مصرع قيادات حوثية في غارات للتحالف

الجيش اليمني يسيطر على مواقع استراتيجية في 3 محافظات

مقاتلون من الجيش اليمني خلال عمليات ضد الميليشيات. ■ أرشيفية

تواصلت المعارك في جبهات مأرب والبيضاء والجوف، تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من السيطرة على مواقع ومناطق استراتيجية جديدة على حساب ميليشيات الحوثي، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة التي أدت إلى مصرع وإصابة عناصر حوثية بينها قيادات بارزة.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في جبهات مأرب تمكّن الجيش والقبائل، أمس، من السيطرة على مواقع جديدة في جبهة المخدرة، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي التي تكبّدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها، بينهم قيادات ميدانية بارزة، منهم أركان حرب كتيبة الأمن والحماية بهيئة الاستخبارات العسكرية لدى الميليشيات، القيادي الحوثي محمد حسين عبدالله الحمران، وحسن صالح صالح الكليبي، والعقيد بشير محمد علي سريع.

وأشارت المصادر إلى أن قبائل الجدعان وبني جبر كان لها الدور الكبير في كسر هجمات الميليشيات على مأرب، خلال الأيام القليلة الماضية، وتمكنت من استعادة أجزاء واسعة من المناطق والمواقع في جبهة المخدرة، ومنها الطريق الرابط بين المنطقة وهيلان ومنها إلى صرواح وصنعاء.

وفي مجزر، تواصلت المعارك بين الجانبين، وتمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من أسر 18 حوثياً.

وتشهد دفاعات المليشيات الحوثية انهيارات كبيرة، نتيجة الهزائم والخسائر الفادحة التي تلقتها في جبهات مأرب والجوف على يد أبطال الجيش ورجال القبائل.

وفي الجوف، دكت مقاتلات التحالف تعزيزات قتالية حوثية في جبهات النضود شرق الحزم عاصمة الجوف، بعد استهدافها بأكثر من 13 غارة أدت إلى تدمير عربات وآليات قتالية تحمل ذخائر وعناصر مسلحة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد منهم، وتم حصر أكثر من 27 جثة وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن العملية كانت نوعية ودقيقة ومركّزة وأوقعت في صفوف العناصر خسائر كبيرة.

وفي البيضاء، تمكنت قوات من «لواء الأماجد» مسنودة بالمقاومة المحلية من السيطرة على منطقة الجماجم المطلة على منطقة العقلة، كما تمكنت من السيطرة على منطقة عوين، بعد السيطرة على جبال الصفراء.

وفي جبهة قانية، أوضح قائد اللواء 117 مشاة، العميد أحمد النقح، أن قوات الجيش والقبائل تمكنت من تحرير عدد من المواقع العسكرية والمرتفعات الاستراتيجية في محاور عدة بجبهة قانية، إثر هجوم نوعي نفذه الأبطال بدعم وإسناد مباشر من مقاتلات التحالف التي كبدت الميليشيات خسائر كبيرة.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف مواقع وتعزيزات قتالية للحوثيين في جبهة كتاف البقع، محققة إصابات مباشرة، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة، كما قصفت مواقع حوثية في منطقة آل عمار بمديرية الصفراء، كما قصفت بثماني غارات مواقع حوثية في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف، وقصفت بـ11 غارة مواقع حوثية في صرواح مأرب، وقصفت بثماني غارات مواقع حوثية في مديرية مجزر بمأرب أيضاً.

وفي الحديدة، أكدت مصادر في القوات اليمنية المشتركة أنه تم إفشال أكبر هجوم لميليشيات الحوثي، استهدف مطاحن البحر الأحمر التي تعرضت لأضرار واسعة جراء القصف الحوثي.

وكانت ميليشيات الحوثي قصفت المطاحن بخمس قذائف مدفعية وصواريخ «كاتيوشا»، أدت إلى تدمير صوامع الغلال في المباني الخاصة بالمطاحن، ما دفع قوات المشتركة إلى الرد على مصادر النيران والاشتباك مع الحوثيين وتكبيدهم خسائر كبيرة.

وفي حيس، واصلت الميليشيات قصف المناطق السكنية في أطراف المدينة بقذائف الهاون الثقيلة بطريقة هستيرية، ما تسبب في إثارة الخوف والهلع لدى المواطنين والأهالي القاطنين في منازلهم.

وفي إطار الانتهاكات الحوثية، شنت عناصر ما يسمى الأمن الوقائي في صفوف الميليشيات، خلال اليومين الماضيين، حملة اعتقالات واختطافات واسعة طالت عشرات الضباط المنتمين للإدارة العامة للبحث الجنائي، ومنتسبي جهاز الأمن السياسي في العاصمة صنعاء، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

تسجيل 6 إصابات جديدة بـ «كورونا»

سجلت اللجنة الوطنية العليا لمواجهات وباء كورونا في اليمن، ست حالات شفاء من «كورونا» إلى جانب تسجيل ست حالات إصابة جديدة، وثلاث حالات وفاة، لترتفع الحالات المصابة المؤكدة في اليمن إلى 1930، منها 560 حالة وفاة، و1097 حالة شفاء. عدن ■الإمارات اليوم


- الميليشيات قصفت مطاحن البحر الأحمر بخمس قذائف مدفعية وصواريخ «كاتيوشا».

طباعة