معارك في شمال الضالع.. وخروق للميليشيات في الساحل الغربي

الجيش اليمني والقبائل يحرران مناطق عدة في الجوف ومأرب

قوات الشرعية اليمنية حققت انتصارات كبيرة على حساب ميليشيات الحوثي. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، أمس، تقدمها في جهات الجوف ومأرب، في إطار العملية العسكرية الواسعة التي بدأتها، الجمعة الماضية، في المحافظة، وحققت انتصارات كبيرة على حساب ميليشيات الحوثي، التي انهارت مواقعها على وقع الضربات الجوية للتحالف العربي لدعم الشرعية ومدفعية الجيش، فيما تواصلت المعارك في شمال الضالع، في حين تواصلت الخروق اليومية للهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في الجوف اليمنية تقدم الجيش اليمني والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف العربي، بجبهات شرق المحافظة، في إطار العملية العسكرية التي بدأتها المنطقة السادسة، مساء الجمعة، في جبهات شرق مديرية الحزم ومديرية خب والشعف، تمكنت خلالها من استعادة مواقع ومناطق ذات أهمية استراتيجية، وأدت إلى قطع طرق الإمداد الحوثية فيها.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش والقبائل تمكنا من تحرير منطقة بئر المرازيق الاستراتيجية في مديرية خب والشعف، وتمكنت من السيطرة على جبل قناو القريب من معسكر الخنجر ومنطقة صبرين، وذلك عقب تحريرها منطقة الصبائغ بالكامل، ومنطقة قرون الهنادية، وجبال عرفان، وقرن الكدادي، ومختم الحبيل، والريان وجبال الريان، ومنطقة ابرق، وقطعت طرق الإمداد عن معسكرات اللبنات والخنجر وصبرين التي باتت محاصرة، والتحمت جبهتا العلم والكنايس في شرق المحافظة، وبدأت التقدم نحو مدينة الحزم عاصمة الجوف.

وكانت مقاتلات التحالف شنت غارات مساندة استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف ومدينة الحزم، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، ودمرت 10 آليات قتالية تابعة لهم.

على الصعيد ذاته، أكدت مصادر عسكرية في الجوف مصرع القيادي الحوثي، العقيد محمد ناصر الصوفي، قائد ما تسمى قوات الاستطلاع في ما يسمى لواء الصماد التابع للميليشيات، إلى جانب مصرع القيادي الحوثي، عبدالله حسين البطاحي، في جبهات الجوف.

وفي مأرب، تمكنت قوات الجيش والقبائل من تحرير وادي اللب ومنطقة قطن، ومنطقة ملاحة في جبهتي المشيريف بمديرية رحبة، ومديرية ماهلية.

إلى ذلك، كشفت إحصائية صادرة عن جبهات القتال عن مصرع وإصابة أكثر من 3500 حوثي، خلال شهر أغسطس الماضي، في جبهات محيط العاصمة والضالع وتعز والساحل الغربي، بينهم قيادات ميدانية بارزة وأخرى ذات رتب عسكرية رفيعة، بينهم القيادي بندر علي الفلاحي، وعلي الديلمي، وقيس الديلمي، وخيرالله خالد، وعبدالقوي عاطف، وخالد سلطان الزرقة، والعميد محمد جرفان المكنى (أبوعاشوراء).

وفي الضالع، تواصلت المعارك في جبهات تباب عثمان، وحبيل الكلب، وباب غلق، لليوم الثالث على التوالي، بين القوات المشتركة والميليشيات الحوثية.

وفي الحديدة، رفعت ميليشيات الحوثي من وتيرة خروقها اليومية للهدنة الأممية بهدف تخفيف الضغط عن عناصرها في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء، وقامت، أمس، بشن هجوم واسع على مديريات التحيتا وحيس والدريهمي، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، وتمكنت خلالها القوات المشتركة من صدها والرد على مصادر النيران.

• مقاتلات التحالف تستهدف مواقع وتعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف ومدينة الحزم.

طباعة