مقاتلات التحالف تقصف مواقع للميليشيات بمأرب وحجة

تجدد المواجهات في البيضاء.. ومصرع قائد عمليات الحوثيين بقانية

قافلة للجيش اليمني خلال عمليات في الحديدة ضد الميليشيات. ■ أرشيفية

تجددت المواجهات في عمق جبهة قانية بمحافظة البيضاء بين قوات الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، ما أسفر عن مصرع قائد عمليات الحوثيين في قانية، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في مأرب وحجة، في حين استمرت المواجهات في جبهات شمال الضالع، مع استمرار الخروقات والتصعيد العسكري في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، شهدت جبهة قانية في محافظة البيضاء، أمس، معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي الانقلابية من جهة أخرى، أدت إلى مصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي، بينهم قيادي مقرب من زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، وفقاً لمصادر عسكرية في محور البيضاء، التي أكدت مصرع قائد عمليات جبهة قانية التابع للحوثيين المكنى «النمس»، الذي لقي حتفه في على حدود العبدية - الصراري.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك مستمرة في تلك المناطق، فيما نصب مقاتلو الجيش والقبائل كمائن عدة لعناصر الحوثي أثناء فرارهم من الجبهة، وكبدوهم ثلاثة قتلى وعدداً من الجرحى، إلى جانب تدمير آليات عسكرية كانت تفر من المعركة.

وفي مأرب، قصفت مقاتلات التحالف مواقع وآليات عسكرية للميليشيات في جبهات صرواح غرب المحافظة، فيما واصلت قوات الجيش والقبائل استهداف آخر قمم جبال هيلان، التي يوجد فيها برج إرسال تابع للاتصالات اليمنية، والمتحصنة فيه عناصر حوثية، بهدف إجبارهم على التخلي عن آخر قمة في هيلان، والتي تعد إحدى بوابات العاصمة صنعاء من جهة مأرب.

وفي حجة، قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية فيها تجمعات من عناصرهم في مديرية حرض، ما أدى إلى مصرع العديد منهم وإصابة آخرين، فيما دمرت آليات كانت في منطقة القصف.

وفي صعدة، قصفت قوات الجيش اليمني مواقع حوثية في مديرية رازح الحدودية مع المملكة العربية السعودية، ما أدى إلى تدمير تحصينات، ومصرع وإصابة عناصر حوثية كانوا في المواقع المستهدفة.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة من توجيه ضربات محققة وموجعة، بمعركة «قطع النفس»، لميليشيات الحوثية، بعمليات نوعية استهدفت فيها تجمعات بشرية وتعزيزات كانت قد دفعت بها الأخيرة لتعزيز مواقعها في مريس شمال المحافظة، استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة ومدفعية الهاون، بضربة نوعية أسفرت عن سقوط عدد من العناصر الحوثية في محيط بيت رجب الموازي لموقع وينان الاستراتيجي.

وتمكن أبطال القوات المشتركة، مساء أول من أمس، بمحور مريس القتالي، من إفشال هجوم وتسلل لميليشيات الحوثي باتجاه مواقع تمركز القوات، استخدم فيها الطرفان مختلف أنواع الأسلحة.

في الأثناء، أكدت مصادر ميدانية في الضالع مصرع القيادي الحوثي الميداني المدعو محمد إسماعيل النجم»، وعدد من مرافقيه وأفراد مجموعته، وجرح آخرين بنيران القوات المشتركة أثناء محاولتهم التقدم نحو مواقعهم في قطاع حبيل يحيى، شرق مديرية الحُشا بمحافظة الضالع.

وفي الحديدة، كسرت القوات المشتركة، أمس، هجوماً ومحاولة تسلل للميليشيات الحوثية داخل مدينة الحديدة، استهدف قطاع المطار والجامعة، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم، وتكبدت عناصرهم خسائر كبيرة، فيما تمكنت القوات المشتركة من تأمين تلك المناطق من أي محاولة مستقبلة للتسلل إليها.

إلى ذلك، لقي عدد من عناصر الميليشيات مصرعهم على يد القوات المشتركة في جبهة الجاح بمديرية بيت الفقيه، بعد استهدافها مواقع للمشتركة والأحياء والمزارع في المنطقة.

وكانت القوات المشتركة أحبطت محاولة تسلل لميليشيات الحوثي في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وأوقعت في صفوفها أربعة جرحى، وفقاً لمصدر ميداني في «اللواء السادس - عمالقة»، مشيراً إلى أن وحدات من اللواء تمكنت من إفشال هجوم حوثي نحو مواقعهم في محيط المديرية.

وفي حيس، نشرت القوات المشتركة مقاطع فيديوهات تشير إلى مصرع قناص حوثي، تم استهدافه من قبل المشتركة في شرق المديرية، إلى جانب مصرع أربعة من عناصر الحوثي كانوا في المنطقة أثناء استهداف «المشتركة» لمصادر نيران الحوثيين فيها.

البرلمان العربي يدين انتهاكات الحوثي بحق أعضاء مجلس النواب اليمني

دان رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، بأشد العبارات، استمرار انتهاكات ميليشيات الحوثي الانقلابية وأعمالها الإجرامية بحق أعضاء مجلس النواب بالجمهورية اليمنية، الذين رفضوا الانقلاب وانحازوا للشرعية، والاستيلاء على منازلهم، ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم.

وأكد في بيان أصدره أمس، رفضه القاطع لاستمرار ميليشيات الحوثي الانقلابية في القيام بالممارسات الإجرامية، والأعمال الإرهابية، والانتهاكات الجسيمة بحق نواب الشعب اليمني، وإجراء المحاكمات الصورية غير الدستورية وغير القانونية، وإصدار أحكام بالإعدام ضد هؤلاء النواب والصحافيين والسياسيين، وكل من يقف ضد ممارساتها الإرهابية، ووضع كل العوائق والعراقيل في طريق السلام الذي ينشده الشعب اليمني، في تحدٍ مرفوض ومدان للجهود الأممية الرامية للوصول إلى سلام دائم في اليمن.

وشدد على أن ما تقوم به ميليشيات الحوثي الانقلابية يُعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، والمواثيق والأعراف الدولية، وقرارات الأمم المتحدة، والمعاهدات الدولية، وخرقاً صريحاً لنظام الاتحاد البرلماني الدولي.

ووجه رئيس البرلمان العربي رسائل مكتوبة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، مطالباً بالتحرك الفوري والعاجل لإلزام ميليشيات الحوثي الانقلابية بالتوقف عن هذه الانتهاكات والإجراءات غير القانونية بحق أعضاء منتخبين، يمثلون الشعب اليمني، ولهم حصانة برلمانية، مؤكداً على ضرورة اتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية القانونية لهم. القاهرة ■وام


- «المشتركة» توجّه ضربات محققة وموجعة للميليشيات الحوثية في الضالع.

طباعة