الجيش اليمني والقبائل يُفشلان هجمات للميليشيات

34 قتيلاً من مسلحي الحوثي في معارك «قانية والوهبية» بالبيضاء

القوات المشتركة تواصل التصدي للهجمات الحوثية في الحديدة. أرشيفية

تواصلت المعارك بين الجيش اليمني مسنوداً بالقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في محافظتي البيضاء ومأرب، وقُتل 34 عنصراً من مسلحي الحوثي في معارك بجبهتي «قانية والوهبية»، فيما واصلت الميليشيات خروقاتها بالحديدة على الساحل الغربي لليمن، وأفشلت القوات المشتركة ثاني محاولة تسلل لميليشيات الحوثي بمنطقة الجبلية خلال 24 ساعة، وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وتفصيلاً، تواصلت المعارك بين الجيش اليمني مسنوداً بالقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في محافظة البيضاء وسط اليمن في ثلاث جبهات رئيسة، هي قانية والوهبية وآل حميقان بالزاهر، وتمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من إفشال هجوم للميليشيات باتجاه «الحمة واليسبل» في قانية، وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وذكرت مصادر ميدانية أن الجيش والقبائل غنموا كميات كبيرة من الأسلحة المتنوعة خلفتها الميليشيات بعد فرارها من المعارك في قانية، مؤكدة إصابة القيادي الحوثي المدعو «عبدالله الحاكم».

وأكدت مصادر محلية في البيضاء مصرع 34 من مسلحي الحوثي في جبهتي قانية والوهبية، بينهم قيادات بارزة.

وفي جبهة آل حميقان بمديرية الزاهر، أكدت مصادر قبلية تمكن الجيش والمقاومة المحلية في المنطقة من تحرير موقع «الأريل» في منطقة «قربة» بعد شنها هجوماً واسعاً على موقع الحوثي في المنطقة، ما أدى إلى فرار عناصر الميليشيات مخلفين جثث قتلاهم وراءهم.

وفي الوهبية، أكدت مصادر عسكرية مصرع القيادي الحوثي المدعو «علي الأملحي» في المواجهات التي دارت بمناطق متفرقة على الطريق الرابط بين البيضاء ومأرب.

وأكدت مصادر محلية في صنعاء قيام ميليشيات الحوثي باختطاف عدد من أبناء محافظة البيضاء يقطنون في العاصمة للضغط، على قبائل البيضاء وإجبارها على عدم المشاركة في النكف القبلي الذي أطلقته قبائل «آل عواض» في مديرية ردمان، والانسحاب من مساندة الجيش اليمني.

وفي مأرب تجددت المواجهات بين قوات الجيش مسنودة بالقبائل من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى، في ميمنة جبهة صرواح، وأفشلت قوات الجيش هجمات الميليشيات.

وفي الضالع، لقي اثنان من عناصر الحوثي مصرعهم وأصيب آخرون بنيران القوات المشتركة في جبهة الفاخر غرب المحافظة، وذكرت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة استهدفت موقعاً حوثياً في «وادي ثوب»، وتمكنت من تدمير آلية عسكرية كانت في الموقع، وأشارت المصادر إلى أن الاستهداف جاء بعد رصد وصول تعزيزات حوثية إلى الموقع.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، كسرت القوات المشتركة ثاني محاولة تسلل لميليشيات الحوثي باتجاه منطقة الجبلية بمديرية التحيتا خلال 24 ساعة، وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات الحوثية تمركزت في مخابئ وجيوب صغيرة في محيط المنطقة، وحاولت التسلل إلى مواقع القوات المشتركة، لكنها مُنيت بخسائر كبيرة.

ودفعت الميليشيات بالعشرات من عناصرها إلى المناطق الواقعة على امتداد خطوط التماس في جنوب المحافظة خلال اليومين الماضيين، ونفذت تلك العناصر محاولات تسلل باتجاه مدينة حيس من جهة قريتي الحلة والحمينية أفشلتها القوات المشتركة وكبّدتها خسائر كبيرة. وأوضحت المصادر أن جميع محاولات الميليشيات فشلت نتيجة رصد تحركاتها من قبل القوات المشتركة منذ انطلاقها من مدينة زبيد باتجاه الجبلية بالتحيتا وحيس، ومناطق التماس على طول الطريق الرابط بين مدينة الحديدة عاصمة المحافظة وجنوبها.

طباعة