مصرع 12 حوثياً بينهم قيادي في الساحل الغربي

توسّع المواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في محيط صنعاء

دورية لقوات الشرعية اليمنية في الحديدة. أرشيفية

سقط العشرات من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي، خلال المعارك المتواصلة في جبهات محيط العاصمة صنعاء، فيما شهدت جبهات شمال وغرب الضالع مواجهات هي الأعنف أمس بين القوات المشتركة والميليشيات، بينما لقي 12 حوثياً مصرعهم في الساحل الغربي، بينهم قيادي، في حين تواصلت الخروقات للهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في جبهتي قانية والعبدية بمحافظة البيضاء أن مواجهات وصفت بالأعنف اندلعت بين قوات الجيش والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، بينهم قيادات ميدانية بارزة، مشيرة الى أن المواجهات امتدت الى منطقة رداع.

وذكرت مصادر محلية، أن القيادي الحوثي المدعو أبومحمد النيب قُتل، فيما أصيب مشرف السجن المركزي في المدينة المكنى أبوعلي الريامي، خلال المواجهات التي أدت الى تهريب مساجين محكومين بقضايا جنائية جسيمة.

وفي جبهة العبدية بين البيضاء ومأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادي ميداني بارز برتبة عقيد يدعى محمد سليمان سعيد علي الحمران، من القيادات الحوثية البارزة ممّن تلقوا تدريباتهم في الخارج، إلى جانب عدد من عناصرهم.

وكانت المعارك تواصلت في جبهات قانية والعبدية وناطع في البيضاء في إطار العمليات العسكرية التي تخوضها قوات الجيش والقبائل في سبيل استعادة المناطق التي تمت السيطرة عليها من قبل الميليشيات أخيراً، ومنع أي تقدم نحو تخوم محافظة مأرب التي تضم مصالح حكومية كبيرة، وتضم حقول النفط والغاز.

وفي الجوف، تواصلت المواجهات بين الجيش والقبائل من جهة والميليشيات من جهة أخرى في جبهات الجدافر والأقشع على تخوم مدينة الحزم عاصمة المحافظة من الجهة الشرقية بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف، التي شنت سلسلة من الغارات أدت الى مصرع وإصابة عدد من الحوثيين، ودمرت آليات تابعة لهم.

وفي حجة، أكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة 30 من عناصر الحوثي بغارتين جويتين شنتهما مقاتلات التحالف العربي، استهدفتا تجمعات ومخازن أسلحة وذخائر في منطقة الجر غرب مديرية عبس، وأخرى في محيط مديرية مستبأ، والتي تضم معسكرات تدريب ومخازن أسلحة سرية للحوثيين.

وفي الضالع، سقط عدد من عناصر ميليشيات الحوثي، في أعقاب تنفيذ هجوم فاشل على مواقع القوات المشتركة شمال غرب المحافظة، فيما عثرت القوات الجنوبية على ألغام مموّهة تتماهى مع الطبيعة، إلى جانب ضبطها شحنة أسلحة تركية كانت في طريقها إلى الجنوب.

وقال مصدر عسكري، إن مجاميع حوثية حاولت التسلل إلى مواقع القوات المشتركة في قطاع تبة عثمان محور الفاخر، ما تسبب في اندلاع معارك عنيفة.

وحسب المصدر فإن القوات المشتركة سحقت مجاميع الحوثيين، ما أسفر عن سقوط عدد منهم قتلى وعشرات الجرحى، كما عثرت القوات المشتركة على ألغام وعبوات ناسفة مموهة بألوان الطبيعة، تم زرع بعضها من قبل ميليشيات الحوثي بهيئة أشكال يصعب على أي شخص معرفتها.

وفي الحديدة، لقي القيادي الحوثي الميداني البارز هشام طه عبدالله الشامي مصرعه مع العشرات من ميليشيات الحوثي في جبهة حيس، على أيدي القوات المشتركة التي أفشلت هجوماً لميليشيات الحوثي باتجاه مواقع المشتركة والأحياء السكنية، وفقاً لمصدر في اللواء السابع عمالقة، مؤكداً أن المشتركة تمكنت من كسر هجوم حوثي باتجاه قرية المقانع بحيس، وكبدت الميليشيات 12 قتيلاً، بينهم القيادي الشامي.

• مصرع وإصابة 30 من عناصر الحوثي في حجة بغارتين للتحالف.

طباعة