بنسبة 15% من عدد السكان

4.5 ملايين معاق في اليمن بسبب الألغام الحوثية

الجيش اليمني يستعد لتفجير ألغام حوثية. أرشيفية

قالت عضو تحالف رصد لحقوق الإنسان، الدكتورة أروى الخطابي، إن تعداد ذوي الإعاقة في اليمن بلغ ما لا يقل عن 4.5 ملايين معاق، أي نحو 15% من عدد السكان، مضيفة أنه بسبب الألغام التي تزرعها الميليشيات الحوثية منذ خمس سنوات، والتي بلغت مليوني لغم، فإن أعداد ذوي الإعاقة تتضاعف بسرعة، ناهيك عن دفع ميليشيات الحوثي بالأطفال والمدنيين إلى جبهات القتال، وهذا يعد أكبر تهديد لحياة الملايين من اليمنيين في السنوات المقبلة.

وطالبت الخطابي في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بأن يوقف المجلس التعاون مع الميليشيات الحوثية في مجال نزع الألغام، ودعوة الجهات الدولية المانحة والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية العاملة مع السلطات اليمنية إلى أن تبذل مزيداً من الجهد للتغلب على المعوقات التي تحول دون حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على أبسط احتياجاتهم الأساسية.

وأضافت الخطابي أن الميليشيات الحوثية فتحت خلال الأسابيع الأخيرة جبهات جديدة للقتال في الضالع والجوف ومأرب بدلاً من جنوحها للسلام وتطبيق التزامات اتفاق استوكهولم، والتقارير التي تصل من هناك أنهم كلما دخلوا قرية أو مديرية فخّخوها بالألغام في مساء اليوم نفسه، ما يعني أن كارثة الألغام واحتمالية الموت والإعاقة في تزايد مستمر بسبب صمت العالم عن هذه الجريمة الحوثية، بل والتعاون معها بمنحهم أموالاً ومعدات لنزع الألغام، بينما يعاودون استخدامها في زراعة المزيد منها.

وأكدت الخطابي أن اليمن يعاني انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان ترتكبها ميليشيات الحوثي في ظل غياب سيادة القانون وتعطل القضاء، وفرض سلطة الأمر الواقع في المناطق التي تخضع لسيطرتها، وأشارت إلى أن المدافعين عن حقوق الإنسان رصدوا المئات من ضحايا الميليشيات، في حالات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، ووثقوا شهاداتهم عما يتعرضون له من تعذيب يصل إلى القتل خارج نطاق القانون، فقد تجاوزت حالات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري 22 ألف حالة، ومازال أكثر من 3500 معتقل في سجون الميليشيات الإرهابية، منهم أكثر من 90 حالة قتلوا تحت التعذيب، وأكثر من 288 امرأة، مازالوا يعذَّبون في سجون ميليشيات الحوثي.

وحملت الخطابي مجلس حقوق الإنسان رسالة أمهات المعتقلين والمخفيين قسراً، بضرورة الضغط على ميليشيات الحوثي للكشف عن مصير ذويهم الذين تعرّضوا للمداهمات والاعتقال التعسفي، إضافة إلى استخدامهم كدروع بشرية ووضعهم رهن الاعتقال في أماكن معرّضة للقصف داخل حدود وقواعد الاشتباك الحربية، الأمر الذي يُعد انتهاكاً جسيماً بحقهم من قبل الميليشيات يرقى إلى جريمة حرب مكتملة الأركان.


- ميليشيات الحوثي زرعت مليوني لغم خلال 5 سنوات.

- 90

معتقلاً قُتلوا في سجون الحوثي بسبب التعذيب.

طباعة