الإمارات تقدم مساعدات إنسانية لمرضى السرطان في حضرموت

جانب من المساعدات خلال توزيعها في حضرموت. وام

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، دشنت الهيئة، أمس، توزيع 1220 سلة غذائية (تزن 52 طناً و216 كيلوغراماً) من «المير الرمضاني»، على أهالي مرضى السرطان والعاملين في مراكز علاج مرضى السرطان، في 13 مديرية بساحل حضرموت في اليمن، وذلك تزامنا مع شهر رمضان المبارك، بهدف التخفيف من معاناة أهالي المديرية وتحسين ظروفهم المعيشية.

وقال ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت، حميد راشد الشامسي، إن توزيع هذه المساعدات الإغاثية جاء في إطار دعم الأسر الأشد احتياجاً لها، مشيراً إلى أن الهيئة تحاول التخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق في المناطق المحررة، عبر تقديم الدعم الإنساني والإغاثي لهم، والنظر بعين الإنسانية ومد يد العون لمرضى السرطان وذويهم.

وأكد الشامسي حرص هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على استمرار تنفيذ هذه المشروعات الإنسانية بشكل مستمر، لتصل إلى كل مواطن يمني في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.

وأعرب المستفيدون عن شكرهم على هذا العون الإماراتي، الذي من شأنه أن يخفف من معاناتهم الإنسانية، بعد أن فقدوا الكثير من مقومات الحياة جراء تهالك الوضع الاقتصادي، وتعطل مصادر الدخل التي تؤمّن لهم الحصول على لقمة العيش. يذكر أن عدد السلال الغذائية، التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020، بلغت 13 ألفاً و30 سلة غذائية، تزن 839 طناً و263 كيلوغراما، استهدفت 65 ألفاً و150 فرداً من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.


توزيع المساعدات الإغاثية جاء في إطار دعم الأسر الأشد احتياجاً لها في حضرموت.

طباعة