حفر أنفاق ونشر آليات عسكرية داخل الحديدة

تجدّد المعارك بين الضالع وتعز.. وعملية عسكرية في نهم صنعاء

مقاتلون من الجيش اليمني في منطقة نهم القريبة من صنعاء. ■ أرشيفية

تجددت المعارك بين القوات اليمنية المشتركة وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة الأزارق - ماوية بين الضالع وتعز، في حين نفذت قوات الجيش اليمني عملية عسكرية في نهم صنعاء مع استمرار الاستعداد لاستعادة الجوف، بينما تقوم الميليشيات بحفر أنفاق ونشر آليات عسكرية داخل الحديدة.

وفي التفاصيل، قالت مصادر يمنية إن المواجهات تجددت أمس، بين القوات اليمنية المشتركة والجنوبية من جهة وميليشيات الحوثي الانقلابية من جهة أخرى في جبهة الأزارق - ماوية بين الضالع وتعز، تركزت في منطقة تورصة، مشيرة إلى أن القوات المشتركة والجنوبية أرسلت تعزيزات إلى المنطقة بعد ورود أنباء عن تحركات حوثية من جهة ماوية تعز.

وفي جبهات الجب وبتار ومحيط الفاخر في شمال الضالع أكدت مصادر عسكرية استمرار حالة الاستعدادات من قبل القوات المشتركة بهدف تأمين المناطق المتصلة مع محافظة إب من جهة العود والحشاء، لتأمين مواقعها في المناطق المحررة.

وأكدت المصادر تمكّن القوات المشتركة من إفشال هجوم للميليشيات، أمس، على مواقعها في منطقة مرخزة، وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة، وأجبرت البقية على الفرار.

وفي تعز، أحبطت قوات اللواء 35 مدرع محاولة تهريب أسلحة لميليشيات الحوثي من داخل مدينة تعز باتجاه جبهة ماوية في شرق المدينة والمحاذية لمحافظة الضالع، حسبما ذكرت مصادر في اللواء.

وفي شمال محافظة لحج، أفشلت القوات الجنوبية محاولة تسلل لعناصر ميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في شرق مدينة الراهدة التابعة لمحافظة تعز، والواقعة على خطوط التماس بين تعز ولحج، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة قصف الجنوبية مواقع الميليشيات في منطقة الحرير، وتكبيدها خسائر كبيرة أثناء محاولتها التقدم والتسلل نحو مواقعها في المنطقة.

وفي صنعاء، نفذت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي عملية عسكرية وصفت بالنوعية خلف خطوط ميليشيات الحوثي في جبهة صلب بمديرية نهم شمال شرق العاصمة، محققة أهدافها، حيث توغلت مسافة ثلاثة كيلومترات، وفقاً لمصادر عسكرية في المنطقة السابعة، مؤكدة تحقيق العملية هدفها في تدمير أحد مخازن الأسلحة التابعة للميليشيات في المنطقة.

واشارت المصادر إلى أن العملية أدت إلى تدمير آليات عسكرية بينها راجمات صواريخ دفعت بها الميليشيات إلى المنطقة، فضلاً عن قتل وإصابة عدد من عناصر الحوثي، بينهم قيادات بارزة.

وكان الناطق باسم الجيش اليمني، العميد عبده مجلي، أكد استمرار معارك تحرير العاصمة انطلاقاً من نهم والجوف ومأرب، مشيراً في تصريح صحافي إلى أن قوات الجيش مسنودة بالتحالف تعد لعملية عسكرية لاستكمال تحرير ما تبقى من محافظة الجوف، واستعادة المناطق في الحزم والغيل، والانطلاق صوب العاصمة صنعاء وبقية المناطق.

من جانبها، أقرت ميليشيات الحوثي بمصرع خمسة من قياداتها الميدانية البارزة في معارك الجوف وصنعاء والضالع، وهم: العقيد مراد حيدر الحباري، والعقيد محمد يحيى شريان، والعقيد محمد أحمد أبوهادي، ورضوان نبيل الهرين، وجبر يحيى الجبر.

وفي الحديدة، أكد الاعلام العسكري لجبهة الساحل الغربي استمرار ميليشيات الحوثي، لليوم الثالث على التوالي، في عمليات حفر الانفاق داخل الاحياء السكنية في مدينة الحديدة في إطار خروقها اليومية للهدنة ووقف اطلاق النار، مشيراً الى أن الميليشيات نشرت عربات عسكرية داخل أحياء المدينة تقوم باستهداف المناطق السكنية ومواقع المشتركة منها.

وكان الاعلام العسكري وثق 88 خرقاً للميليشيات في الساحل الغربي منذ فجر الأربعاء، وحتى ظهر أمس، تمثلت بالقصف ومحاولات التسلل والهجمات على مواقع المشتركة، وحفر الانفاق وبناء المتاريس واستحداث مواقع، والدفع بتعزيزات جديدة.

في الأثناء، قتلت امرأة في مديرية حيس نتيجة قنصها من قبل الحوثيين خلال رعيها للأغنام شمال شرق المديرية، أمس، فيما واصلت الميليشيات استهدافها لمواقع المشتركة في محيط حيس وفي منطقتي الفازة والجبلية في التحيتا مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة.


- أقرت ميليشيات الحوثي بمصرع 5 من قياداتها الميدانية البارزة في معارك الجوف وصنعاء والضالع.

طباعة