إسقاط 3 مسيّرات حوثية في محيط صنعاء

الجيش اليمني يحرّر مناطق في رحبة مأرب.. والميليشيات تواصل خروق الهدنة

حققت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف العربي، أمس، تقدمات جديدة في المناطق الواقعة بين مأرب والبيضاء والجوف، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى، حيث تم أسر ثمانية من عناصر ميليشيات الحوثي، بعد تنفيذ كمين محكم لإحدى الآليات القتالية التابعة لهم بمنطقة النضود في الجوف، وفيما تم إسقاط ثلاث مسيّرات حوثية في محيط صنعاء، تواصلت الخروق للهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، حررت قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف، أمس، مناطق جديدة في المناطق الواقعة بين محافظتي مأرب والبيضاء، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي التي تكبّدت خسائر كبيرة في أوساط عناصرها وآلياتها القتالية، حسب ما ذكرت مصادر عسكرية وأخرى في صفوف القبائل، مؤكدة انقلاب موازين المعركة لمصلحتهما بعد أشهر من تنفيذ استراتيجية عسكرية أدت أهدافها بالكامل في جبهات محيط العاصمة صنعاء.

وذكرت المصادر أن الجيش والقبائل نفذا هجوما مضاداً على مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي، في منطقة المشيريف بمديرية رحبة، وتمكنت من استعادة المنطقة بعد ساعات من سيطرت الميليشيات عليها، لافتة إلى أن المعارك خلفت 25 قتيلاً بينهم قيادات ميدانية بارزة، إلى جانب سقوط عدد من الجرحى وأسر آخرين.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية في جبهات البيضاء - مأرب، وأخرى باتجاه الجبهات الواقعة بين الجوف ومأرب، أدت إلى تدمير آليات عسكرية وأوقعت خسائر بشرية كبيرة في صفوف الحوثيين.

وقال نائب مدير المركز الإعلامي للجيش اليمني، صالح القطيبي: «إن مقاتلات التحالف شنت سبع غارات أمس في مديرية مجزر، ما أدى إلى مقتل 17 حوثياً وإصابة آخرين، إلى جانب تدمير رتل لآليات قتالية حوثية في مديرية مجزر بين مأرب وصنعاء.

وكانت جبهات هيلان والمخدرة في غرب محافظة مأرب شهدت، أمس، معارك وصفت بالأعنف بين قوات الجيش والقبائل، وميليشيات الحوثي، تركزت في مثلث هيلان وعلى الطريق الرابط بين صرواح والمخدرة، وصلت إلى أعلى قمة في هيلان، وهي القمة التي يتمركز فيها قناصة حوثيون.

وفي جبهات الجوف تواصلت المعارك في جبهة النضود، وتمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من أسر ثمانية حوثيين بعد تنفيذ كمين لطقم حوثي كان يستقلها.

وفي نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، دكت مقاتلات التحالف، أمس، مواقع حوثية في ميسرة جبهة جبال صلب، فيما تمكنت قوات الجيش والقبائل من إسقاط طائرة مسيرة، هي الثالثة التي تم إسقاطها خلال اليومين الماضيين، إحداها في الجوف والثانية في مأرب.

إلى ذلك شيعت ميليشيات الحوثي، أمس، 28 من قتلاها الذين سقطوا خلال الأيام الماضية في جبهات محيط العاصمة، بينهم قيادات بارزة منهم العقيد هشام محمد الشعبي، والعقيد علي محمد عبده العماد، والرائد عبدالجليل علي الوزير.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من إخماد مصادر نيران حوثية في جبهات الدريهمي، كانت تستهدف مناطق سكنية ومزارع في محيط المديرية، مستخدمة مدافع الهاون وأسلحة متوسطة ورشاشة.

وواصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة الأممية، وقامت أمس بقصف منطقتَي الجبلية والفازة التابعتين لمديرية التحيتا جنوب الحديدة بقذائف الهاون، وقذائف BMB، والأسلحة الرشاشة المتوسطة وبشكل مكثف، متسببة في أضرار كبيرة بالمنازل والمحاصيل الزراعية.

كما استهدفت قرى ومزارع في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه بقذائف الهاون الثقيل عيار 120 وأسلحة رشاشة، واستهدفت مناطق متفرقة في شرق مدينة الحديدة بينهما مدينة الصالح السكنية وشارع الخمسين، وأخرى في محيط ساحة العروض «22 مايو» بجوار مطار الحديدة.

• مقاتلات التحالف شنت سبع غارات في مديرية مجزر، أدت إلى مقتل 17 حوثياً وتدمير آليات قتالية.

طباعة