عمليات عسكرية بجبهات البيضاء وصنعاء والجوف

3051 خرقاً حوثياً لوقف إطلاق النار في اليمن

مقاتلون من الجيش اليمني في محافظة مأرب. أرشيفية

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن رصد 3051 خرقاً لوقف إطلاق النار في اليمن من قبل ميليشيات الحوثي، في حين تواصلت الأعمال العسكرية للميليشيات في جبهات محيط العاصمة تكبدت خلالها خسائر فادحة في الأرواح، فيما واصلت خروقها للهدنة في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن رصد أكثر من 3000 خرق لوقف إطلاق النار في اليمن من قبل ميليشيات الحوثي منذ إعلانه في 8 أبريل الماضي.

وكان التحالف أعلن مساء الأحد رصده 139 خرقاً حوثياً لمبادرة وقف إطلاق النار خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع الخروقات منذ اعلان وقف إطلاق النار إلى 3051 خرقاً.

وقال التحالف إن الخروقات شملت الأعمال العسكرية العدائية، واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة والصواريخ البالستية.

وأضاف التحالف «نطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس في الجبهات»، وأكد استمرار التزام التحالف بوقف إطلاق النار، ودعم جهود المبعوث الخاص الى اليمن، للوصول إلى حل سياسي.

ميدانياً، تواصلت الأعمال العسكرية للميليشيات في جبهات محيط العاصمة صنعاء، حيث تمكنت قوات الجيش اليمني من صد هجوم حوثي على مواقعها في جبهة صلب بمديرية نهم شمال شرق صنعاء، وأجبرتها على التراجع الى مواقعها السابقة بعد تكبيدها خسائر كبيرة.

وفي الجوف، أحبطت قوات الجيش والقبائل محاولة تقدم للميليشيات باتجاه منطقة اليتمة ومعسكر الخنجر ومنطقة المهاشمة والوجف بمديرية خب والشعف شمال محافظة الجوف.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن الجيش والقبائل رصدوا حشوداً كبيرة لعناصر الحوثي في مناطق شرق سرحان والحجلا، وتعاملوا معها قبل تحركها الى مناطق التماس، وتمكنوا من تدمير آليات عسكرية وقتل أعداد كبيرة كانت على متنها بعد استهدافها بشكل مباشر بالمدفعية والصواريخ الموجهة.

وأكدت المصادر فشل الميليشيات في التقدم نحو مناطق سرحان وشرق سوق الثلوث وجبال الحجلا وسلسلة جبال السليلة والوجف نتيجة رصد الجيش لتحركات عناصر الحوثي بمديرية خب الشعف وتكبيدها 28 قتيلاً، بينهم قيادات بارزة، منهم: أبوعبدالله الشاوش، وهو مهندس ألغام، وأبوعلي القاضي، وأبوهاشم الحمزي، وأبومالك الحمزي، وهو مسؤول مالي ومسؤول الإمداد والتموين لجبهات الجوف.

وفي البيضاء، أكدت مصادر ميدانية تمكن الجيش والمقاومة المحلية من إفشال محاولة تقدم للميليشيات في جبهة قانية، بعد هجوم استمر 10 ساعات شنته عناصر الحوثي مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة على مواقع الجيش والمقاومة.

وأوضحت المصادر أن الجيش والمقاومة كبدا الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح، مشيرة إلى أن 40 حوثیاً سقطوا بين قتيل وجريح في المواجهات الأخيرة في منطقة حوران بقانية الواقعة بين البيضاء ومأرب.

وأكدت المصادر مصرع القيادي الحوثي فهد علي سفيان وجيه الدين إلى جانب اثنين من مرافقيه، إلى جانب مصرع القيادي الحوثي صالح عبدالله ناجي العبادي، والقيادي محمد عبدالله العمدي، قائد سرية استقدمت من محافظة ذمار إلى الوهبية، ومصرع القيادي الحوثي هزاع صالح علي الخالدي.

وكانت قبائل آل هياش في البيضاء شنت هجوماً، أمس، باتجاه مواقع الميليشيات في «الطفة»، وتمكنت من السيطرة على جبل الجرداء الاستراتيجي المطل على مناطق عدة في المديرية، وفقاً لمصادر قبلية.

وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة، أمس، هجوماً حوثياً على مديرية الدريهمي استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة، كما أحبطت محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مناطق عدة في مديرية التحيتا.

وذكرت مصادر ميدانية في قوات العمالقة أن الميليشيات قصفت أحياء سكنية في مديرية حيس بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون، ضمن خروقاتها للهدنة الأممية، مشيرة إلى إحباط محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مواقع المشتركة في منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

وفي تعز، أحبطت قوات الجيش محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مواقعها في منطقة الشقب جنوب شرق المدينة، وكبدتها خسائر كبيرة وفقاً لمصادر ميدانية.

طباعة