تواصل المواجهات في جبهات شمال وغرب الضالع

ميليشيات الحوثي تقصف قرى في البيضاء بالأسلحة الثقيلة

عناصر من قوات ألوية العمالقة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

تواصلت المعارك والمواجهات العنيفة بين رجال المقاومة والقبائل اليمنية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في أربع جبهات رئيسة بمحافظة البيضاء، تمكنت خلالها المقاومة والقبائل من تكبيد الميليشيات عشرات القتلى بينهم قيادات ميدانية بارزة، فيما شنت الميليشيات هجوماً بالصواريخ والأسلحة الثقيلة في مديرية القريشية، وتواصلت المواجهات بين القوات المشتركة والحوثيين في جبهات شمال وغرب الضالع.

وتفصيلاً، شنت ميليشيات الحوثي الانقلابية، أمس، هجوماً بالصواريخ والأسلحة الثقيلة على قرى ومناطق مدنية في مديرية القريشية بمحافظة البيضاء رداً على تكبدها خسائر كبيرة في أوساط عناصرها وعتادها العسكري من قبل المقاومة المحلية ورجال القبائل في جبهة قيفة بـ«رداع»، إلى جانب خسارتها مواقع استراتيجية تم تحريرها من قبل القبائل والمقاومة المحلية.

وأكدت مصادر قبلية في المنطقة أن الميليشيات استهدفت قرى «ذي كالب الأسفل» والقرى المجاورة لها بالصواريخ والأسلحة الثقيلة، بالتزامن مع إرسال قناصة حوثيين إلى مناطق عدة تمركزت في مداخل القرى ومنعت تحركات أبناء تلك المناطق ومزاولتهم أعمالهم اليومية.

وجاء هذا تزامناً مع إفشال قبائل «قيفة» محاولات لميليشيات الحوثي استعادة السيطرة على المواقع التي خسرتها أخيراً في المنطقة، منها جبل صفوان الاستراتيجي المطل على طرق إمداد حوثية بين ذمار ورداع.

وشنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية سلسلة من الغارات الجوية استهدفت تجمعات ومواقع لميليشيات الحوثي في القريشية، ما أدى إلى تدمير دبابتين وثلاث آليات عسكرية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي، كما شنت غارة على موقع للحوثيين في المنطقة ذاتها أدت إلى مصرع عدد من الحوثيين بينهم قيادات ميدانية.

وأقدمت ميليشيات الحوثي على قتل امرأة مسنة وأصابت زوجها أحمد زيد علوي الجوفي، أثناء خروجهما لرعي الأغنام بمنطقة «العطيف» بمديرية القريشية، في جريمة بشعة أدت إلى تداعي أبناء القبائل في قضاء رداع بالكامل والنفير لمساندة قبائل قيفة في حربهم ضد الميليشيات.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية من كسر هجوم شنته ميليشيات الحوثي في تخوم مديرية الحشاء، وذكرت مصادر ميدانية، أن القوات خاضت مواجهات ضد الميليشيات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في شمال وغرب الضالع.

وبحسب المصادر فقد حاولت عناصر ميليشيات الحوثي التسلل باتجاه مواقع القوات المشتركة مستغلة حالة الهدوء النسبي التي شهدتها الأيام الماضية في جبهات قطاع حبيل يحيى وبتار والفاخر، لكنها فشلت في تحقيق أي من أهدافها على أرض المعارك نتيجة صمود القوات المشتركة التي كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أفشلت القوات المشتركة عملية استحداث مواقع وحفر خنادق وبناء متارس من قبل ميليشيات الحوثي في شمال مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة، وتمكنت من تدميرها بالكامل بعد استهدافها بالأسلحة المناسبة من قبل اللواء السابع عمالقة المرابط في تلك المناطق.

وواصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وقامت بزرع الألغام على الطرق في والمزارع والقرى الواقعة بين حيس والتحيتا وفي الأماكن المرتفعة البعيدة عن مجاري الأودية والسيول، ما يشكل خطراً على أرواح سكان تلك المناطق. وأفشلت القوات المشتركة محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مواقعها في منطقتي الجبلية والفازة في التحيتا.


• القوات المشتركة تفشل محاولة الحوثيين حفر خنادق وبناء متارس في الحديدة.

طباعة