سقوط قتلى في صفوف الميليشيات بينهم قيادات بارزة

7 محافظات يمنية تشهد معارك عنيفة بين الجيش اليمني والحوثيين

جنود يمنيون يقفون على جبل بالقرب من صنعاء. أرشيفية

تواصلت المعارك العسكرية بين الجيش اليمني مسنوداً بالقبائل من جهة والميليشيات الحوثية من جهة أخرى في سبع جبهات هي «صنعاء، مأرب، البيضاء، حجة، الضالع، الحديدة، وتعز»، وتكبدت الميليشيات عشرات القتلى بينهم قيادات بارزة.

وتفصيلاً، تمكنت قوات الجيش اليمني التابعة للمنطقة العسكرية السابعة من إفشال هجوم واسع لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في جبل صلب وأطراف مديرية حريب نهم في محيط العاصمة، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح إلى جانب أسر عدد من عناصر الحوثي.

وأكدت مصادر ميدانية إصابة قائد الهجوم القيادي الحوثي المدعو خالد مهدي مفلح، خلال كسر الهجوم الذي امتد إلى منطقة وادي حباب بين صنعاء ومأرب، مشيرة إلى أن الهجوم الحوثي جاء بعد وصول تعزيزات لعناصر الميليشيات قادمة من حجة وصنعاء إلى المنطقة خلال اليومين الماضيين.

وأوضحت المصادر أن تعزيزات حوثية جديدة تم الدفع بها، مساء أول من أمس، من معسكر العرقوب بمديرية خولان في ريف صنعاء باتجاه صرواح مأرب.

وشهدت جبهة صرواح عمليات عسكرية تركّزت أعنفها في جبهة هيلان التي حاولت الميليشيات من خلالها استعادة جبل هيلان الاستراتيجي، لكنها فشلت نتيجة صمود قوات الجيش اليمني ورجال القبائل المرابطين في المنطقة.

وذكرت مصادر عسكرية أن الهجوم أسفر عن مصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي بينهم قيادات بارزة، إلى جانب تدمير آليات عسكرية وغنيمة أخرى من قبل الجيش والقبائل.

وفي البيضاء، تواصلت المواجهات بين الجيش اليمني مسنوداً بالقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات قانية والوهبية وآل حميقان، وتمكنت قوات الجيش والقبائل من كسر هجوم واسع على قانية هو الثاني خلال يومين، وكبدت الميليشيات 20 قتيلاً بينهم عدد من القيادات البارزة.

وفي حجة، تمكنت قوات الجيش اليمني من صد هجوم لميليشيات الحوثي باتجاه جبهة حرض، وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وفي الجوف، واصلت الميليشيات حفر الخنادق وبناء المتارس وحفر الأنفاق في مدينة الحزم عاصمة المحافظة التي أرسلت إليها تعزيزات مسلحة كبيرة أخيراً.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أحبطت القوات اليمنية المشتركة أمس، عملية تهريب أسلحة إلى مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية وتم ضبط سيارة محملة بالأسلحة المتنوعة في مربع النجيبة جنوب مديرية حيس كانت في طريقها إلى الميليشيات.

وواصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها للهدنة الأممية في الحديدة، واستهدفت مناطق «التحيتا والجبلية وحيس»، واستهدفت مديرية الدريهمي بقذائف الهاون والهاوزر ونيران الأسلحة المتوسطة، بشكل عشوائي وهستيري، فيما واصلت زراعة الألغام في مناطق سكنية وعلى الطرق وفي المزارع، ما تسبب في خسائر في صفوف المدنيين كان آخرها إصابة مدني بجروح في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه نتيجة انفجار لغم أرضي أثناء رعيه للأغنام في المنطقة.

وفي الضالع، أفشلت القوات المشتركة هجوماً وتسللاً حوثياً استهدف منطقة «العداين» في جبهة حجر شمال غرب المحافظة، وكبدت الميليشيات خسائر في الأرواح والعتاد.

وكانت القوات المشتركة تمكنت من تحرير موقع «العداين» وتمركزت فيه لمنع تحركات الميليشيات باتجاه محور حجر القتالي، فيما واصلت الفرق الهندسية في القوات المشتركة نزع الألغام التي زرعتها الميليشيات في مناطق غرب مديرية قعطبة ومنها جبهة حجر.

وفي تعز، شهدت جبهات غرب المحافظة معارك عنيفة أمس، بين الجيش والميليشيات الحوثية تركزت في محيط جبل بالضباب، وتمكنت قوات الجيش من إفشال هجوم حوثي على مواقعها في المنطقة، وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة.


الجيش اليمني والقبائل يدمران آليات عسكرية «حوثية» في صرواح.

طباعة