تفجر الأوضاع العسكرية بجبهات الساحل الغربي

الجيش اليمني يتقدم في البيضاء ومأرب بدعم من القبائل

الجيش اليمني خلال عمليات عسكرية ضد الميليشيات في الساحل الغربي. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش والقبائل من التقدم في جبهات قانية والعبدية بين البيضاء ومأرب، مع تواصل المعارك في جبهات الجوف وصنعاء والضالع، فيما شهدت جبهات الساحل الغربي لليمن عمليات عسكرية وتصعيداً كبيراً من قبل ميليشيات الحوثي.

وفي التفاصيل، تواصلت، أمس، المعارك بين الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جبهة قانية في محافظة البيضاء، تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من تطهير منطقة «الحجلة» الواقعة مع منطقة العبدية بالكامل من عناصر الحوثي.

وأكدت مصادر ميدانية تمكن الجيش والقبائل من محاصرة مجاميع حوثية تتبع كتيبة «المختار» في المنطقة والقضاء عليها، بعد استدراجهم إلى «الحجلة» التي تم تحريرها، مشيرة إلى مصرع القيادي الحوثي «أبونصر الله المراني» في العملية الأخيرة، والذي يعد أحد المقربين من زعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي.

وكانت قوات الجيش والقبائل تمكنت، أول من أمس، من التقدم وتحرير مناطق الجبل الأبيض والهضاب الكايدة ووادي قانية الاستراتيجي، بعد معارك عنيفة خلّفت عشرات القتلى والجرحى، وأدت إلى تدمير آليات وعتاد عسكري متنوع للميليشيات.

وفي مأرب، تواصلت العمليات العسكرية للجيش والقبائل في جبهة الكسارة بجبال هيلان غرب المحافظة، محققة تقدماً وانتصارات كبيرة في المنطقة الجبلية الوعرة التي ترتبط بريف العاصمة صنعاء مباشرة. فيما تواصلت المعارك في جبهات مجزر على حدود نهم صنعاء، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي قصفت مواقع الحوثيين بأكثر من 11 غارة، أدت إلى تدمير آليات، ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين، ما دفعها إلى قصف مدينة مأرب بصاروخ باليستي سقط في منطقة خالية على أطراف المدينة.

وشهدت جبهات الساحل الغربي لليمن عمليات عسكرية وتصعيداً كبيراً من قبل ميليشيات الحوثي، ردت عليه القوات اليمنية المشتركة بحزم، وكبدتهم خسائر كبيرة، في جبهات حيس والتحيتا والدريهمي وشرق مدينة الحديدة ومنطقة الجاح في مديرية بيت الفقيه.

وأكدت مصادر ميدانية في الحديدة تمكن القوات المشتركة من تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في المواجهات التي اندلعت، بعد محاولة الحوثيين التسلل والتقدم في جبهات حيس والتحيتا جنوب مدينة الحديدة، أول من أمس، وأن المواجهات استمرت حتى أمس في مناطق متفرقة من المديرية.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات تكبدت خمسة قتلى وعدداً من الجرحى في المواجهات التي دارت شرق مدينة حيس، لافتة إلى أن القوات المشتركة مشّطت محيط قرية مغازي في حيس، وطهرتها من خلايا الميليشيات التي كانت تتمركز في تلك المناطق.

وفي مديريتي التحيتا والدريهمي، شهدت مناطق التماس مواجهات بين الجانبين بعد التصعيد الحوثي المتواصل وخروق عناصره للهدنة الأممية، كما هو الحال في مدينة الحديدة مركز المحافظة.

وصعدت الميليشيات من قصفها على منطقتي الفازة والجبلية في مديرية التحيتا، بمختلف أنواع الأسلحة، ما دفع «المشتركة» إلى الرد على مصادر النيران وإسكاتها، كما اشتبكت «المشتركة» مع الحوثيين في شمال غرب مديرية التحيتا. وكانت القوات المشتركة في الساحل الغربي بدأت أخيراً عمليات رد سريع على خروقات الحوثي في، ظل غياب أي ردع أممي على تلك الخروقات، التي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من المدنيين في مناطق عدة بالساحل الغربي.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والقبائل من تدمير ثلاث آليات عسكرية للميليشيات في محيط مدينة الحزم الشرقي، بعد استهدافها بالمدفعية.

وفي صنعاء، تواصلت المعارك في جبهة نجد العتق بين الجيش والميليشيات، بعد محاولة الأخيرة التسلل إلى مواقع الجيش، والتي تم إفشالها وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.


مقاتلات التحالف قصفت مواقع الحوثيين على حدود نهم صنعاء بأكثر من 11 غارة.

طباعة