تدمير شحنة أسلحة كانت في طريقها إلى الميليشيات

    القوات اليمنية تُفشل هجوماً حوثياً باتجاه اليتمة في الجوف

    أحد عناصر الجيش اليمني في الضالع. أرشيفية

    شهدت جبهات خب والشعف، في محافظة الجوف اليمنية، مواجهات عنيفة بين قوات الجيش اليمني، وميليشيات الحوثي التي حاولت التقدم باتجاه منطقة اليتمة بالمديرية، وأكدت مصادر مصرع أكثر من 60 من مسلحي الحوثي، في المواجهات والغارات الأخيرة للتحالف العربي لدعم الشرعية، في الجوف وصنعاء، بينهم ستة من القيادات البارزة للميليشيات، في حين واصلت الميليشيات خروقها للهدنة في الساحل الغربي لليمن، ودمرت مقاتلات التحالف شحنة أسلحة كانت في طريقها إلى الميليشيات بمحافظة الحديدة.

    وتفصيلاً، أكدت مصادر عسكرية في محافظة الجوف اليمنية تمكن قوات الجيش، مسنودة بالتحالف من صد هجوم واسع لميليشيات الحوثي في منطقة اليتمة على تخوم محافظة صعدة الحدودية، وكبدتها خسائر كبيرة.

    وذكرت المصادر أن الجيش شن هجوماً معاكساً على ميليشيات الحوثي، محققاً انتصارات كبيرة، ووسع عملياته العسكرية على مساحة 30كم في مديرية خب والشعف كبرى مديريات الجوف، مشيرة إلى أن الجيش كسر الهجوم الحوثي، ودحر عناصرهم باتجاه غرب المنطقة بعد تكبيدهم قتلى وجرحى، وتدمير آليات عسكرية عدة، بمساندة مباشرة من مقاتلات التحالف.

    وأكدت المصادر أن الجيش تمكن، خلال كسره للهجوم، من تحرير مناطق جديدة بين اليتمة والمهاشمة، ونفذ كمائن عدة لعناصر الحوثي، خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، لافتة إلى أن الجيش بات يسيطر على السلسلة الجبلية الواقعة بين اليتمة والمهاشمة، والمطلة مباشرة على وادي الخب والمسماة «جبال الوجف والسليلة».

    وكانت عناصر الحوثي حاولت، مساء أول من أمس، التسلل باتجاه سوق اليتمة قادمة من وادي سرحان وعبر منطقة العرفاء وبونة غرب اليتمة، لكن الجيش كان يرصد تحركات الحوثيين، وتمكن من صد الهجوم وإفشاله.

    وأشارت المصادر إلى أن الجيش قام بأسر عدد كبير من عناصر الحوثي، الذين وقعوا في كمائن وحدات الجيش التي نفذتها في صحراء الخب والشعف.

    وأكدت المصادر أن الميليشيات أطلقت أربعة صواريخ باليستية باتجاه مواقع الجيش والأحياء السكنية في الجوف، ثلاثة منها كانت في مدينة الحزم، والرابع بالقرب من مأرب، وقامت الميليشيات بمساعدة عناصر أجنبية بزراعة حقول ألغام في محيط مدينة الحزم ومداخل الغيل، وقامت بعمل خنادق وبناء متارس وتفخيخ الطرق والمزارع، وكل شيء في المناطق التي دخلتها بالجوف بهدف منع الجيش من استعادتها.

    وأكدت مصادر ميدانية مصرع ما يقارب 60 من عناصر الحوثي، في غارات لمقاتلات التحالف على مواقع الميليشيات بين الجوف وصنعاء، بينهم ستة من القيادات الميدانية البارزة.

    وأوضحت المصادر أن أهم تلك الغارات استهدفت موقعاً للحوثيين في محيط جبال يام بمديرية نهم شمال شرق صنعاء، أثناء تجمع لعناصر وقيادات الحوثي في الموقع، ما خلف العدد الأكبر من القتلى، وأدى إلى مصرع القادة الستة البارزين الذين وجدوا بالمكان.

    وفي الضالع، تواصلت المواجهات بين القوات المشتركة والجنوبية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جبهة بتار غرب مديرية قعطبة، كما شهدت جبهة «الأزارق – ماوية» مواجهات تركزت في منطقتي «الشويق والفراشة» غرب المديرية المحاذية لماوية تعز.

    وفي لحج جنوب اليمن، أكدت مصادر عسكرية أن القوات الجنوبية رفعت الجاهزية القتالية لمواجهة أي محاولات تسلل لعناصر ميليشيات الحوثي، من اتجاه جبهتي كرش والشريجة شمال المحافظة، والتي دفعت الميليشيات إليها بتعزيزات جديدة ضمنت عناصر مسلحة وآليات عسكرية، خلال الأيام القليلة الماضية.

    وأشارت المصادر إلى أن القوات الجنوبية استدعت قوات إضافية إلى مناطق عقان والحوميني، وعلى طول امتداد جبهات القبيطة، بعد أن رصدت تحركات للميليشيات في جبهات الشريجة وكرش، وجنوب منطقة الراهدة التابعة لمحافظة تعز.

    وفي الحديدة، أكدت مصادر مطلعة تمكن مقاتلات التحالف من تدمير شحنة أسلحة حوثية، كانت في طريقها إلى الميليشيات.

    وواصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة، وقامت، أمس، بقصف أحد الأحياء السكنية في مدينة حيس بأكثر من 10 قذائف مدفعية وصواريخ كاتيوشا، ما أدى إلى إصابة اثنين من المدنيين، وتضرر عدد من المنازل.

    وتمكنت القوات اليمنية المشتركة من إفشال هجوم للميليشيات باتجاه الجبلية في التحيتا، وأوقعت في صفوف الحوثيين قتلى وجرحى. واستشهد مدنيون إثر انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي في قرية الحمراء التابعة لمديرية الدريهمي، وانفجر اللغم بدراجة كانا يستقلانها أثناء ذهابهما إلى السوق.


    60

    من مسلحي الحوثي، لقوا مصرعهم في غارات للتحالف على مواقع الميليشيات، بين الجوف وصنعاء.

    طباعة