الميليشيات تواصل خروقات وقف النار في مختلف الجبهات

الجيش اليمني يحرّر قانية البيضاء.. ويصد هجمات للحوثيين في الجوف وصعدة

قوات من الشرعية اليمنية في الطريق المؤدي إلى معسكر خالد بن الوليد في المخاء. أ.ف.ب

حققت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل انتصارات نوعية على حساب ميليشيات الحوثي التي مارست خروقات لوقف إطلاق النار في مختلف الجبهات، وتمكنت من تحرير مواقع عدة في قانية البيضاء وأفشلت هجمات للحوثيين في صعدة والجوف.

وتفصيلاً، أفشلت قوات الجيش اليمني فجر أمس، هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في جبهة كتاف البقع بمحافظة صعدة، تركزت على سلسلة جبال رشاحة والمليل بهدف استعادتها، مستغلة قرار وقف إطلاق النار الذي أعلنته قوات التحالف العربي الخميس الماضي.

وذكرت مصادر ميدانية في كتاف، أن الميليشيات استغلت وقف إطلاق وحركات آليات عسكرية في جبهة كتاف، وقامت بمهاجمة جبال رشاحة والمليل المطلة على مركز المديرية بهدف استعادتها، ما دفع قوات الجيش اليمني المتمركزة في تلك المناطق إلى صد الهجوم وقصف مواقع الميليشيات بالمدفعية رداً على الخروقات الحوثية وكبدتها خسائر كبيرة.

وتواصل الميليشيات الحوثية تصعيد عملياتها العسكرية في مختلف الجبهات، غير مكترثة بالتحذيرات الدولية والدعوات إلى إيقاف إطلاق النار، في ظل التهديد المتسارع لجائحة «كورونا».

ووجه زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، أول من أمس، قيادات ميليشياته بالتسريع في عملية التحشيد لتعويض الخسائر الكبيرة التي منيت بها جماعته في جبهات القتال بمحيط العاصمة.

وكان الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العقيد الركن عبده مجلي، كشف عن قيام الميليشيات منذ سريان وقف إطلاق النار بأكثر من 74 خرقاً واعتداء على مواقع الجيش في مختلف الجبهات، تنوّعت تلك الخروقات والاعتداءات بين الهجمات والتعزيزات واستهداف مواقع الجيش بالصواريخ والمدفعية وإطلاق الطائرات المسيرة ومختلف الأسلحة والأعيرة النارية، والمحاولات الهجومية والاستمرار في التعزيزات وزراعة الألغام.

وأشار إلى أن جبهات مأرب شهدت 20 خرقاً، وجبهات صنعاء والبيضاء 21 خرقاً، والجوف وصعدة 11 خرقاً، وفي الضالع وتعز وأبين بلغ عدد الخروقات 17، وثمانية خروقات في حجة.

وفي جبهة البيضاء، أكدت مصادر في المقاومة المحلية تمكنها بمساندة الجيش اليمني من صد هجوم واسع على مواقعها في جبهة قانية، وشنت هجوماً معاكساً، ما أدى إلى تحرير مواقع واسعة في المديرية منها سوق قانية ومناطق العر واليسبل وتبة الشهد وحروان، وسط تهاوي مواقع الحوثي التي مارست خروقات لوقف إطلاق النار في المنطقة من أول ساعة لدخوله حيز التنفيذ.

وذكر الناطق الرسمي باسم مقاومة آل حميقان عامر الحميقاني، أن المقاومة والجيش على مشارف إعلان قانية مديرية محررة للمرة الأولى، وأن الجيش وصل مشارف الوهبية، كما تمكنت المقاومة من تحرير جبل الجماجم وجبل الضروة وجبل لجردي، كما تمكنت من تأمين مواقعها في تبة الشهيد وتبة السلالي والأمن والخدار السود والخرابة.

وفي مأرب، أفشلت قوات الجيش هجمات شنتها الميليشيات على مواقعها في صرواح والمشجح وهيلان غرب المحافظة لليوم الثاني على التوالي لبدء سريان وقف إطلاق النار، مستغلة عدم وجود طيران التحالف في الأجواء.

وفي الجوف، واصلت ميليشيات الحوثي هجماتها وخروقها باتجاه مواقع الجيش في شرق الحزم ومديرية خب والشعف، وذكرت مصادر ميدانية أن الجيش صد هجوماً للحوثيين باتجاه معكسر الخنجر، الذي حاولت الميليشيات السيطرة عليه.

وفي تعز، واصلت الميليشيات هجماتها على مواقع الجيش في جبهة الضباب لليوم الثاني على التوالي، تركزت في محيط جبل الهان والصياحي ووادي حذران غرب المدينة، تصدت لها قوات الجيش وكبدتها 13 قتيلاً و17 جريحاً، إلى جانب تدمير عربة مدرعة ومدفع 14، فيما استشهد أربعة من عناصر الجيش.

وفي ذمار، أكدت مصادر محلية قيام ميليشيات الحوثي بتشييع 11 من مقاتليها سقطوا أخيراً في جبهات محيط العاصمة صنعاء بينهم ثلاثة من القيادات، هم محمد عبدالجليل المجاهد، ومحمد حسين قرابش، ونبيل محسن الربيلة.

وفي إب، أقدمت ميليشيات الحوثي على قتل نصر الجبري نجل البرلماني عن حزب المؤتمر في الدائرة 86، محمد عبدالله الجبري، بإطلاق النار عليه في سوق للقات وسط مدينة آب عاصمة المحافظة، ما أدى إلى مواجهات بالأسلحة بين عناصر الحوثي ومقربين من الجبري خلفت قتلى وجرحى، وفقاً لمصادر محلية.


الميليشيات قامت منذ سريان وقف إطلاق النار بـ 74 خرقاً واعتداءً على مواقع الجيش.

طباعة