الجيش اليمني يكبدهم خسائر في جبهات صنعاء ومأرب

83 خرقاً حوثياً جديداً للهدنة.. والقبائل تحشد ضد الميليشيات

قوات من الشرعية اليمنية في إحدى مناطق شبوة. إي.بي.إيه

رصد التحالف العربي لدعم الشرعية، في اليمن، 83 خرقاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في عدد من المحافظات اليمنية، خلال الـ24 ساعة الماضية، مشيراً إلى أن خروقات الحوثي منذ إعلان وقف إطلاق النار في اليمن، بلغت 2399 خرقاً.

وأضاف التحالف: «الاختراقات شملت الأعمال العسكرية العدائية، واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة والصواريخ البالستية»، لافتاً إلى أن التحالف يطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس في الجبهات.

وأكد استمرار التزام التحالف بوقف إطلاق النار ودعم جهود المبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، لإنهاء معاناة الشعب اليمني جراء الانقلاب الحوثي.

ميدانياً.. أفشلت قوات الجيش والمقاومة المحلية، في جبهة الوهبية بمحافظة البيضاء، هجوماً حوثياً واسعاً على مواقعها في المنطقة، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

في الأثناء، وصلت وحدات عسكرية من اللواء الأول عمالقة إلى جبهة الحازمية في مديرية الصومعة، لمساندة مقاومة قبائل آل عزان في مواجهة الميليشيات الحوثية.

وتمكنت فرق الهندسة التابعة للجيش اليمني من نزع وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة، التي زرعتها الميليشيات الحوثية على الطريق العام في جبهة قانية.

على الصعيد ذاته، تفقّد قائد المنطقة العسكرية الثالثة، اللواء الركن أحمد حسان جبران، الاستعدادات الجارية في جبهة قانية لاستكمال عملية التحرير في المنطقة، مشيداً بالأدوار البطولية التي يقومون بها، وآخرها الرد القاسي على تصعيد الميليشيات الحوثية الأخير، الذي جاء رغم مبادرة وقف إطلاق النار التي التزمت بها قوات الجيش الوطني.

من جهة أخرى، تواصلت الحشود القبلية وعمليات التأييد للنكف القبلي، الذي أطلقته قبائل آل عواض في مديرية ردمان بالبيضاء، في مؤشر إلى تصاعد الثورة القبلية ضد ميليشيات الحوثي، خصوصاً أن قبائل عمران في محيط العاصمة أعلنت النفير والتوافد إلى مأرب لمساندة قبائل البيضاء.

وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الأرياني، أكد وجود عمليات تجنيد إجباري في مناطق الحوثي لمواجهة الثورة القبلية في اليمن، مشيراً إلى أنه يمتلك وثائق صادرة عن ميليشيات الحوثيين إلى عقال حارات العاصمة صنعاء، تجبرهم على تجنيد أربعة أفراد من كل حارة بهدف تدريبهم على استخدام السلاح والزج بهم في جبهات القتال.

وقال الأرياني في سلسلة تغريدات بـ«تويتر»: «الميليشيات الحوثية تجبر عقال الحارات في العاصمة المختطفة صنعاء على تجنيد أربعة مدنيين من كل حي، بهدف تدريبهم على استخدام السلاح والزج بهم في جبهات القتال ».

وفي صنعاء، تمكنت قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية السابعة من صد هجوم لميليشيات الحوثي على مواقعها، في محيط جب لصلب، وأطراف حريب نهم، وكبدتهم خسائر كبيرة وأجبرتهم على التراجع إلى مواقعهم السابقة.

وفي مأرب، تواصلت عمليات الكر والفر بين الجيش والميليشيات في جبهات صرواح والمخدرة ومجزر غرب المحافظة، وسط استمرار الاشتباكات المتقطعة بين الجانبين في جبهة هيلان.

وفي الحديدة، تمكنت القوات اليمنية المشتركة من صد هجوم لميليشيات الحوثي على مواقعها في جنوب الحديدة، هو الثاني في غضون 24 ساعة، استهدفت مديرية الدريهمي واستخدمت فيه الميليشيات مختلف الأسلحة بما فيها الصواريخ الموجهة.

وأفشلت القوات المشتركة في جبهة حيس هجوماً وزحفاً للميليشيات الحوثية، في شمال غرب المديرية، انطلاقاً من مواقع تمركزها في مفرق العدين، وخاضت معها اشتباكات عنيفة وكبدتها خسائر.

وصعدت الميليشيات الحوثية خروقها للهدنة الأممية في الساحل الغربي، منذ دخول أيام شهر رمضان الفضيل بشكل لافت.

وذكرت مصادر محلية أن الميليشيات دفعت بتعزيزات وحشود من المقاتلين من مديريات المراوعة والقناوص والزيدية، شمال وشمال شرق الحديدة، باتجاه الحديدة بقيادة مدير الأمن الحوثي في المحافظة، أبو علي الكحلاني، مشيرة إلى أنه تم توزيع تلك المجاميع على مناطق عدة داخل المدينة.

• القوات اليمنية المشتركة تصد هجوماً للميليشيات على مواقعها في جنوب الحديدة، هو الثاني في غضون 24 ساعة.

طباعة