الميليشيات تواصل خروقاتها للهدنة في الساحل الغربي

تدمير تعزيزات عسكرية ومخازن أسلحة «حوثية» في 7 محافظات يمنية

عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

تواصلت المعارك العنيفة والمواجهات في جبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء لليوم الرابع على التوالي، وسط تقدم كبير لقوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية ودمرت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية ومخازن أسلحة لميليشيات الحوثي في سبع محافظات يمنية هي: صنعاء وعمران ومأرب وصعدة والجوف وحجة والبيضاء، رداً على استمرار التصعيد الحوثي، مع استمرار خروقات الميليشيات للهدنة الأممية في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، قصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، أمس، مواقع عسكرية ومخازن أسلحة تضم طائرات مسيرة وصواريخ باليستية تابعة لميليشيات الحوثي في سبع محافظات يمنية، وذلك لليوم الثاني على التوالي التي تشن فيها مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المكثفة رداً على التصعيد الحوثي الأخير، ورفض الميليشيات وقف إطلاق النار.

وذكرت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف تمكنت من تدمير مخزن أسلحة يضم صواريخ باليستية وطائرات مسيرة في قاعدة الديلمي الجوية في شمال صنعاء، وقالت مصادر مطلعة إن مقاتلات التحالف قصفت منصات وسائط للدفاع الجوي في القاعدة التي تضم ورشة لتفخيخ الطائرات المسيرة، ويتردد عليها خبراء أجانب لتدريب عناصر ميليشيات الحوثي، وأشارت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف قصفت مواقع أخرى للميليشيات في صعدة والجوف وحجة والبيضاء، كما تمكنت من تدمير منصة إطلاق صواريخ في محافظة عمران، ودمرت مخازن أسلحة تضم عتاداً عسكرياً متنوعاً في محيط مأرب من جهة صرواح ومجزر.

في الأثناء، تواصلت المعارك العنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات نهم شمال شرق صنعاء، أمس، وتمكنت خلالها قوات الجيش من الوصول إلى محيط نقيل فرضة نهم، وبدأت بقصف مواقع الميليشيات بالمدفعية الثقيلة والأسلحة الرشاشة، بعد تمكنها من تحرير أكثر من 30 كم في نهم وتأمينها.

وأكدت المصادر مصرع قائد محور فرضة نهم، المدعو «عباد الجود»، وركن إمداد الجبهة، المدعو «حمود أحمد علي الحوثي»، ومسؤول الهندسة العسكرية للحوثيين في نهم، المدعو «أحمد زيد»، ومسؤول الاتصالات المركزية في فرضة نهم، المدعو «محمد يحيى الحملي».

وفي مأرب، أفشلت قوات الجيش اليمني مسنودة بمقاتلات التحالف، أمس، هجمات حوثية باتجاه مواقعها في محيط معسكر ماس غرب مدينة مأرب، حيث حاولت الميليشيات من خلال الهجوم اختراق مواقع الجيش اليمني في تلك المنطقة لتخفيف الضغط على عناصرها في جبهات نهم وصرواح والمخدرة ومفرق الجوف، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم وفقاً لمصادر ميدانية أكدت أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة.

وأكدت المصادر تدمير 15 آلية ومدرعة تابعة للميليشيات في محيط مأرب من قبل مقاتلات التحالف، لافتة إلى وقوع انفجارات عنيفة في مواقع الحوثيين في كل من مجزر ومفرق الجوف ومحيط صرواح وفي محيط معسكر ماس على خلفية الغارات.

وفي مفرق الجوف، تمكنت قوات الجيش اليمني من تأمين «وادي اللسان» بعد معارك عنيفة مع الميليشيات أدت إلى مصرع 25 حوثياً وإصابة وأسر آخرين، وأكدت مصادر ميدانية أن المعارك وصلت إلى مشارف المناطق الرابطة بين الجوف ومأرب، وتركزت في «المحزام ووادي مكيك ووادي الباطن ووادي الجفرة والحريشة»، وهي مناطق واقعة بين المحافظتين وتمتد إلى نهم صنعاء.

وفي الضالع، تصدت القوات المشتركة لهجوم مباغت لميليشيات الحوثي في حبيل الكلب والفاخر، وتبادل الطرفان المواجهات باستخدام مختلف أنواع الأسلحة، وتراجعت الميليشيات إلى مواقعها السابقة.

وفي محور مريس شمال الضالع، استهدفت القوات المشتركة بقصف عنيف عدداً من الثكنات العسكرية لميليشيات الحوثي في القهرة والمنقز شمال بلدة مريس، ما أدى إلى تدمير آليات حوثية ومصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها للهدنة الأممية وقامت، أمس، بشن هجمات متفرقة مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة على المناطق السكنية ومواقع القوات المشتركة في الجبلية والفازة بمديرية التحيتا، وباتجاه أطراف مديريتي حيس والدريهمي وفي الجاح الأعلى بمديرية بيت الفقيه، وهي مناطق تماس مشتركة بين الجانبين.


العواضي يعلن النفير للدفاع عن ردمان

دعا الشيخ القبلي البارز ياسر العواضي، أمس، قبائل آل عواض وقبائل محافظة البيضاء، إلى النفير العام والاحتشاد للدفاع عن مديرية ردمان ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية التي حشدت عناصرها إلى محيط المديرية خلال الفترة الماضية.

وقال العواضي في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أدعو (آل عواض) من الجريبات إلى المرية، وأصحابنا مستنير وآل الثابتي للاحتشاد فوراً وتشكيل سرايا محور ردمان الدفاعية وفق الخطة السابقة للدفاع عن ردمان».

وأشار العواضي إلى أن ما هو معروض حالياً من الوساطة لم يصل إلى أي شيء إيجابي، وجدد الدعوة إلى قبائل البيضاء ومأرب وشبوة وكل القبائل التي تواصلت إيجابياً إلى الاجتماع والفزعة القبلية الخالصة.

صنعاء - الإمارات اليوم

الجيش اليمني يحرر ويؤمّن أكثر من 30 كم في جبهة نهم.

طباعة