مواجهات في البيضاء وتعز ومصرع قيادات للميليشيات

الجيش اليمني يسقط طائرة مسيرة حوثية في مأرب

قوات من الشرعية اليمنية في إحدى المناطق بمأرب. رويترز

تمكنت قوات الجيش اليمني أمس، من إسقاط طائرة مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي في سماء مدينة مأرب، فيما تواصلت المواجهات بين الجيش والقبائل من جهة والميليشيات في جبهات البيضاء، مع استمرار الخروقات للهدنة في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، أسقطت قوات الجيش اليمني فجر أمس، طائرة مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي في سماء مدينة مأرب، وفقاً لمصادر عسكرية، مشيرة إلى أن الميليشيات شنت هجوماً بالطائرات المسيرة على مدينة مأرب وتم رصد ثلاث طائرات كانت في سماء المدينة أسقط منها واحدة فيما فرت الاثنتان.

وأكدت المصادر أن هجوم الميليشيات بالطائرات على مدينة مأرب جاء بعد ساعات قليلة من تمكن الجيش والقبائل من تكبيدها خسائر كبيرة في جبهات صرواح غرب المحافظة، حيث تم تأكيد مصرع القيادي الحوثي محمد الحمراني وعدد كبير من عناصره فيها.

وأوضحت المصادر أن إسقاط الطائرة أدى إلى إصابة امرأة بعد سقوط الشظايا على حي الزراعة الذي تقطن فيه المرأة.

وفي البيضاء، قتل عدد من قيادات الصف الأول للميليشيات، بالإضافة إلى سبعة آخرين من مرافقي رئيس جهاز المخابرات العسكرية الحوثية المدعو أبوعلي الحاكم، في مختلف جبهات المحافظة.

وذكرت مصادر محلية أن الخسائر البشرية للميليشيات الحوثية سقطت خلال الساعات الماضية، بغارات متفرقة لمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، من أبرزهم علي عبدالوهاب الكبسي، وأيمن محمد محمد الكبسي، وهاشم الديلمي، ورعد أحمد صالح الجرموزي، وعبدالكريم ناجي توفيق الحاكم، وحيدر صلاح توفيق الحاكم، والقيادي الحوثي أحمد عقبات.

وكانت طائرات التحالف شنت قصفاً على أهداف عسكرية لميليشيات الحوثي في منطقة الوهبية بمديرية السوادية وطال القصف تجمعات للميليشيات في إطار معسكر اللواء 26 مشاة، وتعزيزات كانت في طريقها إلى قانية بالمديرية ذاتها.

في الأثناء، أكدت مصادر محلية قيام الميليشيات باستهدافها مخيماً طبياً لفرق طبية خاصة بإجراء فحص «كورونا» للمسافرين على الطريق الدولي الرابط بين مأرب والبيضاء، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، والذين يقطنون في مخيمات خاصة بمنطقة قانية.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والقبائل من تنفيذ كمين محكم لعناصر الحوثي في شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة أدى إلى أسر ثلاثة من عناصر الميليشيات واغتنام القبائل لطقم قتالي كان بحوزة الميليشيات وأسلحة وذخائر.

ويشهد العديد من المواقع والمناطق شرقي مدينة الحزم، مواجهات عنيفة وقصفاً متبادلاً بين الطرفين منذ سقوطها بيد ميليشيات الحوثي خلال الفترة الماضية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، لقي خمسة من مسلحي ميليشيات الحوثي مصرعهم وأصيب آخرون، خلال تصدي القوات المشتركة لهجوم شنته عناصر الحوثي على مواقعها في مديرية التحيتا جنوب المحافظة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن القوات المشتركة خاضت اشتباكات مع أفراد الميليشيات الذين هاجموا المواقع، وتمكنت من التصدي للهجوم، وأوقعت في صفوفهم خمسة قتلى وأصابت آخرين.

وأضافت المصادر أن من تبقى من فلول الميليشيات لاذوا بالفرار، بعد سقوط خسائر بشرية ومادية في صفوفهم خلال الاشتباكات.

وكانت القوات المشتركة رصدت أعمالاً عدائية وخروقات جديدة للميليشيات، وشملت الأعمال عمليات استهداف وقصف على الأحياء والقرى السكنية في الدريهمي وحيس وبيت الفقيه، وأحياء داخل مدينة الحديدة عاصمة المحافظة.

وفي تعز، أكدت مصادر ميدانية مصرع ستة وإصابة آخرين من عناصر الحوثي في المواجهات التي شهدتها جبهات غرب المحافظة خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى أن محيط جبل هان ووادي حنش ومدرات غربي مدينة تعز، شهدت مواجهات بين الجيش والميليشيات أسفرت عن مصرع ستة من عناصر الحوثي وإصابة أكثر من 10 آخرين وتدمير عربات عسكرية لهم.

وفي العاصمة صنعاء، أكدت مصادر مطلعة قيام الميليشيات باقتحام منزل رجل المال والأعمال مالك شريكة باصهيب للتجارة الدولية والاستثمار، وقامت باختطافه ونقله إلى جهة مجهولة قبل أن يتم الكشف عن قتله وتصفيته بطريقة وحشية، دون معرفة الأسباب.


ميليشيات الحوثي تواصل خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة في جبهات الساحل الغربي لليمن.

طباعة