الميليشيات تصعد خروقاتها في الحديدة

تدمير تعزيزات «حوثية» بينها راجمات صواريخ في مأرب وصعدة

عناصر من القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

تواصلت العمليات العسكرية في جبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء بين قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، ودمرت قوات الجيش اليمني ومقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية للميليشيات في مأرب وصعدة بينها راجمات صواريخ، فيما كشف تقرير للقوات اليمنية المشتركة عن تصاعد خطير في خروقات الميليشيات للهدنة الأممية في الحديدة على الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت مصادر ميدانية في مأرب شمال العاصمة صنعاء استمرار المعارك العنيفة بين قوات الجيش والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات صرواح غرب المحافظة، مع استمرار الحوثيين في إرسال المغرر بهم إلى محارق الموت في جبهات محيط العاصمة صنعاء بما فيها مأرب.

وأوضحت المصادر أن العشرات من عناصر الحوثي لقوا مصرعهم وأصيب آخرون فيما تم أسر أعداد منهم خلال المعارك التي شهدتها جبهات صرواح وهيلان وصولاً إلى جبال صلب في نهم، إلى جانب تدمير آليات عسكرية متنوعة بينها راجمات صواريخ كاتيوشا نتيجة القصف المدفعي للجيش اليمني وبغارات مقاتلات التحالف التي شنت غارات على مواقع وتعزيزات حوثية في صرواح ومجزر ومفرق الجوف ومحيط جبل صلب، أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة عناصر حوثية كانوا على متن التعزيزات.

واستهدفت مقاتلات التحالف أمس، مواقع حوثية في مديرية منبة بمحافظة صعدة ما أدى إلى تدمير وكر من أوكار «مرتزقة» تستقدمهم الميليشيات للقتال في صفوفها مقابل وعود بمنحهم أموالاً بالعملة الصعبة.

وقصفت مقاتلات التحالف موقعاً للميليشيات في مديرية خب والشعف في محافظة الجوف، فيما تواصلت معارك الكر والفر بين الجيش والميليشيات في محيط مديرية الحزم عاصمة المحافظة من الجهة الشرقية.

من جهة أخرى، أكدت مصادر محلية مقتل طفل يُدعى بكيل النعيمي (11 عاماً) في انفجار لغم حوثي أثناء وجوده في مزرعة أسرته بوادي ملح بمديرية نهم، خلال رعيه للأغنام، وذكرت المصادر أن نحو 20 مدنياً قتلوا وأصيب 11 آخرون منذ مطلع العام الجاري، جراء الألغام التي زرعها الحوثيون في المناطق السكنية والزراعية بمحيط صنعاء.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، صعدت ميليشيات الحوثي من عملياتها العسكرية في إطار انتهاكاتها للهدنة الأممية، وقامت أمس باستهداف مركز مديرية التحيتا مستخدمة السلاح الثقيل عيار 23 وسلاحاً متوسطاً عيار 14.5.

وأكدت مصادر في القوات المشتركة مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي أثناء محاولتهم زراعة عبوة ناسفة على طريق (الكيلو 16 - المراوعة)، شرق مدينة الحديدة.

ووثق تقرير صادر عن المركز الإعلامي لألوية العمالقة في الساحل الغربي، ارتكاب ميليشيات الحوثي 110 انتهاكات وجرائم بحق المدنيين، في الساحل الغربي تنوعت بين القتل والإصابة واستهداف وتدمير المنازل وتجنيد الأطفال وزراعة العبوات الناسفة، خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوضح التقرير أن الميليشيات ارتكبت منذ شهر مارس وحتى شهر مايو الماضي 82 حالة قتل وإصابة بحق المدنيين، ووثق التقرير خلال شهر مارس مقتل وإصابة 36 مدنياً استهدفتهم الميليشيات وهم على قارعة الطرقات وفي الأسواق والمنازل، بينهم عدد من النساء والأطفال.

وفي شهري أبريل ومايو، وثق التقرير 46 جريمة حوثية، تنوّعت بين القتل والإصابة بحق المدنيين، منها تسع حالات قتل، بينهم امرأة حامل قتلت مع جنينها، و37 حالة إصابة، بينهم خمس نساء وأربعة أطفال، كما وثق التقرير تضرر 12 منزلاً جراء القصف الحوثي للأحياء السكنية.

وذكر التقرير أن ميليشيات الحوثي قامت بتجنيد 12 طفلاً من أبناء مديرية المراوعة، ورصد أربع عمليات زراعة عبوات ناسفة، كما شهدت الفترة نفسها تهجيراً قسرياً لعشرات الأسر من منازلها ومزارعها غرب حيس.

وفي ذمار، أكدت مصادر محلية إقدام ميليشيات الحوثي على اختطاف أربعة من أهالي مديرية عتمة، غرب المحافظة واقتادتهم إلى جهة مجهولة.


110

جرائم وانتهاكات ارتكبتها الميليشيات في الساحل الغربي خلال 3 أشهر.

طباعة