غارات للتحالف على مواقع الحوثي.. وإفشال هجوم في الضالع

    الجيش اليمني يبدأ عملية عسكرية من الجوف ومأرب باتجاه صنعاء

    قوات تابعة للجيش اليمني تستعد لعمليات ضد الميليشيات الحوثية. أرشيفية

    بدأت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، عمليات عسكرية واسعة في محيط العاصمة اليمنية صنعاء، انطلاقاً من محافظتي الجوف ومأرب، واقتربت كثيراً من الدخول إلى مديرية خولان الطيال في ريف صنعاء، ومديرية حرف سفيان شرق محافظة عمران، وفي وقت شن فيه طيران التحالف غارات جوية على مواقع الحوثي في نهم والجوف، تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من إفشال هجوم حوثي في الضالع.

    وتفصيلاً، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، تقدمها باتجاه أولى مديريات محافظة عمران الواقعة بين صنعاء وصعدة، بعد تحريرها منطقة الساقية وجبال المقاطع، وخمسة مواقع أخرى في مديرية الغيل التابعة لمحافظة الجوف، والواقعة بالقرب من عمران وشرق العاصمة صنعاء.

    وأكدت مصادر ميدانية أن الجيش اليمني يقترب من تحرير كامل مديرية الغيل من ميليشيات الحوثي، ويقترب من فتح جبهات جديدة في محيط العاصمة باتجاه مديرية حرف سفيان بعمران، وجبال يام شرق مديرية نهم التابعة لريف العاصمة، في تطور عسكري استراتيجي يقود إلى تخوم العاصمة مباشرة.

    وأوضحت المصادر أن الجيش كبد الميليشيات قتلى وجرحى بالعشرات، بينهم سبعة من القيادات البارزة خلال المواجهات الأخيرة في مديرية الغيل، التي وصلتها تعزيزات عسكرية للشرعية، وعشرات المقاتلين من أبناء القبائل من مأرب والجوف وصنعاء والبيضاء، في هبة قبلية لم يشهدها محيط العاصمة منذ انطلاق عمليات عاصفة الحزم للتحالف في 26 مارس 2015، فيما وصلت قوات إلى جبهات الجوف، بقيادة قائد محور كتاف صعدة، رداد الهاشمي، لقيادة معركة الدخول إلى صنعاء وعمران.

    ووفقاً للمصادر، فإن الجيش بات يحاصر مجاميع حوثية في ثلاثة مواقع داخل مديرية الغيل، التي تعد أحد أهم معاقل الحوثيين في المحافظة، في حين تواصلت المعارك في جبهات مديريتي المصلوب والمتون، مع استمرار مقاتلات التحالف في شن غاراتها المساندة، والتي بلغت منذ أول من أمس وحتى ظهر أمس 30 غارة.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر ميدانية في نهم، شمال شرق العاصمة، اقتراب قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير سلسلة جبال رخمان الاستراتيجية والقريبة من سلسلة جبال صلب الاستراتيجية، مشيرة إلى أن الجيش شن هجوماً واسعاً باتجاه رخمان من محورين: الأول من جهة تباب الكولة، والآخر من الخانق ووادي الجفرة.

    وكانت مقاتلات التحالف شنت، أمس، غارتين على آليات عسكرية تم تجميعها في منجم للذهب بمحيط جبل صلب، ما أدى إلى تدميرها ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، بينهم قيادات ميدانية، كما شنت 10 غارات على مواقع للميليشيات في مناطق متفرقة من نهم.

    من جهة أخرى، بدأت قوات الجيش اليمني المتمركزة في غرب مأرب بقصف مواقع للميليشيات داخل مديرية خولان الطيال، في جنوب العاصمة صنعاء في تطور عسكري نوعي، وفقاً لمصادر عسكرية، بعد تقدمها في جبال هيلان والمشجح والمخدرة وصرواح غرب مأرب.

    وفي جبهات مأرب، أكد قائد كتيبة المهام الخاصة في اللواء 203، العقيد صالح معيض، تمكن قواته من تدمير آليات عسكرية في محيط صرواح من جهة خولان الطيال، كانت في طريقها إلى جبهات القتال، ما أدى إلى تدميرها، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

    وأشار إلى أن قوات الجيش حققت، خلال الأيام الماضية، تقدماً كبيراً في محيط مركز مديرية صرواح، آخر معاقل الحوثي في المديرية المحاذية لريف العاصمة صنعاء من جهة خولان الطيال وحريب نهم من الجهة الغربية، لافتاً إلى أن المعارك تجري، حالياً، ما بعد سلسلة جبال أتياس الاستراتيجية.

    وفي مديرية مجزر بمأرب، دكت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً يضم آليات عسكرية في المديرية، ما أدى إلى تدميرها، ومصرع وإصابة من كانوا في منطقة الاستهداف.

    وفي الضالع، تواصلت المعارك بين القوات المشتركة والجنوبية من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى في محيط جبهة الفاخر، وباب غلق، بمديرية قعطبة شمال المحافظة، يستخدم فيها مختلف العيارات النارية.

    وذكرت مصادر عسكرية في الضالع أن المواجهات تدور في سيلة هجار وبيت الشرجي وشعب الماء، فيما تشهد جبهات باب غلق ومحيط الفاخر عمليات كر وفر بين الجانبين.

    وأشارت المصادر إلى أن المعارك، التي تشهدها تلك المناطق، جاءت بعد استقدام الميليشيات تعزيزات كبيرة، أخيراً، بهدف اقتحام منطقة الفاخر، لكنها فشلت نتيجة صمود القوات المشتركة والجنوبية، التي رصدت جميع تحركات الحوثي في تلك المناطق، قبل بدء الهجوم الذي تكبدت فيه الميليشيات عدداً من عناصرها، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية.

    وفي مريس شمال الضالع، استهدفت مدفعية القوات الجنوبية تجمعات للميليشيات في منطقتي القهرة وملزق، ما أدى إلى تدمير تحصينات وآليات عسكرية، ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم.

    وفي حجة، أتلفت الفرق الهندسية التابعة للواء الأول قوات خاصة بمحور حرض، بالتعاون مع خبراء «مشروع مسام»، أكثر من 800 لغم من مخلفات الميليشيات في منطقة بني الحداد شرق مديرية حرض شمال المحافظة.

    وفي البيضاء، قصفت ميليشيات الحوثي مولداً للكهرباء كان يغذي منطقة قانية بالطاقة، ما أدى إلى تدميره، وانقطاع التيار عن سكان وقرى المنطقة.

    • قوات الجيش حققت، خلال الأيام الماضية، تقدماً كبيراً بمحيط مركز مديرية صرواح في مأرب.

    • الفرق الهندسية التابعة لقوات خاصة بمحور حرض، وخبراء «مشروع مسام»، أتلفوا أكثر من 800 لغم حوثي في حجة.

    طباعة