الميليشيات تواصل خروقاتها للهدنة في الساحل الغربي

الجيش اليمني يكبّد الحوثيين خسائر في جبهات محيط صنعاء

قوات الشرعية اليمنية صدّت هجوماً للميليشيات في الوهبية وقانية بالبيضاء. أرشيفية

شهدت جبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء أمس معارك عنيفة بين قوات الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، خلفت عشرات القتلى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات بارزة، فيما كبدت القوات المشتركة الحوثيين خسائر كبيرة في الضالع، في حين واصلت الميليشيات خروقها في الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، شهدت جبهات محيط العاصمة اليمنية صنعاء أمس معارك عنيفة بين قوات الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تركزت أعنفها في جبهات البيضاء ومأرب، حيث سقط فيهما عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في العتاد والأرواح خلال الساعات الماضية في جبهات البيضاء ومأرب، وان عدداً من قيادات الحوثي الميدانيين سقطوا، وأن 20 جثة من القيادات التابعة لهم وصلت الى مستشفيات صنعاء منذ الجمعة الماضية.

وكانت قوات الجيش والمقاومة المحلية صدت أمس هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي في جبهتي الوهبية وقانية في محافظة البيضاء التي اندلعت فيهما معارك عنيفة بين الجانبين فجر أمس، بعد محاولة الميليشيات التقدم نحو مواقع الجيش والمقاومة في تلك الجبهتين.

وأشارت مصادر ميدانية في البيضاء الى أن الجيش والقبائل تمكنوا من كسرالهجوم وكبدوا الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وأنهم أفشلوا هجوماً حوثياً لمحاصرة مديرية ردمان التي تشهد انتفاضة قبلية كبيرة ضد وجودهم في البيضاء.

وأكدت المصادر مصرع القيادي الحوثي (أبوحسين) وعدد من عناصره في جبهة الوهبية، فيما تم تدمير اثنين من الأطقم التابعة للحوثيين، ومصرع وإصابة من كانوا على متنهما من العناصر، في جبهة قانية الوهبية.

وردت قوات الجيش والقبائل بشن هجمات متفرقة على مواقع الحوثيين في قانية وكبدتهم خسائر كبيرة وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدين قيام عربات عسكرية حوثية بنقل العشرات من الجثث والمصابين من عناصرهم إلى مستشفيات مدينة البيضاء.

من جهة أخرى، أكدت مصادر قبلية فشل جميع الوساطات القبلية في البيضاء ووصولها إلى طريق مسدود على خلفية النكف القبلي الذي أعلنته قبائل آل عواض في ردمان على خلفية استشهاد جهاد الأصبحي على أيدي عناصر الحوثي قبل أيام.

فيما ارتكبت الميليشيات أمس جريمة جديدة بحق أبناء قبائل البيضاء بقتلها ثلاثة من أبناء آل الزوبة، وقامت برمي جثثهم في سائلة قرية المنار، وأعادت الجريمة إلى أذهان أبناء محافظة البيضاء الجريمة التي ارتكبتها الميليشيات في يوليو 2016 بقيامها بإعدام أربعة من مشايخ قبيلة آل عمر بمديرية ذي ناعم بطريقة وحشية.

في الأثناء، أكد ياسر العواضي أحد أبرز مشايخ آل عواض استمرار انتفاضة القبائل في البيضاء حتى القصاص من قتلة الشهيد جهاد الأصبحي، لافتاً في سلسلة تغريدات على «تويتر» إلى أنه أصبح هناك «ثار وعار» بينهم وبين الميليشيات الحوثي.

وفي مأرب تمكنت قوات المنطقة العسكرية الثالثة من إسقاط طائرة مسيرة لميليشيات الحوثي فوق سماء مدينة مأرب كانت محملة بكمية كبيرة من المتفجرات قبل وصولها إلى هدفها.

وفي الضالع أكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي المدعو عبدالمجيد عبدالواحد المروعي، ونجل وكيل محافظة إب، بالإضافة إلى ثلاثة من قيادات الحوثي الميدانيين، هم أسامة فضل المروعي، ومدين المروعي، وفهد وجيه الدين سفيان.

وفي الحديدة واصلت ميليشيات الحوثي استهدافها للمناطق السكنية ومواقع القوات المشتركة في إطار خروقاتها اليومية للهدنة الأممية، وقامت أمس بقصف أحياء سكنية في مدينة التحيتا، مستخدمة أسلحتها الرشاشة والمتوسطة بشكل هستيري، متسببة بحالة من الذعر والهلع في أوساط المدنيين.


قوات المنطقة العسكرية الثالثة تُسقط طائرة مسيّرة لميليشيات الحوثي فوق سماء مدينة مأرب.

طباعة