تصاعد الأزمة وتحشيد المقاتلين بين القبائل والحوثيين

الجيش اليمني يفشل هجوماً ويدمر آليات عسكرية للميليشيات في البيضاء

عنصران من الجيش اليمني في جبهة مأرب. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة المحلية، أمس، من إفشال هجوم لميليشيات الحوثي وتدمير آليات عسكرية وقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات بينهم قيادات ميدانية بمحافظة البيضاء، فيما تواصل التصعيد وحشد المقاتلين بين قبائل البيضاء وميليشيات الحوثي بعد فشل وساطات نزع فتيل الأزمة بين الجانبين، وجدّدت الميليشيات تهديدها بشن حرب واسعة ضد القبائل، بينما واصلت الميليشيات خروقاتها في الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة المحلية، أمس، من إفشال هجوم لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في جبهة قانية بمحافظة البيضاء، بعد حشد الميليشيات لمقاتليها إلى محيط المنطقة منذ أيام، وذكرت مصادر محلية أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي جبهة الملاجم بالبيضاء أيضاً، أكدت مصادر ميدانية تمكن الجيش والمقاومة من تدمير آليات عسكرية وقتل وإصابة العشرات من عناصر الحوثي بينهم قيادات ميدانية، خلال استهدافهم معسكراً تدريباً للميليشيات في المنطقة.

على صعيد آخر، واصلت قبائل البيضاء وميليشيات الحوثي حشودهما بعد فشل الوساطات المحلية والخارجية لنزع فتيل الأزمة المتصاعدة بين الجانبين على خلفية مقتل امرأة تُدعى جهاد الأصبحي على يد عناصر الحوثي الأسبوع الماضي.

وأوضحت مصادر قبلية أن ميليشيات الحوثي أرسلت أكثر من 22 آلية عسكرية إلى محيط مديرية ردمان التي تقع في إطارها قبائل آل عواض، وجدّدت تهديدها بشن حرب واسعة ضد تلك القبائل وزعيمها الشيخ ياسر العواضي.

وفي المقابل، حشدت قبائل البيضاء مقاتليها لدعم «آل عواض»، استعداداً لمواجهة عناصر الميليشيات الحوثية خصوصاً بعد تصريحات القیادي الحوثي المدعو «حسین العزي»، التي طالب فيها «آل عواض» بتسلیم قتلة ستة من مسلحي الميلیشیات في المنطقة.

وقال قائد المقاومة الوطنية في الساحل الغربي لليمن العميد طارق محمد عبدالله صالح، إن «الشيخ ياسر العواضي يسجل موقفاً آخر من مواقف النخوة والحمية والوفاء المعروف بها وهو ينتصر ليمنية حرة قُتلت في بيتها ظلماً وعدواناً».

وفي مأرب، أكدت مصادر عسكرية مصرع أربعة من قيادات ميليشيات الحوثي في العمليات العسكرية الأخيرة التي شهدتها جبهات غرب المحافظة، وهم عمار عبدالخالق ضيف الله الذيب، وأكرم محمد العيساوي، وجمال أحمد الزعبلي، وعبدالله حسين مفتاح.

وفي الجوف، دعت قيادت عسكرية في المنطقة العسكرية السادسة إلى سرعة إطلاق عملية عسكرية لتحرير مدينة الحزم ومديرية الغيل من ميليشيات الحوثي لمنع تحركاتها باتجاه محافظة البيضاء، مشيرة إلى أن الهجوم سيدفع الميليشيات إلى الانهيار في جميع الجبهات المحيطة بالعاصمة صنعاء.

إلى ذلك، قُتل مدني وأصيب آخر في انفجار لغم حوثي بمديرية المتون، بمحافظة الجوف، أثناء مرور سيارتهما في إحدى الطرق الترابية بالمديرية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، تمكنت القوات اليمنية المشتركة من تدمير دبابة لميليشيات الحوثي داخل مدينة الحديدة كانت تقصف مجمع إخوان ثابت الصناعي، كما تمكنت من قتل وإصابة عدد من عناصر الحوثي أثناء محاولتهم التسلل إلى قرى ومزارع في جنوب شرق مديرية الدريهمي.

وذكرت مصادر ميدانية، أن القوات المشتركة تمكنت، أمس، من تحقيق إصابات مباشرة في صفوف الميليشيات في شارعي صنعاء والخمسين ومحيط مدينة الصالح ومديرية التحيتا، وأخمدت مصادر نيران الحوثي التي كانت تقصف منطقتي الجبلية والفازة خلال اليومين الماضيين.

وواصلت الميليشيات خروقاتها للهدنة في الساحل الغربي وقامت، أمس، بقصف أحياء سكنية في مدينة حيس جنوب الحديدة، مستخدمة قذائف بي 10، وقذائف آر بي جي، ومعدلات البيكا بشكل هيستري.


22

آلية عسكرية أرسلتها الميليشيات إلى محيط «ردمان» لتهديد قبائل «آل عواض».

تدمير دبابة حوثية داخل الحديدة أثناء قصفها مجمع «إخوان ثابت».

طباعة