الميليشيات تصعّد باستخدام «المُسيَّرات» في الساحل الغربي

الجيش اليمني يحقق تقدماً في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء

قوات الشرعية كبّدت ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في جبهات عدة. إي.بي.إيه

واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بمقاتلات التحالف، تقدمها في جبهات الجوف والبيضاء ومأرب، فيما واصلت ميليشيات الحوثي خروقها في جبهات الساحل الغربي التي استشهد فيها أحد قيادات القوات المشتركة مع ثلاثة من رفاقه.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف تقدمها في جبهة خب والشعف في محافظة الجوف اليمنية على حساب ميليشيات الحوثي، التي تكبدت فيها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وأسر العشرات من عناصرها.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش تمكنت من تأمين مناطق عدة في محيط منطقة صبرين بالمديرية، بينها منطقة قيسين، كما تمكنت من السيطرة على الطريق الرئيس الرابط بين مركز المحافظة ومنطقة اليتمة، وباتت خطوط الإمداد بيد الجيش اليمني والقبائل المساندة.

وكانت قوات الجيش اليمني، مسنودة بقبائل المرازيق، شنت هجوماً على مواقع الميليشيات في صبرين منذ مساء الأربعاء، وتمكنت خلالها من غنيمة خمس آليات عسكرية، وكمية كبيرة من الأسلحة، وتدمير أربع آليات أخرى، إلى جانب أسر 55 من عناصر الحوثي.

وفي جبهة قانية في محافظة البيضاء، واصلت قوات الجيش مسنودة بالقبائل تقدمها باتجاه مديرية السوادية، بعد سيطرتها على مواقع المخابي والتباب السود ومنطقتي الخرابة واليسبل والتباب المحيطة، وسط انهيار شبه كامل لخطوط الميليشيات، وفرار عناصرهم.

وكانت ميليشيات الحوثي ردت على هزائمها بقصف قرى منطقة قانية بشكل مكثف وعشوائي بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى تدمير منازل وإصابة مدنيين.

وفي مأرب، تواصلت المواجهات في جبهات المخدرة وهيلان وصرواح بين الجيش والميليشيات، تمكنت خلاله أمس قوات الجيش من إسقاط طائرة مسيرة حوثية في المخدرة، كانت محملة بكمية كبيرة من المتفجرات، وهي رابع طائرة حوثية يتم إسقاطها في جبهات مأرب خلال يومين، كما كسرت قوات الجيش هجوماً للحوثيين في جبهة صرواح المدينة.

وذكرت مصادر ميدانية أن المعارك في جبهات غرب مأرب على أشدها، وتشهد تقدمات كبيرة لقوات الجيش المسنودة بالتحالف، وأن تعزيزات للجيش وصلت إلى غرب مأرب قادمة من المنطقة العسكرية الثالثة.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف أمس ثلاث غارات على مواقع حوثية في صرواح، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين، كما شنت غارتين على تعزيزات حوثية في كتاف صعدة.

في الأثناء، كشفت مصادر عسكرية وأخرى محلية أن مسلحين قبليين انشقوا عن ميليشيات الحوثي أخيراً، وهم من أبناء الجوف ومأرب، ورفضوا القتال ضد أهاليهم في جبهات المحافظتين.

وكانت خلافات نشبت بين قادة ميدانيين لميليشيات الحوثي بجبهة صرواح غرب مأرب، أدت إلى اشتباكات مسلحة وسقوط قتلى وجرحى على خلفية خسائرهم، وانكسار عناصرهم في الجبهة.

على الصعيد ذاته، شعيت ميليشيات الحوثي 17 من عناصرها، بينهم قيادات ميدانية في محافظة إب، سقطوا خلال المعارك الأخيرة في الجوف ومأرب، وفقاً لمصادر محلية، مؤكدة تشييع الحوثيين سبعة من قياداتهم في عدد من مديريات المحافظة خلال اليومين الماضيين، إلى جانب 10 من العناصر الأخرى، معظمهم أطفال.

وأكدت المصادر أن قتلى قيادات الحوثي هم: نواف صادق ملهي عبده الجماعي، ومراد أحمد الحريري، وعبدالرحمن يحيى قاسم الجماعي، وسامر قايد عبده الدعاس، وسامي عبده مسعد الجماعي، ومحمد عبدالله ناصر، ونسيم علي الحكمي.

وفي العاصمة صنعاء، أكدت مصادر مطلعة قيام القيادي الميداني البارز في صفوف الميليشيات، أبوعلي الحاكم، بعقد اجتماع بكبار مشايخ قبائل أرحب وبني حشيش وبني الحارث في محيط العاصمة، وطالبهم بحشد مزيد من العناصر لتعزيز جبهات الجوف ومأرب، وهددهم بتوجيه تهم الخيانة لهم في حال رفضوا عملية التحشيد.

وفي الحديدة، استشهد أركان حرب اللواء الثالث مشاة، العقيد عهد الشبوطي، مع ثلاثة من مرافقيه في هجوم لمسيَّرة حوثية استهدفت موقعهم في مديرية الدريهمي، مساء الأربعاء.

وشهدت مديرية الدريهمي، أمس، مواجهات عنيفة بين القوات المشتركة وعناصر الحوثي، التي حاولت التقدم والتسلل إلى مواقع المشتركة، في إطار خروقها وتصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي.

وأكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات رفعت من وتيرة تصعيدها العسكري في جبهات الحديدة، وقامت بشن هجوم باتجاه الدريهمي، تحت غطاء ناري كثيف، مستخدمة مختلفة الأسلحة، بما فيها الطائرات المسيّرة.

وفي حيس جنوب الحديدة، أكدت مصادر في القوات المشتركة مصرع 15 حوثياً في تصدي «المشتركة» لهجوم حوثي انتحاري غرب مدينة حيس بالحديدة، فيما لاذ بقية عناصرهم بالفرار، مشيرة إلى أن مدفعية «المشتركة» دكت مربض مدفعية للحوثيين في مدرسة خارج مدينة حيس.

وأوضحت المصادر أن «المشتركة» أفشلت هجوماً حوثياً على منطقة الجبلية في التحيتا، وصدت هجوماً باتجاه الجاح في بيت الفقيه، فيما عاودت الميليشيات قصف مطاحن البحر الأحمر بثلاث قذائف، واستهدفت مجمع إخوان ثابت الصناعي بالأسلحة الرشاشة، واستهدفت فندق الاتحاد بقذيفة آر بي جي، وكلها مناطق في إطار مدينة الحديدة.


- مقاتلات التحالف شنت ثلاث غارات على مواقع حوثية بصرواح، وغارتين على تعزيزات للميليشيات في كتاف صعدة.

- قوات الجيش اليمني تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة حوثية في المخدرة، كانت محملة بكمية كبيرة من المتفجرات.

طباعة