الحوثيون يواصلون التصعيد في الساحل الغربي

مواجهات عسكرية بين الجيش اليمني والميليشيات في 4 محافظات

عناصر من القوات اليمنية المشاركة في معارك الضالع. أرشيفية

تواصلت المواجهات العسكرية بين قوات الجيش اليمني وميليشيات الحوثي في جبهات مأرب والبيضاء والجوف والضالع، فيما واصلت الميليشيات تصعيدها وانتهاكاتها اليومية للهدنة في الساحل الغربي، واستقبلت مستشفيات صنعاء والحديدة جثث عشرات القتلى الحوثيين.

وتفصيلاً، ذكر مصدر عسكري في مأرب أن قوات الجيش اليمني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، صدت فجر أمس هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في مديرية صرواح غرب المحافظة، وأجبرتهم على التراجع والفرار، بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وأشار المصدر إلى أن الهجوم استمر نحو ساعة كاملة، واستخدمت فيه الميليشيات مختلف أنواع الأسلحة، لكنها فشلت في تحقيق أهداف الهجوم الذي انقلب عليها وبالاً، وتكبدت فيه قتلى وجرحى، وتم تدمير آليات عسكرية تابعة لهم.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش ردت على الهجوم بشن قصف مدفعي على مواقع الحوثيين وتجمعاتهم في جبهة صرواح، ما خلف خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات.

وشنت مقاتلات التحالف غارات على تعزيزات وآليات قتالية تابعة للميليشيات كانت في طريقها إلى جبهة صرواح ودمرتها بالكامل، كما شنت سلسلة من الغارات على مواقع حوثية في جبهات نهم بمحيط العاصمة صنعاء، ومناطق متفرقة من محافظتي الجوف وصعدة.

وذكرت مصادر أن مستشفيات العاصمة صنعاء استقبلت خلال اليومين الماضيين 220 قتيلاً حوثياً سقطوا في جبهات مأرب والجوف، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

وفي البيضاء، تواصلت المواجهات في جبهة قانية شمال المحافظة، وتركزت في محيط منطقة القطور والتباب السود التي تم تحريرها قبل أيام، وفقاً لمصادر ميدانية، أكدت أن المواجهات خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

ونشر المركز الإعلامي للجيش اليمني مقاطع فيديو تظهر فرار عناصر الحوثي على وقع نيران الجيش من مواقع عدة في جبهة قانية، والتي جاءت بعد مصرع وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات بقصف مركز للجيش.

وفي الجوف، تواصلت المعارك بين الجيش والميليشيات في جبهات خب والشعف، في إطار عمليات الجيش الهادفة للسيطرة على مواقع في الحزم والغيل، واستكمال تحرير بقية الجوف.

وأكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة عناصر حوثية، وتدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات، لافتة إلى أن مقاتلات التحالف استهدفت بسلسلة من الغارات مواقع للميليشيات في «دكامة، والجر».

وفي الضالع، تمكنت وحدات من القوات المشتركة والجنوبية من إفشال زحف ميداني للميليشيات الحوثية في محيط منطقة المواجهات المستمرة بقلب جبهة مريس.

ونقل المركز الإعلامي لجبهات الضالع عن قائد اللواء الثاني مقاومة، العقيد محمد علي محسن، قوله إن المواجهات استخدمت فيها المدفعية الثقيلة والأسلحة الرشاشة، وتركزت في مناطق «وينان والخلل والحمراء»، مشيراً إلى أن الميليشيات حاولت استحداث مواقع جديدة في تلك المناطق، ما دفع القوات المشتركة والجنوبية لإفشال المخطط الحوثي.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أعلنت القوات المشتركة مصرع وإصابة 46 حوثياً خلال اليومين الماضيين في عمليات تصدي القوات لهجمات ومحاولات تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مواقعها في مناطق تماس عدة.

وأشارت مصادر إلى أن مستشفيات مدينة الحديدة استقبلت 18 قتيلاً و28 جريحاً من عناصر الحوثي، وصلوا من جبهات الساحل الغربي.

وأوضحت المصادر أن ميليشيات الحوثي رفعت من وتيرة عمليتها العسكرية في الأيام الأخيرة على مواقع القوات المشتركة في مختلف جبهات القتال بالحديدة، ولكنها قوبلت بهزائم ساحقة.

وأكدت المصادر أن الميليشيات قصفت، أمس، قرية الناصري بعزلة السويق بمديرية التحيتا بمختلف الأسلحة، ما أدى إلى إصابة طفلين، وتضرر عدد من المنازل، كما قصفت قرية الشجن بأطراف مديرية الدريهمي بالأسلحة الثقيلة والرشاشة، ما أدى إلى تضرر عدد من المزارع.

وذكرت مصادر عسكرية في قوات خفر السواحل اليمنية، أن القوات تمكنت من إفشال تهريب شحنة مواد تدخل في صناعة المتفجرات كانت في طريقها لميليشيات الحوثي، لافتة إلى أن قطاع البحر الأحمر حقق خلال الأشهر الماضية نجاحاً كبيراً في التصدي لعمليات التهريب.


التحالف يدمر تعزيزات عسكرية للميليشيات كانت في طريقها إلى جبهة صرواح.

القوات اليمنية تُفشل زحفاً ميدانياً للميليشيات الحوثية في قلب جبهة مريس.

طباعة