الجيش اليمني يحبط محاولة للميليشيات لاقتحام مأرب

«التحالف» يدمر زورقين مفخخين أطلقتهما ميليشيات الحوثي من الحديدة

صورة

دمرت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، زورقين مفخخين ومسيرين عن بعد، أطلقهما الحوثيون من محافظة الحديدة، أمس، في حين تمكن الجيش اليمني من إحباط محاولة اقتحام مدينة مأرب من محاور مختلفة، بما فيها محور البيضاء.

وتفصيلاً، أعلنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، تمكنها من تدمير زورقين مفخخين ومسيرين عن بعد، أطلقتهما ميليشيات الحوثي من محافظة الحديدة باتجاه الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أنه «تم إعطاب وتدمير الزورقين، حيث كانا يمثلان تهديداً للأمن الإقليمي والدولي، وطرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر».

كما بيّن المتحدث أن «الميليشيات الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ الباليستية، والطائرات بدون طيار، والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، وكذلك انتهاك نصوص اتفاق استوكهولم واتفاقية وقف إطلاق النار بالحديدة، حيث بلغ عدد الزوارق المفخخة والمسيرة عن بعد التي تم رصدها وتدميرها 46، وبلغ عدد الألغام البحرية التي تم اكتشافها وتدميرها 153».

وشدد المالكي على أن «قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة والرادعة ضد هذه الميليشيات، وتحييد وتدمير مثل هذه القدرات التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي».

من جهة أخرى، أكدت مصادر عسكرية يمنية في محافظة مأرب تمكن قوات الجيش، مسنودة بالتحالف العربي، من طرد ميليشيات الحوثي من مواقع عدة في أطراف سوق مدينة صرواح غرب المحافظة، أمس.

وأشارت إلى أن الجيش تمكن من صد هجوم حوثي باتجاه محيط معسكر كوفل، وواصل التقدم نحو مواقع الحوثيين في مركز مديرية صرواح، محققاً انتصارات متواصلة في جبهات غرب مأرب، بما في ذلك جبهات المخدرة وهيلان.

وأكدت المصادر تمكن قوات الجيش من أسر 30 حوثياً في المعارك الأخيرة التي شهدتها تلك الجبهات.

على صعيد آخر، واصلت ميليشيات الحوثي خروقها وانتهاكاتها اليومية للهدنة ووقف إطلاق النار، وقامت فجر أمس بقصف الأحياء السكنية في مدينة حيس جنوب الحديدة، بشكل عشوائي وهستيري، ما أحدث حالة من الذعر والخوف والهلع في صفوف المدنيين، لاسيما الأطفال والنساء.

وفي البيضاء، شهدت جبهة قانية مواجهات عنيفة بين الجيش والميليشيات، بعد محاولة الأخيرة فتح جبهة جديدة باتجاه مأرب انطلاقاً من البيضاء، والتي جاءت بالتزامن مع اندلاع المواجهات بين الجيش والحوثيين في جبهات صرواح ومجزر، وكلها تهدف إلى إسقاط مدينة مأرب.

من جهة أخرى، دكت مدفعية الجيش في محور بيحان - الملاجم، مواقع الحوثيين في منطقة فضحة بمديرية الملاجم، تركزت على «جبل دير» على تخوم مديرية ناطع، والتي أدت إلى تدمير آليات وتحصينات للحوثيين في المنطقة.

وفي الضالع، تواصلت المواجهات بين القوات اليمنية المشتركة والميليشيات في جبهات محيط الجب وبتار، استخدم فيها الجانبان أنواعاً من الأسلحة، ما أدى إلى تدمير آليات، وسقوط قتلى من الجانبين.

طباعة