قبائل مأرب تعلن النفير ضد الحوثيين في صرواح

الجيش اليمني يسيطر على تباب وجبال في جبهة قانية بالبيضاء

ألوية العمالقة تصدت لاستحداث موقع عسكري للحوثيين في الحديدة. ■ أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية تقدمها في جبهات عدة، وأعلنت قبائل مأرب النفير للمشاركة في قتال ميليشيات الحوثي في جبهة صرواح بمأرب، وسيطرت قوات الجيش اليمني على عدد من التباب والجبال الحاكمة في جبهة قانية بمحافظة البيضاء، مع استمرار العمليات العسكرية وسط حالة من الانهيار في صفوف الميليشيات، في حين واصلت الميليشيات خروقاتها بجبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت مصادر عسكرية في محافظة مأرب، قيام الجيش اليمني بالتنسيق مع ثلاث قبائل كبيرة في المحافظة بعملية إعادة تموضع ناجحة في جبهات صرواح، مشيرة إلى أن القبائل دفعت بمقاتلين من أبنائها لمساندة الجيش في عملياته بصرواح والمخدرة والمشجح.

وذكرت المصادر أن مأرب في حالة استنفار كبيرة ضد ميليشيات الحوثي، واحتشد رجال القبائل من كل مناطق مأرب وصرواح للتحرك والمشاركة في القتال إلى جانب القوات الحكومية.

وفي البيضاء، أكدت قيادة الجيش اليمني تمكن وحدات عسكرية تابعة لمحور البيضاء مسنودة بالمقاومة المحلية من السيطرة على عدد من التباب والجبال الحاكمة في جبهة قانية، مع استمرار العمليات العسكرية وسط حالة من الانهيار في صفوف الميليشيات.

وذكرت المصادر أن عناصر الميليشيات حاولت تنفيذ عملية تسلل بمنطقة قانية وتمكنت قوات الجيش والقبائل من استدراجهم إلى أحد الأودية وتنفيذ عملية التفاف ناجحة، أدت إلى مقتل عدد من المتسللين على رأسهم قيادي ميداني، بالإضافة إلى أسر آخرين.

وفي الجوف، واصلت قوات الجيش تقدمها في شرق مدينة الحزم، بعد تقدمها في المهاشمة وصبرين والوجف بمديرية خب والشعف، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت تعزيزات حوثية في محيط الحزم أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات، وتدمير آليات عسكرية تابعة للحوثيين.

وذكر مصدر عسكري في المنطقة السادسة أن الجيش بدأ محاصرة منطقة الندر جنوب شرق مدينة الحزم، بعد تقدمه من محورين، مشيراً الى أن القوات اشتبكت مع الميليشيات في المنطقة ما أدى إلى مصرع مجاميع حوثية بينهم القيادي الميداني «مشعل عبدالعزيز بدران» وإصابة آخرين.

وفي صعدة، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع وتعزيزات حوثية في محيط مدينة صعدة عاصمة المحافظة، ما أدى إلى تدميرها وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي الحديدة، توفي مدني في مديرية حيس جنوب المحافظة إثر انفجار لغم زرعته ميليشيات الحوثي، حسبما ذكرت مصادر محلية، مشيرة الى أن المواطن اليمني «سالم ناجي» توفي جراء انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات في قرية دار ناجي.

وكانت عناصر الحوثي واصلت زراعة الألغام في مناطق التماس لمديريات حيس والتحيتا والخوخة من الجهة الشرقية وعلى جميع الطرقات والمزارع الواقعة في محيط تلك المديريات، ما يهدد حياة المدنيين فيها.

إلى ذلك قصفت ميليشيات الحوثي، أمس، أحياء سكنية في أطراف مدينة حيس وسعت الى استحداث موقع عسكري في محيط قرية المغاري، لكن قوات ألوية العمالقة أفشلت المحاولة.

وقصفت الميليشيات مناطق ستي ماكس ومحيط الدفاع الجوي وشرق مدينة الصالح السكنية في مدينة الحديدة بأكثر من 23 قذيفة، ما أدى إلى تضرر منازل وإحداث حالة من الفزع والهلع في أوساط المدنيين.

240 انتهاكاً حوثياً خلال 20 يوماً

أعلنت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، أمس، توثيق 240 حالة انتهاك من قبل ميليشيات الحوثي ضد المدنيين في عدد من المحافظات خلال 20 يوماً.

وقالت الشبكة، في بيان صحافي، إنها «رصدت 53 حالة قتل، بينها أربع نساء وستة أطفال»، والعشرات من حالات الاختطاف والاعتقال التعسفي التي طالت المدنيين، بينها سبع حالات اعتقال أطفال، وسبع معلمات في محافظات عدة.صنعاء ■وكالات


مقاتلات التحالف تدمر تعزيزات للميليشيات في محيط مدينة الحزم بالجوف.

طباعة