إغلاق مقاهٍ واختفاء أطفال في صنعاء وذمار

    أغلقت ميليشيات الحوثي، أول من أمس، عدداً من المقاهي في العاصمة صنعاء، وقامت باختطاف العاملين فيها واقتيادهم إلى جهات مجهولة، حسبما ذكرت مصادر محلية، مؤكدة قيام الميليشيات بإغلاق «كافيه - أوفيليا» النسائي بشارع بغداد، وطرد النساء منه بطريقة همجية وغير أخلاقية، واختطاف العاملين فيه.

    وكانت الميليشيات أغلقت سابقاً عدداً من المقاهي في صنعاء القديمة، ومنطقة حدة، وفي جامعة صنعاء ومحيطها، بحجة منع الاختلاط، منها مقهى «كوفي كورنر» بمنطقة حدة، و«سمسرة وردة» في صنعاء القديمة، و«بيت المعرفة» في محيط الجامعة.

    في الأثناء، شهدت العاصمة اختفاء طالبة تدعى أريج محمد، بعد خروجها من منزلها في طريقها إلى مدرسة الرماح بمنطقة الحصبة بصنعاء، أول من أمس، في ظل تصاعد ظاهرة اختفاء الفتيات في مناطق سيطرة الميليشيات.

    وفي ذمار جنوب العاصمة، أفادت مصادر حقوقية باختفاء 32 طفلاً من شوارع وأحياء مدينة ذمار، وغياب أي معلومات عن مصيرهم، مشيرة إلى أن الأطفال تراوح أعمارهم بين الـ10 والـ15، وهي السن التي يتكون منها معظم مقاتلي الحوثي.

    وأوضحت المصادر أن اختفاء الأطفال تزامن مع حملات تجنيد قسرية، تنفذها ميليشيات الحوثي في المحافظة، حيث اختطف مسلحون حوثيون، خلال الأسبوعين الماضيين، سبعة أطفال من حي الجمارك شمال المدينة، أحدهم من أسرة نازحة من محافظة الحديدة، أمام مرأى الناس، ولم تُعدهم إلى أهاليهم إلا جثثاً هامدة.

    طباعة