«التحالف» يدمر «مسيّرتين» وصاروخاً بالستياً أطلقتها الميليشيات باتجاه السعودية

مقتل 50 حوثياً في جبهات محيط صنعاء والجوف

القوات اليمنية تقدمت في جبهات شمال الضالع واقتربت من مدينة دمت. رويترز

تمكنت قوات التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن)، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» في الأجواء اليمنية، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة العربية السعودية، فيما واصلت القوات اليمنية المشتركة تقدمها في جبهات مريس شمال الضالع واقتربت من مدينة دمت السياحية، في حين تكبدت الميليشيات 50 قتيلاً في جبهات صنعاء والجوف، مع استمرار المعارك في جبهات البيضاء ومأرب.

وفي التفاصيل، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، تمكن قواته من اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي من الأراضي اليمنية باتجاه الأعيان المدنية بالمملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أنه تم تدميرها في الجو.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت، فجر أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» في الأجواء اليمنية، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة.

ميدانياً واصلت القوات اليمنية المشتركة، أمس، تقدمها في جبهات شمال محافظة الضالع لليوم الثاني على التوالي، وفرضت سيطرتها على مواقع جديدة في جبهة مريس بينها مريفدان، وقائمة سون،والقصبة، وسون، والقهرة بالكامل، والزيلة ومنطقة الخزان، وشرقل، وصون، والعرفاف، وقطعت جميع طرق الإمداد القادمة باتجاه مريس.

وذكرت مصادر ميدانية أن القوات المشتركة تمكنت من التوغل باتجاه مدينة دمت السياحية، بعد اختراقها الخطوط الدفاعية لميليشيات الحوثي في الطريق الرئيس الرابط بين الضالع وذمار.

وأفادت المصادر بأن المعارك تدور حالياً في منطقة يعيس وبلدة العقب بالقرب من منطقة دمت، وأن القوات المشتركة تحقق تقدمات كبيرة، وكبّدت الميليشيات خسائر كبيرة وأسرت 40 من عناصر الحوثي، بالتزامن مع استمرار المعارك في جبهات قطاع الفاخر غرب مديرية قعطبة ومحيط تبة عثمان.

إلى ذلك كشفت مصادر عسكرية أن الهدف من العملية العسكرية في مريس شمال الضالع، الوصول إلى مدينة دمت، والاقتراب من منطقة رداع في البيضاء لقطع طريق الإمداد الحوثي القادم من ذمار باتجاه البيضاء ومأرب.

وفي صنعاء تمكنت قوات الجيش والقبائل في جبهات نهم، شمال شرق العاصمة اليمنية، من تدمير تحصينات حوثية في جبال صلب ومنطقة نجد العتق، في عملية عسكرية وصفت بالنوعية، حققت أهدافها بالكامل وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن العملية خلفت 15 قتيلاً في صفوف الميليشيات، بينهم القيادي الحوثي مطهر الكبسي.

وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية أن الجيش والقبائل تمكنا، أمس، من السيطرة على تباب في منطقة الجدافر، بعد تنفيذهما عملية التفاف ونصبا كميناً للحوثيين أوقع في صفوفهم قتلى وجرحى، وأدى إلى تدمير آليات عسكرية، مشيرة إلى مقتل أكثر من 35 حوثياً بينهم قيادات ميدانية بارزة، إلى جانب إصابة العشرات.

وذكرت مصادر ميدانية أن من بين القتلى الحوثيين القيادات الميدانية فيصل علي المجوز، وعبدالسلام علي المجوز، وحسن علي بن مطهر، ومحمد بن حمد عبدان، بالإضافة إلى إصابة القيادي الحوثي مجاهد بن عبدان.

وفي صعدة دكت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في مديريات رازح وكتاف وباقم، كما استهدفت معسكر كهلان في مدينة صعدة عاصمة المحافظة.

وفي الجبهات الواقعة بين مأرب والبيضاء، تمكنت القبائل مسنودة بوحدات من الجيش اليمني من السيطرة على مفرق الفرش ومنطقة ضيق الرمضة وكولة حضة وجنود العمود المطلة على مركز مديرية ماهلية.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من إفشال هجمات حوثية في مناطق التماس بمديريات التحيتا وحيس والدريهيمي وبيت الفقيه، في إطار التصعيد الحوثي وخروقه للهدنة الأممية في الساحل الغربي.

 

طباعة