مصرع 35 من الميليشيات بينهم قيادات بارزة

تصعيد ميداني حوثي في 4 جبهات بمحيط صنعاء

مقاتلون من الجيش اليمني في الساحل الغربي. ■أرشيفية

شهدت جبهات نهم في صنعاء، وصرواح في مأرب، وحزم في الجوف، وقانية في البيضاء، معارك عنيفة بين الجيش اليمني مسنوداً بالقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، حيث خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما لقي 35 من عناصر الميليشيات مصرعهم في نهم ومأرب والجوف، بينهم قيادات ميدانية، في حين تواصلت الخروقات للهدنة في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل من كسر هجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية باتجاه مواقعها في نهم شمال شرق العاصمة صنعاء وكبدتها خسائر كبيرة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن الهجوم امتد من محيط جبل صلب الى مفرق الجوف بين صنعاء ومأرب والجوف.

وأكدت المصادر تمكن الجيش من قتل 11 من عناصر الحوثي في الهجوم، بينهم قيادات ميدانية، إلى جانب إصابة آخرين وتدمير آليات عسكرية، بينها ثلاث عربات عسكرية، مشيرة إلى أن جثث قتلى الحوثي تم نقلها الى محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء.

وكانت مصادر محلية وأخرى طبية في عمران أكدت وصول 35 جثة لعناصر حوثية سقطوا في جبهات نهم ومأرب والجوف خلال اليومين الماضيين، بينهم أربعة من القيادات، هم: هيثم عبدالملك جاحز، وزمام علي زمام، وجلال القملي، ومحمد القملي.

وفي الجوف، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات عسكرية للميليشيات في محيط مديرية الحزم عاصمة المحافظة، عقب وصولها من عمران وصنعاء لدعم مواقعهم في المدينة التي تسعى قوات الجيش والقبائل لاستعادتها، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

وكانت مناطق عدة في محيط الحزم شهدت تبادلاً للقصف المدفعي بين الجيش والميليشيات، فيما عمدت الأخيرة الى اقتحام جميع المرافق الحكومية والمؤسسات الخاصة في الحزم ونهبها بالكامل، وفقاً لمدير مكتب الاعلام في الجوف، يحيى قمع، مشيراً في منشور له على «تويتر» إلى أن عناصر الميليشيات اقتحمت مقرات القطاع الخاص، ونهبت أغلب المؤسسات التجارية ومحطات البترول في الحزم ومناطق سيطرتها. وفي مأرب، تواصلت، أمس، المعارك العنيفة بين الجيش والقبائل، وميليشيات الحوثي في جبهات صرواح الممتدة من المخدرة إلى محيط سوق صرواح، تكبدت خلالها الميليشيات خسائر كبيرة وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف ساندت قوات الجيش وشنت سلسلة غارات استهدفت تعزيزات حوثية في محيط صرواح والمخدرة وهيلان.

وكانت مصادر عسكرية في مأرب أكدت حق الجيش في الرد على الهجوم الصاروخي الذي استهدف مقر وزارة الدفاع اليمنية في معسكر صحن الجن من قبل الحوثيين وخلّف ثمانية قتلى وعدداً من الجرحى، فيما نجا وزير الدفاع، الفريق الركن محمد المقدشي، ورئيس هيئة أركان الجيش، اللواء صغير بن عزيز، منه. وأكدت المصادر أن الهجوم الحوثي جاء رداً على تقدم الجيش في صرواح وسيطرته على 55% من مساحة المديرية، مع استمرار تقدمه نحو ريف العاصمة بالجنوب.

وفي البيضاء، تمكنت قوات الجيش والقبائل من صد هجوم لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في جبهة قانية، وكبدتها خسائر كبيرة.

وفي الحديدة، أحبطت القوات المشتركة محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مديرية منطقتي الفازة والجبلية في التحيتا جنوب المحافظة بعد رصد تحركاتهم وفقاً لمصادر في قوات العمالقة، مشيرة إلى أنه تم التعامل مع محاولات التسلل باستخدام السلاح المناسب، وتم تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وتواصل الميليشيات الحوثية في الساحل الغربي، تصعيدها العسكري واستهداف القرى والأحياء السكنية والمزارع على امتداد المناطق المحررة في الساحل الغربي، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها الطائرات المسيّرة.

وفي مدينة الحديدة، واصلت الميليشيات، أمس، استهداف مواقع القوات المشتركة والاحياء السكنية في مناطق كيلو 16 شرق المدينة وباتجاه مدينة الصالح السكنية، وشارع الخمسين، ما دفع القوات المشتركة للتعامل مع مصادر النيران وإخمادها.

وفي عدن، نجا قائد عسكري رفيع المستوى في المنطقة العسكرية الرابعة من محاولة اغتيال أمس، وفقاً لمصادر أمنية، مؤكدة نجاة المسؤول المالي في المنطقة العسكرية الرابعة، العميد محمد إسماعيل، من محاولة اغتيال من خلال زرع عبوة ناسفة بسيارته.

وأشارت المصادر إلى إصابة نجل العميد إسماعيل واحتراق السيارة التي كانت متوقفة بجوار منزله في حي عبدالقوي بمديرية المنصورة.


- الجيش يتمكن من قتل 11 من عناصر الحوثي إثر هجوم في نهم ويدمّر آليات عسكرية، بينها ثلاث عربات.

طباعة