إفشال هجوم بالضالع.. واستمرار انتهاك الميليشيات للهدنة

مقتل قيادات حوثية بارزة في معارك محيط صنعاء

مقاتلون من قوات الشرعية اليمنية على إحدى الجبهات. أرشيفية

تجددت المعارك في جبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء بين قوات الجيش مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، وميليشيات الحوثي، حيث تركزت في جبهات «نجد العتق» في نهم صنعاء، وشرق الحزم بالجوف، وصرواح مأرب، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات بارزة، فيما شهدت جبهات الضالع مواجهات بين المشتركة والميليشيات، مع استمرار الخروقات اليومية في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في جبهة «نجد العتق» في مديرية نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، تمكن الجيش مسنوداً بمقاتلات التحالف العربي من كسر هجوم لعناصر ميليشيات الحوثي باتجاه المواقع المحررة في المنطقة، وكبدتهم خسائر كبيرة وأجبرت من تبقى منهم على الفرار والتراجع نحو مواقعهم السابقة.

وأشارت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات ومواقع حوثية في المنطقة بخمس غارات خلفت قتلى وجرحى، ودمرت آليات حوثية كانت في طريقها إلى مناطق التماس، لافتة إلى أن الغارات خلفت ثمانية قتلى وعدداً من الجرحى في صفوف الحوثيين، ليرتفع عدد قتلى الميليشيات خلال اليومين الماضيين في نهم الى 24 قتيلاً وعشرات الجرحى وخمسة أسرى، إلى جانب تدمير ثلاث عربات «بي إم بي» وأربعة أطقم.

وكانت الميليشيات الحوثية أقرت بمصرع القيادي الحوثي العميد محمد عبده مصلح الغولي، وهو قائد لواء القائم التابع لميليشيات الحوثي مع عدد من عناصره في غارة للتحالف العربي، ويعد العميد الغولي أحد أبرز مهندسي الطيران المسير للميليشيات، وينتمي الى قرية الغولة في مديرية ريدة بمحافظة عمران.

كما لقي عدد من القيادات الحوثي مصرعهم، وهم عبدالرحمن العياني، مراد سعيد العمري، عبدالغني علي شمسان الاخرم، محمد علي الثوابي، وأحمد عبدالله مفضل، وذلك خلال المواجهات في جبهات حزم الجوف وصرواح مأرب، إلى جانب العشرات من عناصرهم الذين مازالت جثثهم ملقاة في جبهات محيط العاصمة، ما دفع الجيش اليمني لمناشدة الصليب الاحمر انتشال الجثث الحوثية المنتشرة في نجد العتق بنهم.

وفي الجوف، تواصلت، أمس، المعارك بين الجيش والقبائل من جهة والميليشيات الحوثية من جهة اخرى في شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وتمكنت خلالها قوات الجيش من إعطاب وتدمير آليات عسكرية حوثية بينها دبابة.

وذكرت مصادر ميدانية أن المعارك تركزت في جبهة الخسف على مشارف مدينة الحزم من الجهة الشرقية، وأن المعارك تستخدم فيها مختلف انواع الاسلحة من الجانبين، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف شاركت في مساندة الجيش وشنت سلسلة من الغارات على مواقع الميليشيات في محيط الحزم ومناطق متفرقة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، إلى جانب تدمير آليات عسكرية تابعة لهم.

وفي صعدة، قصفت قوات الجيش مواقع حوثية في مديريتي رازح وشدا، محققة اصابات مباشرة في صفوف عناصر الحوثي، إلى جانب تدمير تحصينات وآليات عسكرية كانت في المواقع المستهدفة.

وفي الضالع وسط اليمن، تواصلت المواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات في جبهات الفاخر شمال المحافظة، لليوم الثالث على التوالي، سقط فيها قتلى وجرحى من الميليشيات.

وذكرت مصادر في اللواء 30 مدرع، أن القوات المشتركة خاضت مواجهات متواصلة على مدى الثلاثة أيام الماضية مع ميليشيات الحوثي في ثلاثة قطاعات عسكرية شمال الضالع، مشيرة إلى أنه تم تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي، تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إحباط محاولة تسلل لعناصر الميليشيات الحوثية باتجاه شرق مدينة الصالح في مدينة الحديدة، وكبدتها خسائر كبيرة.

وواصلت الميليشيات خروقها للهدنة الأممية، حيث قامت، أمس، باستهداف المناطق السكنية في الفازة الجبلية ومركز مديرية التحيتا، مستخدمة مختلف أنواع الاسلحة، بما فيها القناصة، كما استهدفت مناطق متفرقة من مديرية حيس بالأسلحة المتوسطة والرشاشة، تركزت في منطقة الحمينية غرب المديرية.


القوات المشتركة تتمكن من إحباط محاولة تسلل للميليشيات باتجاه شرق مدينة الصالح في مدينة الحديدة، وتكبدها خسائر كبيرة.

طباعة