الأمم المتحدة تشجب هجمات الحوثيين على السعودية

دوجاريك أكد أن الأمم المتحدة لم تصمت تجاه الهجمات. أرشيفية

أكدت الأمم المتحدة أنها لم تصمت تجاه انتهاكات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مشيرةً إلى أنها شجبت مراراً الهجمات على المملكة العربية السعودية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر صحافي افتراضي، في تعليقه على استمرار إطلاق ميليشيات الحوثي الصواريخ الباليستية على المدنيين بالمملكة العربية السعودية والمدن اليمنية، وانتهاكها المتواصل لإعلان وقف إطلاق النار وموقف الأمم المتحدة في هذا الصدد: «لا أعتقد أننا صمتنا، ولقد شجبنا مراراً هذا النوع من الهجمات».

وأشار إلى أن مبعوث الأمين العام لليمن، مارتن غريفيث، عقد جلسات إحاطة منتظمة لمجلس الأمن، وإحاطات إعلامية من العاملين في المجال الإنساني، وقيدوا إحاطات عدة للمجلس.

وأضاف: «كان تركيزنا الأساسي على حماية المدنيين، والمبعوث الأممي غريفيث والأمم المتحدة ككل، لم يتخلوا عن السعي لوقف إطلاق النار الشامل».

وتابع أن «هناك حاجة ماسة لاتخاذ تدابير إنسانية واقتصادية لرفع معاناة جميع اليمنيين واستئناف عملية السلام، وسنواصل العمل مع جميع الأطراف المعنية لإيجاد مسار توافقي لتحقيق هذه الأهداف المشتركة، وتمهيد الطريق لإنهاء ذلك بشكل شامل»، معرباً عن شعوره بأن الشعب اليمني «لايزال في الخط الأمامي للمعاناة، ونحن بحاجة لرؤية العنف يتوقف».

طباعة