غارات للتحالف على مواقع الحوثي في العاصمة ومناطق أخرى

    الجيش اليمني يحرر مواقع استراتيجية في محيط ريف صنعاء

    قوات تابعة للجيش اليمني بالقرب من صنعاء حيث تمكنت من تحرير مناطق قريبة من العاصمة. ■ أرشيفية

    حررت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي مواقع جديدة في جبهة صرواح بمحافظة مأرب في محيط ريف العاصمة صنعاء، في إطار عملياتها العسكرية التي بدأتها قبل أيام في جبهات مأرب والبيضاء والجوف، فيما واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية تصعيدها العسكري في جبهات الساحل وشنت هجوماً على الدريهمي من محاورة عدة، في حين شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع الحوثي في صنعاء ومناطق أخرى.

    وفي التفاصيل، أحرزت قوات الجيش اليمني، أمس، تقدماً جديداً في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب على حساب ميليشيات الحوثي الانقلابية، حسبما ذكرت مصادر ميدانية لـ«الإمارات اليوم»، مشيرة إلى أن قوات الجيش استعادت تبة الخطاب وتبة المهتدي وقرية الديرة بعد مواجهات مع الميليشيات.

    وأكدت المصادر أن قوات الجيش تواصل تقدمها صوب سوق صرواح وجنوب الجبهة، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف على مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، فيما فرت مجاميع مسلحة عدة تابعة للحوثيين باتجاه ريف العاصمة صنعاء.

    وأوضحت المصادر ان الجيش يتقدم في ست جبهات غرب مأرب ممتدة من المخدرة مروراً بالمشجح وهيلان وصولاً إلى سوق صرواح في مركز المديرية، مؤكدة مصرع القيادي الحوثي صالح المشن ابن أخي مبارك المشن المطلوب رقم 5 على قائمة التحالف.

    من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع الميليشيات في صرواح، أدت إلى تدمير تعزيزات حوثية كانت قادمة من معسكر العرقوب في خولان صنعاء باتجاه مناطق التماس التي تقترب أكثر من ريف العاصمة.

    وفي نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، دكت مدفعية الجيش مواقع حوثية في محيط جبل صلب أدت إلى تدمير مدرعة وإعطاب دبابتين وإحراق عدد من العربات، فيما شنت مقاتلات التحالف عدداً من الغارات على مواقع حوثية في نهم صنعاء أدت إلى مصرع وإصابة عدد من العناصر الحوثية.

    وفي الجوف، اشتدت المعارك بين الجيش والميليشيات في جبهات خب والشعف كبرى مديريات المحافظة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة استمرار المعارك في محور صبرين وباتجاه العقبة على تخوم مديرية الحزم عاصمة الجوف، مشيرة إلى أن المعارك الأخيرة خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

    وذكرت مصادر ميدانية في المديرية قيام مقاتلات التحالف باستهداف مواقع وتعزيزات للحوثيين في المديرية بأكثر من 19 غارة، أدت إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة عناصر حوثية.

    في الأثناء، شهدت جبهات قانية في البيضاء مواجهات متقطعة بين الجيش والمقاومة المحلية من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى تركزت في محيط جبل المسعود.

    وفي تعز، ذكرت مصادر محلية أن مواجھات عنيفة شهدتها صفوف الميليشيات في إطار الصراع الداخلي بين عناصرها، ما أدى إلى مصرع خمسة وإصابة آخرين، مشيرة إلى أن القیادي الحوثي عبدالرزاق البحر، والقیادي عدنان الجنید، وهما من أبناء تعز، قتلا على أيدي مسلحين حوثيين من أبناء صعدة.

    وأوضحت المصادر أن ثلاثة من قیادات الحوثي (جناح صعدة)، قتلوا في الاشتباكات، بینھم مسؤول إمداد جبھة الستین محمد المروني. وأشارت إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين عناصر الحوثي مساء الخميس امتدت الى فجر أمس استخدمت فيها عناصر الحوثي الأسلحة المتوسطة والرشاشة.

    وفي الضالع، استهدفت مدفعية القوات المشتركة مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في تخوم بتار غرب الفاخر، ما أدى إلى تدمير مخزن أسلحة للحوثيين ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين كانوا في المنطقة.

    وفي الحديدة، أكدت مصادر عسكرية في القوات المشتركة رفع الجاهزية القتالية في صفوف قوات حراس الجمهورية، بقيادة العميد طارق صالح، والتي شهدت أول من أمس اجتماعاً لتدارس احتمال العودة إلى عمليات تحرير مدينة الحديدة، ومينائها الاستراتيجي، في ظل تصاعد الأعمال العسكرية والخروقات لميليشيات الحوثي.

    وأشارت المصادر إلى أن قوات المقاومة الوطنية «حراس الجمهورية»، أحد مكونات القوات المشتركة في الساحل الغربي، تخوض الى جانب قوات العمالقة وقوات المقاومة التهامية حرباً دفاعية عن مواقعها منذ أيام في جبهات الجاح في بيت الفقيه والدريهمي ومدينة الحديدة، لافتة إلى أن الدفاع لن يستمر للحفاظ على الهدنة التي تضرب بها الميليشيات عرض الحائط منذ اليوم الأول لها في 18 ديسمبر 2018.

    في الأثناء، قصفت ميليشيات الحوثي بـ20 قذيفة مدفعية مديرية الدريهمي تركزت على منطقة الشجن شرق المديرية، حيث خلفت حالة من الذعر والخوف والهلع في صفوف المدنيين، لاسيما الأطفال والنساء.

    وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات تحاول فك الحصار عن عناصرها المحاصرين في مركز الدريهمي، وأنها قامت، أول من أمس، بشن هجوم واسع على المديرية من ثلاثة محاور بهدف فك الحصار عنهم، لكنها فشلت في ظل صمود القوات المشتركة المرابطة في المنطقة.

    وفي حيس، أصيب مدني جراء استهداف الميليشيات للمدينة بالأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى إصابة حسين إبراهيم أحمد مساوى بطلق ناري في ظهره، نقل على إثره إلى المستشفى، كما أصيبت الطفلة زهور عبدالله جراء القصف.

    كما استهدفت الميليشيات مواقع للمشتركة في قرية الجبلية وقرية الناصري في مديرية التحتيا، وقصفت أيضاً مواقع للمشتركة في شارع الخمسين ومدينة الصالح في مدينة الحديدة.


    - ثلاثة من قیادات الحوثي (جناح صعدة) قتلوا في اشتباكات داخلية، بینھم مسؤول إمداد جبھة الستین محمد المروني.

    20

    قذيفة مدفعية أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه مديرية الدريهمي.

    طباعة