1.2 مليون يمني قد يفقدون غذاءهم خلال 6 أشهر

حذّرت منظمات تابعة للأمم المتحدة، أمس، من أن أزمات اليمن تهدّد بزيادة أعداد الذين يعانون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي بنحو 1.2 مليون شخص خلال الأشهر الستة المقبلة.وقال برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة الأغذية والزراعة في بيان مشترك، إن «الصدمات الاقتصادية والصراع والفيضانات والجراد، والآن وباء كوفيد-19، تثير عاصفة يمكن أن تعكس المكاسب التي تحقّقت على صعيد الأمن الغذائي».

وكان اليمن البالغ عدد سكانه نحو 27 مليوناً تجاوز خطر المجاعة قبل 18 شهراً عندما تلقّت المنظمات الإغاثية مبالغ أسهمت في ضخ المساعدات، لكن انتشار فيروس كورونا المستجد أخيراً قلّص هذه المساعدات، معيداً شبح المجاعة.

وذكرت المنظمات أنّ تحليلاً للأوضاع في 133 قطاعاً في جنوب اليمن أظهر «زيادة مقلقة» للأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

ويبلغ العدد الإجمالي للذين يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي في اليمن نحو عشرة ملايين بحسب برنامج الأغذية العالمي.

وتوقّعت المنظمات أن «يرتفع عدد الأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد من مليونين إلى 3.2 ملايين في الأشهر الستة المقبلة» في جنوب اليمن، على أن تصدر نتائج تحليل آخر في مناطق الشمال في وقت لاحق من العام الجاري.

طباعة