الميليشيات تواصل خروقاتها للهدنة في الساحل الغربي

الجيش اليمني يكبد الحوثيين خسائر فادحة في جبهات محيط صنعاء

قوات من الشرعية اليمنية في الطريق المؤدي لمعسكر خالد بن الوليد بالمخاء. أ.ف.ب

شهدت جبهات سلسلة جبال صلب ونجد العتق في نهم شمال شرق العاصمة صنعاء مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، توسعت إلى جبهات صرواح والمخدرة غرب محافظة مأرب، أدت إلى تدمير تحصينات وآليات عسكرية، ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي بينهم قيادي ميداني بارز في صفوف الحوثيين، فيما تواصل خروقات الميليشيات في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، قصفت مدفعية الجيش اليمني فجر أمس، عدداً من المواقع التي تتمركز فيها عناصر ميليشيات الحوثي في جبهات نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، محققة إصابات نوعية وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الجيش والقبائل قصفوا مواقع للحوثيين في جبهتي جبال صلب ونجد العتق، ما أدى إلى وقوع قتلى وإصابات في صفوف عناصرهم.

وأفادت المصادر بأن مدفعية الجيش دكت تحصينات ومتارس للميليشيات، وأدى ذلك إلى مصرع وإصابة العديد من عناصرهم بينهم قيادي ميداني بارز يدعى محمد محمود هلال، قائد المهام الخاصة في جبهات المخدرة وصرواح ونهم، إلى جانب ثمانية من عناصره أثناء عقدهم اجتماعاً في أحد المتارس بالمنطقة المستهدفة.

وأشارت المصادر إلى أن القصف دمر آليات وأسلحة كانت في مناطق الاستهداف، في حين قصفت مقاتلات التحالف مواقع وآليات عسكرية للحوثي في محيط العاصمة صنعاء، ومأرب والجوف، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين.

وفي مأرب أكدت مصادر ميدانية استمرار المعارك في جبهات المخدرة وصرواح وسط أنباء عن تقدمات للجيش والقبائل في تلك الجبهات على حساب الميليشيات الحوثية، مشيرة إلى أن الجيش والقبائل دفعوا بتعزيزات إلى جبهات صرواح التي تعد بوابة صنعاء بهدف بدء عملية عسكرية باتجاه مركز المديرية، آخر معاقل الحوثيين في المديرية. وفي الجوف أكدت مصادر محلية قيام ميليشيات الحوثي بالسطو على المحال والمؤسسات ومحطات الغاز والبترول في مدينة الحزم ومصادرتها لمصلحة عناصرها. وفي عمران أحبطت مقاتلات التحالف عملية استحداث موقع عسكري للميليشيات في منطقة حرف سفيان الواقعة بين صنعاء وصعدة، واستهدفته بسلسلة من الغارات أدت إلى تدمير غرفة عمليات وشبكة اتصالات عسكرية.

وفي البيضاء تواصلت المعارك في جبهات قانية والعبدية مع تقدم الجيش والقبائل إلى بعد مسافة 200 كيلومتر من مدينة مأرب باتجاه وسط البيضاء التي زارها أخيراً قيادات عليا في الجيش اليمني والتحالف العربي، في حين قتل مدني وأصيب آخر في منطقة قانية نتيجة انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي في المنطقة. وفي الضالع نفذت ميليشيات الحوثي حملات اختطاف وتهجير قسري في العديد من المناطق الخاضعة لسيطرتها، بمديريتي قعطبة والحُشا، شمال غرب محافظة الضالع، تزامنت مع عمليات تهجير طالت مواطنين من سكان جنوب مخلاف العود بمديرية قعطبة. وفي الحديدة قصفت ميليشيات الحوثي مواقع المشتركة والأحياء المدنية في مديرية التحيتا بشكل عشوائي تركزت على المناطق الواقعة شرق مدينة التحيتا، كما استهدفت مواقع وأحياء سكنية واقعة شرق مدينة الحديدة بينها كيلو 16 وشارع الخمسين شرق المدينة، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. كما قصفت الميليشيات أحياء سكنية في مديرية حيس وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة على الأحياء السكنية الواقعة في وسط وأطراف المدينة، منها منطقة بيت مغاري شمال غرب حيس التي تعرضت لاستهداف حوثي بمختلف أنواع الأسلحة.

14 إصابة جديدة و11 حالة تعافٍ من «كورونا»

سجلت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا في اليمن 14 حالة إصابة جديدة، إلى جانب 11 حالة شفاء من كورونا وثلاث حالات وفاة.

وأشارت اللجنة إلى ارتفاع إجمالي الحالات المؤكدة بالإصابة في اليمن إلى 1654، منها 461 حالة وفاة، و762 حالة تعافٍ. عدن ■الإمارات اليوم


- ميليشيات الحوثي نفذت حملات اختطاف وتهجير قسري في العديد من مناطق الضالع.

طباعة