخوم مأرب، واغتنام مدفع هاون وقذائف مدفعية وذخائر وخمس عربات.

من جهة أخرى، أقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مخيم «آل قعشل» للنازحين، في منطقة الحبيل المحررة شرق الجوف بطائرة مفخخة، ما يشير إلى مدى الارتباك الذي تعيشه الميليشيات، على خلفية الهزائم التي تلقتها في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء.

وفي مأرب، تمكنت قوات الجيش والقبائل من الوصول إلى جبل خرفان في مديرية ماهلية، بعد سيطرتها الكاملة على مناطق ملاحة، والخرابة والعمود، وتحرير 90% من أراضي المديرية الواقعة بين مأرب والبيضاء، وأن المعارك باتت في منطقة الصدارة وجبل الحمر على طريق مأرب - البيضاء.

وشنت مقاتلات التحالف أكثر من 19 غارة على مواقع وتعزيزات لميليشيات الحوثي في مديريات العبدية وماهلية ورحبة، وكلها على تخوم البيضاء، مخلفة في صفوفهم قتلى وجرحى، ودمرت آليات قتالية تابعة لهم.

وفي البيضاء، أكدت مصادر عسكرية، وأخرى محلية في مديرية قيفة بقضاء رداع القريب من محافظة ذمار، تمكن الجيش والقبائل مسنودة بالتحالف العربي من الدخول إلى أولى قرى المديرية، بعد تحريرها مناطق عدة في مديريتي ماهلية ورحبة بمحافظة مأرب القريبة من قيفة، في تطور عسكري وصف بالنوعي والاستراتيجي.

وفي صعدة، أكدت مصادر ميدانية مصرع ما يقارب 100 من عناصر الحوثي، في غارات للتحالف استهدفت معسكر ليلان، أحد أهم معسكراتهم التدريبية والاستراتيجية في المحافظة، ما دفعهم إلى إطلاق مسيرتين مفخختين باتجاه مطار أبها، تم اعتراضهما وإسقاطهما من قبل دفاعات التحالف العربي.

وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة محاولات حوثية، لإعادة ترتيب صفوفها قرب خطوط التماس في أربعة قطاعات بالساحل الغربي، عقب الفشل الذريع لهجماتها التي شنتها، أخيراً، ضمن خروقاتها المتصاعدة لوقف إطلاق النار في جبهات الحديدة.

وذكر مركز الإعلام العسكري للقوات المشتركة أن الميليشيات حاولت نشر دفعات قتالية جديدة، واستحداث تحصينات قرب خطوط التماس في شارع الخمسين، وشمال شرق المطار داخل مدينة الحديدة، وشمال شرق مدينة الدريهمي، وجنوب شرق مدينة التحيتا، وشرق منطقة الجبلية، وباءت جميعها بالفشل وخسائر جديدة في صفوفها، مؤكداً أن مدفعية القوات المشتركة حققت إصابات مباشرة، موقعة قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيات، وإجبار البقية على الفرار.

وأوضح المركز أن كل تحركات الميليشيات مرصودة بدقة، الأمر الذي يجعلها صيداً سهلاً للقوات المشتركة، لافتاً إلى أن الميليشيات حاولت، الأسبوعين الماضيين، تحقيق اختراقات صوب المناطق المحررة في القطاعات المشار إليها، بمشاركة دفعات قتالية جديدة تطلق عليها كتائب الموت وكتائب الحسين، انكسرت جميعها أمام يقظة وصلابة القوات المشتركة.

إلى ذلك، تمكنت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة من تطهير مناطق واسعة شرق مديرية المخاء، من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي، حيث تمكن الفريق من نزع 150 لغماً وعبوة ناسفة شرق المخاء.

وأشار المركز إلى أن الفريق الهندسي، الذي تلقى تدريبات على يد التحالف العربي، تمكن من تطهير منطقتي يختل والكديحة، وعزل الزهاري والجمعة والنجيبة وخبت الرمة، وأجزاء من عزلة الهاملي التابعة لمديرية موزع، ما سارع في عودة الحياة الطبيعية إلى تلك المناطق. وفي تعز، قصفت ميليشيات الحوثي قرية المرقب في عزلة حوامرة بمديرية ماوية المحاذية لمديرية المسيمير بمحافظة لحج، ما أدى إلى مقتل امرأة وطفلة، حسبما ذكرت مصادر محلية، مشيرة إلى أن القرية ليست في نطاق المواجهات مع القوات المشتركة والجنوبية.

• مصرع ما يقارب الـ100 من عناصر الحوثي بغارات للتحالف، استهدفت معسكراً في صعدة.

• قوات الجيش والقبائل تمكنت من أسر كتيبة حوثية، مكونة من 45 عنصراً على تخوم مأرب.

• 17 حوثياً لقوا مصرعهم، بينهم القيادي طارق حسن المعوضي.

طباعة