خروقات حوثية جديدة في الساحل.. ومعارك في الضالع والبيضاء

الجيش اليمني يحرر مواقع في ماهلية ورحبة والمخدرة بمأرب

القوات اليمنية كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في معارك جبهة رحبة. ■ أرشيفية

حررت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بالتحالف العربي، فجر أمس، مواقع استراتيجية في جبهات ماهلية والمشيريف - رحبة بمحافظة مأرب، مع استمرار المعارك في جبهات المخدرة وهيلان والمشجح، وفيما تواصلت المعارك في جبهات البيضاء والجوف والضالع، استمرت الخروقات اليومية للهدنة في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، من تحرير مناطق جديدة في مديرية رحبة، بعد خوضها معارك مع ميليشيات الحوثي، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة تحرير مواقع في محيط جبل مقل وحصن التيوس بجبهة المشيريف - رحبة، بعد شنها هجوماً نوعياً على مواقع الحوثيين في المنطقة، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي جبهة ماهلية، أكدت مصادر عسكرية يمنية أن الجيش والقبائل تمكنوا من تأمين واستعادة مناطق جديدة في المديرية المحاذية لمحافظة البيضاء، وأنها تمكنت من تأمين منطقة العمود مركز المديرية التي يجري فيها حالياً عمليات تطهير واسعة لخلايا الحوثيين، وتمت فيها السيطرة على جبل العمود، وأجزاء كبيرة من الطريق الرابط بين البيضاء ومأرب، فضلاً عن سيطرتها على المباني الحكومية، بما فيها إدارة أمن المديرية والمجمع الحكومي فيها.

وذكرت المصادر أن القيادي الحوثي، ناصر أحمد العجي الطالبي، لقي مصرعه مع عدد من المسلحين الحوثيين بنيران قبليين من مراد خلال قيادته هجوماً لمجاميع الميليشيات في عمق مديرية ماهلية.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات، استهدفت تعزيزات وآليات حوثية كانت في طريقها إلى جبهات ماهلية والمشيريف، أدت إلى مصرع وإصابة عدد من الحوثيين، وتدمير آليات لهم.

وفي جبهات غرب مأرب، تواصلت المعارك في جبهات المخدرة وهيلان، تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من تحرير جبال في المخدرة، بعد معارك وصفت بالأعنف بين الجانبين، مخلّفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

ونقل موقع الجيش اليمني، عن العميد الركن أحمد الشرعبي، قائد لواء الصقور، أن العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية، لقوا مصرعهم، نتيجة الضربات الموجعة بنيران أبطال الجيش والقبائل، ولاتزال جثثهم متناثرة على جبال المخدرة.

وكانت مصادر عسكرية يمنية أكدت وصول تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة للشرعية والتحالف إلى جبهات مأرب قادمة من طريق العبر، مشيرة إلى أن المعركة المقبلة ستكون في تخوم العاصمة صنعاء، بعد أن تقلت الميليشيات خسائر في صفوف عناصرها في حرب استنزاف شهدتها جبهات محيط العاصمة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والقبائل من تحرر سلسلة جبال حوشان في جبهة العلم الأبيض، بعد معارك عنيفة أدت إلى تدمير آليات حوثية، ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم، فيما تواصلت المعارك في جبهة الحبيل عقب محاولة الحوثيين استعادة الموقع، ما أدى إلى إجبارهم على التراجع والفرار. كما تواصلت المعارك في جبهات الغراب ما بين جبل الصبايغ وجبل العلم، والتي تحاول فيها الميليشيات الوصول إلى معسكر الرويك، والالتفاف على منطقة صافر النفطية في مأرب، وقطع الطريق أمام الإمدادات للقوات الشرعية القادمة من مفرق الوديعة بحضرموت.

وفي الضالع، قتل ثلاثة من عناصر الحوثي، وأصيب آخرون في المواجهات التي تجددت في جبهة مريس شمال المحافظة، وفقاً لمصدر عسكري، مشيراً إلى أن معارك عنيفة اندلعت في الجهة الغربية من مدينة مريس، بعد هجوم شنته ميليشيات الحوثي على مواقع القوات المشتركة.

ووفقاً للمصدر، فإن القوات المشتركة ردت على الهجوم، واستخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والخفيفة لكسر هجوم لميليشيات الحوثي، ودكت خلالها مواقعهم، ما أدى إلى مصرع ثلاثة وإصابة آخرين، وتدمير آليات كانت في الموقع المستهدف.

وفي الحديدة، تصدت القوات المشتركة لمحاولة تسلل من قبل الميليشيات الحوثية، جنوب الحديدة، غرب اليمن، ضمن خروقاتها المتصاعدة لوقف إطلاق النار، وحاولت أمس التسلل نحو المزارع الواقعة على خط زبيد، صوب مدينة التحيتا، تمكنت خلالها القوات المشتركة من إفشالها بعد رصد تحركاتها بالمنطقة.

وحققت القوات المشتركة إصابات مباشرة في صفوف ميليشيات الحوثي، ودمرت مرابض مدفعية تابعة لهم كانت تستهدف قرى سكنية في مديرية الدُّريهمي، ضمن تصعيد وخروقات الميليشيات لوقف إطلاق النار. وأكدت مصادر عسكرية ميدانية أن وحدات القوات المشتركة تمكنت من تدمير مرابض المدفعية الحوثية، بعد تحديد مصادر القصف، واستخدمت فيها الأسلحة المناسبة، محققة إصابات مباشرة في صفوف المليشيات وخسائر في العتاد.

وفي الجبلية، واصلت الميليشيات قصفها لمنطقتي الجبلية والفازة بقذائف مدفعية الهاون الثقيل، ما أدى إلى توقف الحركة ساعات على الطريق الساحلي في المنطقة، قبل أن تتمكن القوات المشتركة من استهداف مصادر النيران الحوثية وإخمادها، ليتم بعدها فتح الطريق أمام المارة مرة أخرى.

5 حالات تعافٍ و3 إصابات جديدة بـ «كورونا»

سجلت اللجنة الوطنية العليا لمواجهات وباء كورونا في اليمن خمس حالات شفاء من الوباء، إلى جانب تسجيل ثلاث إصابات جديدة، في حين لم تسجيل أي حالة وفاة.

وأشارت اللجنة في بيان لها على «تويتر» إلى أن إجمالي الحالات المؤكدة في اليمن ارتفعت إلى 1979 حالة، منها 571 حالة وفاة، و1180 حالة شفاء. عدن ■الإمارات اليوم


- مقاتلات التحالف استهدفت بسلسلة غارات تعزيزات حوثية في طريقها إلى جبهات ماهلية والمشيريف.

طباعة