تحرير مواقع استراتيجية في مأرب

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي من تحرير مناطق واسعة في مديرية ماهلية التابعة إدارياً لمحافظة مأرب والواقعة بين مأرب والبيضاء بعد تنفيذها، أمس، عملية عسكرية واسعة كبدت فيها الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وفقاً لمصادر ميدانية.

وأكدت المصادر أن الجيش والقبائل استعادوا السيطرة على المرتفعات المحيطة بمنطقة العمود مركز المديرية بعد ساعات من سيطرة الميليشيات عليها.

وأشارت المصادر إلى قوات أن الجيش والقبائل استعادت أيضاً منطقتي المصينعة ووادي الرزان والطريق الرابط بين رزان والجناح، بعد شنها هجوماً من محورين، ولفتت إلى أن المعارك مازالت مستمرة للوصول إلى منطقتي جبل مراد ومنطقة الغبيب داخل محافظة البيضاء. وكانت مقاتلات التحالف شنت هجوماً مسانداً للجيش والقبائل واستهدفت مواقع وتعزيزات للحوثيين في المناطق الواقعة بين البيضاء ومأرب من جهة ماهلية، ما أدى إلى تدمير آليات قتالية للحوثيين ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم، فضلاً عن شنها غارات على مواقع حوثية في أطراف مديرية ناطع على تخوم مديرية الملاجم.

وأكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية في ماهلية مصرع ما يقارب 30 حوثياً بينهم قيادات بارزة خلال المعارك التي شهدتها المديرية يومي الأحد وأمس الاثنين، فيما تم أسر آخرين.

وفي الحديدة واصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة الأممية متجاوزة مناطق التماس في المحافظة الى تهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

طباعة