الإمارات تواصل تسيير القوافل الغذائية إلى أهالي حضرموت

    سيّرت دولة الإمارات - عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر - أمس، قافلة مساعدات غذائية جديدة إلى أهالي مديرية الريدة وقصيعر بمحافظة حضرموت، وذلك ضمن برنامج استجابتها الإنسانية المتواصل، لرفع المعاناة وتطبيع حياة الأسر.

    ووزّعت «الهيئة» أمس 700 سلة غذائية بمنطقة الريدة الشرقية، تزن «56 طناً و560 كيلوغراماً»، مستهدفة 3500 فرد من الأسر الفقيرة والمحتاجة، كما وزّعت 300 سلة غذائية بمنطقة الحافة بمديرية الريدة وقصيعر تزن «24 طناً و240 كيلوغراماً» مستهدفة 1500 فرد من الأسر الفقيرة والمحتاجة بمنطقة قصيعر، فيما تم خلال الأسبوع الماضي توزيع 200 سلة غذائية في منطقتي الريدة والحافة بمديرية الريدة وقصيعر بمحافظة حضرموت.

    ويعاني أهالي مديرية الريدة وقصيعر، إحدى مديريات محافظة حضرموت، أوضاعاً معيشية بالغة السوء، ما استدعى توجُّه فريق ميداني تابع للهيئة لتلمس احتياجاتهم وإرسال قوافل إغاثية مكثفة لمختلف المناطق والقرى النائية بالمديرية.

    وأعرب المستفيدون من المساعدات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وشعباً، على دعمها المتواصل والمعونات المستمرة التي تقدمها للشعب اليمني للحد من الأوضاع الإنسانية السيئة التي يعيشها سكان المناطق الشرقية بحضرموت.

    يُذكر أن عدد السلال الغذائية، التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020، بلغت 4760 سلة غذائية تزن «384 طناً و608 كيلوغرامات» استهدفت 23 ألفاً و800 فرد من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.


    يعاني أهالي مديرية الريدة وقصيعر، إحدى مديريات محافظة حضرموت، أوضاعاً معيشية بالغة السوء، ما استدعى توجُّه فريق ميداني تابع لـ«الهلال الأحمر» لتلمس احتياجاتهم.

    طباعة