القوات المشتركة تصد هجوماً حوثياً في حيس

الجيش اليمني والقبائل يسيطران على مواقع جديدة في نهم وصرواح

عناصر من القوات المشتركة في الحديدة. أرشيفية

تواصلت العمليات العسكرية للجيش اليمني والقبائل في جبهات ريف العاصمة صنعاء وغرب محافظة مأرب لليوم الثاني على التوالي، وسيطرت على مواقع جديدة في جبهتي نهم وصرواح، فيما واصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها في الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، شهدت جبهات غرب محافظة مأرب، أمس، معارك عنيفة بين قوات الجيش مسنودة بالقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في إطار العمليات العسكرية التي تشهدها جبهات محيط العاصمة صنعاء والممتدة من نهم إلى البيضاء ومأرب.

وذكرت مصادر ميدانية، أن قوات الجيش والقبائل تصدت لهجمات حوثية في مختلف الجبهات الواقعة بين محافظتي صنعاء ومأرب، وسيطرت على مواقع جديدة كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي، وهي «قمة جبل العتق، وأعلى جبل بحرة» المطل على خط إمدادات صرواح وهيلان والمخدرة.

وأكدت المصادر مصرع وإصابة العشرات من عناصر الحوثي خلال العمليات التي تشهدها جبهات مأرب ونهم صنعاء، إلى جانب تدمير تدمير آليات عسكرية وغنيمة أخرى.

وكانت قوات الجيش والقبائل سيطرت على مساحة من الأراضي بين صنعاء ومأرب، واستكملت السيطرة على منطقة نجد العتق بالكامل في جبهة نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، والتي تبعد عن أطراف العاصمة الشمالية مسافة 38 كم فقط.

في الأثناء، أكدت مصادر ميدانية مصرع قيادات حوثية في المعارك الأخيرة بين صنعاء ومأرب، وارتفع عدد الأسرى الحوثيين لدى الجيش اليمني إلى 25 أسيراً، كما تمت السيطرة على منطقتين في ميسرة جبهة صرواح مأرب، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات فجر أمس، أدت إلى مصرع 13 حوثياً وإصابة آخرين.

وفي البيضاء، تواصلت المعارك في جبهة الوهبية بين الجيش والقبائل من جهة والميليشيات من جهة أخرى، فيما صدت قوات الجيش والقبائل هجوماً حوثياً في جبهة قانية.

إلى ذلك، استجابت قبائل من مديرية السوادية بمحافظة البيضاء لدعوة النكف القبلي، ووصلت مجاميع من أفرادها إلى مديرية ردمان لمساعدة قبائل «آل عواض»، في الوقت الذي واصلت فيه ميليشيا الحوثي استعداداتها لفتح جبهة جديدة بالمحافظة.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، ذكر ركن إعلام اللواء 11 عمالقة ماجد عبدالله لـ«الإمارات اليوم»، أن مدينة حيس شهدت في الساعات الأولى من صباح أمس اشتباكات هي الأعنف بين القوات المشتركة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة والثقيلة.

وذكر عبدالله، أن أبطال اللواء بقيادة القائد الشيخ «مصطفى دوبلة»، خاضوا مواجهات عنيفة ضد الميليشيات الحوثية بعد محاولة الميليشيات التقدم نحو مواقع اللواء في شمال غرب مديرية حيس، وتركزت المواجهات في شمال غرب قرية بني مغاري، وتمكنت القوات من صد الهجوم الحوثي وشن هجوم معاكس على مواقع الميليشيات وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة.

وأفادت مصادر ميدانية بقيام القوات المشتركة بشن هجوم معاكس على مواقع الحوثيين في منطقة الكيلو 16 بضواحي الحديدة الشرقية، أدى إلى تدمير تحصينات حوثية مستحدثة في المنطقة، كما قصفت خنادق ومواقع مستحدثة للحوثيين في مناطق في أطراف سوق الحلقة، وحارة الضبياني.

وقصفت الميليشيات، أمس، قرى سكنية ومزارع في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، بالقذائف المدفعية بشكل عنيف، فيما تمكنت القوات المشتركة من الرد عليها وإخماد مصادر النيران وتدمير آلية عسكرية للميليشيات، وفقاً لمصادر ميدانية.


- الميليشيات تقصف قرى ومزارع في الدريهمي، و«المشتركة» تدمر تحصينات حوثية شرق الحديدة.

طباعة