مصرع 4 قيادات ميدانية حوثية خلال يومين

    الجيش اليمني يحرّر مواقع استراتيجية في جبهات الغيل والمصلوب

    عناصر من الجيش اليمني تشارك في معارك الضالع. أرشيفية

    تمكنت قوات الجيش اليمني من تحرير مناطق استراتيجية في جبهات الغيل والمصلوب بمحافظة الجوف، وبلغ عدد قادة ميليشيات الحوثي الذين لقوا مصرعهم خلال اليومين الماضيين بالجوف أربعة أشخاص، وواصلت القوات اليمنية عملياتها العسكرية مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية في الجوف وصعدة، وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى جبهات نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، فيما واصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها للهدنة الأممية في الساحل الغربي.

    وتفصيلاً، قصفت مدفعية الجيش اليمني، أمس، مواقع لميليشيات الحوثي في جبهتي الغيل والمصلوب بالجوف، ونفذت كمائن محكمة لتعزيزات حوثية في تلك الجبهات أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات.

    وذكرت مصادر عسكرية، أن الجيش اليمني استدرج مجاميع حوثية إلى مواقع الجبل وخيران ووادي قويحش وبيت السيد بجبهة الغيل وأحكم عليهم الطوق قبل أن يباشر بهجوم من جميع الجهات بعد رفضهم الاستسلام، ما خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

    وقصفت مدفعية الجيش اليمني مواقع للميليشيات في جبهة المصلوب، ما أدى إلى تدمير آليات عسكرية حوثية ومصرع وإصابة من كانوا على متنها، كما قصفت مواقع وتعزيزات حوثية في جبهات سداح والسلان والساقية الواقعة بين المصلوب والغيل، وجاء ذلك بعد ساعات من تمكن الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف من تحرير مواقع «المقاطع والمحزمات والتبة السوداء» بعد معارك مع عناصر الحوثي خلفت 18 قتيلاً في صفوف الميليشيات بينهم القيادي الميداني «أبونشطان»، وبمصرعه يرتفع عدد قيادات الحوثي الذين سقطوا في جبهات الجوف خلال اليومين الماضيين إلى أربعة.

    وشنت مقاتلات التحالف غارات جوية على مواقع عسكرية للحوثيين في جبهات الغيل والمحزمات والجرشب، ما أدى إلى تدمير مخزن أسلحة وآليات عسكرية وسقوط قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحوثي.

    وأكد محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي، أن قوات الجيش اليمني حققت انتصارات كبيرة على الميليشيات الحوثية خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن المعركة باتت في نطاق محيط العاصمة اليمنية صنعاء بعد دخول الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف سلسلة جبال جنوب غرب الغيل وجبال المقاطع المحاذية مباشرة لسلسلة جبال يام بمديرية نهم شمال شرق صنعاء.

    وفي صعدة، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف من التقدم في المناطق الواقعة بين مديريتي الظاهر وحيدان، ووصلت إلى تخوم سلسلة جبال العقيم المطلة على سلسلة جبال المسطبة والمروي في مديرية حيدان معقل زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن الجيش اليمني دخل إلى مناطق حيدان التي تقع فيها منطقة مران حيث يختبئ عبدالملك الحوثي، وخاضت القوات معارك ضارية في مناطق عدة بحيدان بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي استهدفت عدداً من الكهوف التي تضم مخازن أسلحة وغرفة عمليات لإدارة المعارك في صعدة والمناطق الحدودية ودمرت عدداً منها.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر عسكرية أن الجيش اليمني دفع بوحدات عسكرية جديدة تابعة للألوية العسكرية 141 و29 ميكا و133 مشاة جبلي، إلى جبهات القتال في نهم شمال شرق العاصمة، في إطار عملياته العسكرية الهادفة لفتح جبهات جديدة باتجاه أرحب.

    وقالت مصادر محلية، إن ميليشيات الحوثي واصلت عمليات التجنيد الإجباري للشباب في صنعاء، وطالبت أخيراً عقال الحارات بأن يحشد كل منهم 10 من المقاتلين الشباب عن كل حارة إلى جبهات القتال.

    وذكرت مصادر عاملة في مجال الإغاثة، أن ميليشيات الحوثي نهبت الخيام والمواد الإيوائية التابعة لمخيم الخانق في نهم على متن شاحنات، وأرسلت ما استولت عليه إلى مناطق في بني حشيش والحتارش وقامت بتوزيعه على عناصرها.

    وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات أجبرت النازحين على مغادرة المخيم والنزوح مجدداً فراراً من نيران القصف المتعمد.

    وفي الضالع، أفشلت قوات اللواء الرابع مقاومة جنوبية، مسنودة بوحدات من القوات المشتركة، تسللاً لعناصر ميليشيات الحوثي نحو مواقعها بأطراف الفاخر، رغم استخدام الحوثيين عيارات نارية مختلفة كغطاء لعملية التسلل.

    وتصدت قوات اللواء الخامس مقاومة جنوبية، المرابطة في جبهة الأزارق، لهجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي باتجاه جبل الفراشة بعد اشتباكات عنيفة مع الميليشيات، وأجبرت العناصر المهاجمة على التراجع والفرار باتجاه مواقعها في ماوية. وفي تعز، لقي عدد من عناصر الميليشيات مصرعهم على يد قوات الجيش اليمني أثناء محاولتهم التسلل في جبهة حيفان جنوب شرق تعز.

    وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها للهدنة الإنسانية، وقامت أمس، بقصف مدينة حيس ومنطقة الجبلية الواقعة جنوب مديرية التحيتا، بقذائف الهاون والأسلحة المتوسطة، وطال القصف مناطق سكنية، وأدى إلى تضرر عدد من المنازل والمزارع في تلك المناطق.

    وفي داخل مدينة الحديدة، أصيب سبعة مدنيين بجروح نتيجة قصف مدفعي للميليشيات الحوثية على منطقة 7 يوليو السكنية، ولقي القيادي في المقاومة التهامية أسامة باقاضي، واثنان من أفراد أسرته، مصرعهم نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته في منطقة «موشج» جنوب الخوخة.

    واستهدفت الميليشيات الحوثية منطقة الجاح الأعلى في مديرية بيت الفقيه، بأكثر من 15 قذيفة هاون، وفتحت النار على مواقع القوات المشتركة في الكيلو 16 شرق الحديدة، ومواقع أخرى في محيط مديرية الدريهمي.

    • الجيش اليمني يتقدّم إلى المناطق الواقعة بين مديريتي الظاهر وحيدان في صعدة.

    • غارات جوية للتحالف تدمر مخزن أسلحة وآليات عسكرية حوثية في الجوف.

    طباعة